أحاديث نبوية

علموا أولادكم السباحة والرماية وركوب الخيل هل هو حديث صحيح

علموا أولادكم السباحة والرماية وركوب الخيل هل هو حديث صحيح، إن الاعتراف بصحة الأحاديث النبوية الشريفة أمر مهم للغاية ، حيث لا يصح نقل أي حديث نبيل ضعيف أو غير صحيح ، ومع تطور وسائل التواصل الاجتماعي ، ينقل الرواد العديد من الأحاديث النبيلة الخاطئة ، ومن هنا لابد من التنبيه للتأكد صحة هذه الأحاديث وعدم الحديث عنها إذا كان غير صحيح إلا في حالة نفيها. وفي هذا المقال سنتعرف عبر موقعي على التفاصيل الخاصة عن علموا أولادكم السباحة والرماية وركوب الخيل هل هو حديث صحيح.

 

علموا أولادكم السباحة والرماية وركوب الخيل الدرر السنية

حديث علموا أولادكم السباحة والرماية وكوب الخير هو حديث غير صحيح وضعيف، وجاء في الأثر حديث رواه البيهقي عن ابن عمر رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم بلفظ: (علموا أبناءكم السباحة والرمي والمرأة المغزل) ورواه الديلمي، عن جابر عن النبي صلى الله عليه وسلم بلفظ: علموا بنيكم الرمي، فإنه نكاية العدو ، وفي سنده عبد الله بن عبيدة أورده الذهبي، وهو أيضاً حديث ضعيف، كم جاء أنه غير موثوق، ولا يوجد له ما يثبت إسناده، كذلك حديث الديلمي عن بكر بن عبد الله بن الربيع الأنصاري عن النبي صلى الله عليه وسلم بلفظ: علموا أبناءكم السباحة والرماية، ونعم لهو المرأة في بيتها المغزل، وإذا دعاك أبواك فأجب أمك، غير صحيح وباطل.

وفي سنده سليم بن عمرو الأنصاري، قال الذهبي في: روى عنه علي بن عياش خبرًا باطلاً وضعيف، ولكن جاء الكثير من الأحاديث عن النبي صلى الله عليه وسلم التي تؤكد مشروعية الرماية، كما جاء في القرآن الكريم ما يؤكد على مشروعيتها، وهو داخل في عموم قوله تعالى: ﴿ وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ ﴾.

شاهد أيضاً:   صحة حديث لا تطفئوا سرجكم ليالي العشر إسلام ويب

 

علموا أولادكم السباحة والرماية وركوب الخيل إسلام ويب

اختلف العديد من علماء الإسلام حول صحة حديث (علموا أولادكم السباحة والرماية وركوب الخيل)، ولقد جاء في الأثر عن مكحول أن عمر رضي الله عنه كتب رسالة إلى أهل الشام مفادها: “أن علموا أولادكم السباحة والرمي والفروسية”، كما جاء حديثين في الجامع الصغير مما ذكره السيوطي عن النبي صلى الله عليه وسلم وهما: “علموا أبناءكم السباحة والرماية، ونعم لهو المؤمنة في بيتها المغزل”، وحديث ثاني بلفظ: “علموا أبناءكم السباحة والرمي، والمرأة المغزل”، وقال الألباني أن الحديث الأول ضعيف، والثاني ضعيف جداً.

 

علموا أولادكم الرماية والسباحة وركوب الخيل ابن باز

يُعتبر حديث علموا أولادكم الرماية والسباحة وركوب الخيل حديث باطل، ولا يصح تناقله أو الحديث به إلا لتكذيبه، ولم يرد عن النبي صلى الله عليه وسلم حديث بهذا اللفظ، ومع ذلك وردت الكثير من الأحاديث الصحيحة التي تؤكد على أهمية تعليم الرماية وركوب الخيل، ومنها ما يلي:

  • روى البخاري ومسلم عن عروة البارقي عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “الخيل معقود في نواصيها الخير إلى يوم القيامة”.
  • كما ورد في تعلم السباحة ما رواه الطبراني والنسائي وصحح الألباني إسناده كما في صحيح الجامع أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “كل شيء ليس فيه ذكر الله فهو لهو ولعب إلا أربع: ملاعبة الرجل امرأته، وتأديب الرجل فرسه، ومشيه بين الغرضين، وتعليم الرجل السباحة”.

إلى هنا نصل وإياكم لنهاية المقال، والذي من خلاله قدمنا لكم التفاصيل الخاصة بسؤال علموا أولادكم السباحة والرماية وركوب الخيل هل هو حديث صحيح، وبناء على ما ورد في المقال فإن الحديث المذكور باطل وضعيف، ولا يجوز الحديث به إلا لتكذيبه.