اسلام

أصول الفقه ومعلومات عن نشأة علم أصول الفقه

علم أصول الفقه له عدة تعريفات ولكن العديد من علماء المسلمين عرفوا أصول الفقه بأنه العلم بالأحكام الشرعية الثابتة وذلك من خلال الاستدلال ويتم استخدام أصول الفقه بشكل واضح في الفتوى من حيث الضوابط والشروط التي يجب توافرها في الشخص الذي يقوم بالإفتاء في أمور الدين الإسلامي وسنوضح ذلك في هذا المقال عبر موقعي.

ما هي أصول الفقه

يتمثل أصول الفقه في الأدلة الإجمالية الواردة في القرآن الكريم والسنة النبوية والاستفادة منها في جانب الأمر والنهي حيث يتمثل أصول الفقه فيما يلي:

 

  • الأدلة وتتمثل فيما جاء في القرآن الكريم بشكل واضح من نهي أو أمر مثل قول الله تعالى” ولا تأكلوا أموالكم بينكم بالباطل” فهذه الآية تمثل نهي المسلم عن أخذ مال غيره بدون وجه حق.
  • الاستنباط حيث أن أصول الفقه يتم أخذها من مسائل فقهية.
  • الأحكام تتضح فيما ورد في المصادر الشرعية الأصلية.
  • الاجتهاد يعتمد ذلك على القدرة الشخصية للفرد في الوصول إلى الحكم الشرعي

قواعد أصول الفقه

تعتبر قواعد أصول الفقه كثيرة حيث أن أصول الفقه تتضمن صور إجمالية يستنبط منها علماء الفقه أحكامًا شرعية ونتناول فيما يأتي قواعد أصول الفقه:

اليقين لا يزول بالشك هذا يعني أن المسلم إذا تيقن من شيء وشك في آخر فيتبع المتيقن منه مثل إذا تيقن المسلم أنه طاهر.

ولكن شك في الحدث فإنه طاهر وذلك حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم” إذا وجد أحدكم في بطنه شيئًا فأشكل عليه أخرج منه شيء أم لا؟ فلا يخرجن من المسجد حتى يسمع صوتًا أو يجد ريحًا”.

شاهد أيضاً:   ما أهمية موقع مكة المكرمة

 

إزالة الضرر حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم” لا ضرر ولا ضرار” وقد أوضح هذه الحديث عدد كبير من القواعد الدينية التي تنير لنا الطريق في مواقف الحياة الإنسانية وهذه القواعد تتمثل في:

  • الضرورة تقدر بقدرها.
  • الضرر لا يزال الضرر.
  • الضرورات تبيح المحظورات.
  • إذا تعارضت مفسدتان يراعي أعظمهما ضررًا ويرتكب أقلهما ضررًا.
  • المشقة تجلب التيسير تعد هذه القاعدة من أهم قواعد أصول الفقه وهي تعني أن أصل أحكام الشريعة الإسلامية التيسير حيث قال الله تعالى” ما جعل عليكم في الدين من حرج”.
  • العادة محكمة تعنى المتكررة والمستمرة بأصل العادة.

الأمور تتبع المقاصد تعني أن الأحكام الشرعية تتبع مقاصدها حيث نجد أن المقاصد في الشريعة الإسلامية تنقسم إلى:

  • مقاصد الشارع.
  • مقاصد المكلف.

 

نشأة علم أصول الفقه

يعتبر علم أصول الفقه واحد ضمن العلوم الشرعية التي يبحث فيها عن القواعد المحكمة والتي يتم من خلالها استنباط أحكام الشريعة الإسلامية وذلك ضمن أسس وإطار علم أصول الفقه وسنوضح فيما يلي المراحل التي مر بها علم أصول الفقه:

  • المرحلة الأولى وهي أصول الفقه في عهد نبينا محمد صلى الله عليه وسلم وهذه المرحلة تسمى مرحلة التأسيس.
  • المرحلة الثانية هي تلك المرحلة التي تخص فترة الصحابة ويطلق على هذه المرحلة التطوير.
  • تم كتابة أول كتاب لأصول الفقه الإسلامي وقواعده الشرعية على يد الإمام الشافعي وذلك في القرن الثاني الهجري.

شرح أصول الفقه

أصول الفقه هو علم من علوم الشريعة الإسلامية يختص بالأحكام الشرعية المقاسة عن طريق الاستنباط وقد حدد علم أصول الفقه استناده على عدة أمور وهم:

  • الأدلة السمعية.
  • الأدلة الكلية المفصلة.
  • الأدلة الجزئية.

 

أصول الفقه الذي لا يسمع

ألف الدكتور عياض السلمي كتاب أصول الفقه الذي لا يسع الفقيه جهله وقسم الكتاب إلى أقسام كالتالي:

  • تعريف أصول الفقه ونشأته وموضوعاته.
  • الباب الأول بعنوان الحكم الشرعي.
شاهد أيضاً:   كم كان عمر النبي عندما نزل عليه الوحي

الباب الثاني أدلة الأحكام الشرعية والتي تتمثل في التالي:

  • الأدلة المتفق عليها كالكتاب والسنة والإجماع والقياس.
  • الأدلة المختلف فيها.

الباب الثالث دلالة الألفاظ والتي تنقسم إلى:

  • الأمر والنهي.
  • العام والخاص.
  • في التخصيص.
  • المطلق والمقيد.
  • المنطوق والمفهوم.
  • النص الظاهر والمجمل.
  • الباب الرابع التعارض وطرق دفعه.
  • الباب الخامس الاجتهاد.
  • الباب السادس التقليد.

 

أصول الفقه لابن عثيمين

قام العالم الجليل محمد بن صالح العثيمين بتأليف كتاب تناول فيه أصول الفقه الإسلامي وقد تم نشر الكتاب عام 1430 هـ ويقسم الكتاب حسب الفهرس كالتالي:

  • أصول الفقه، تعريفه.
  • الأحكام وتقسم إلى أحكام شرعية، أحكام تكليفية، وأحكام وضعية.
  • العلم، تعريفه، أقسام العلم.
  • الكلام، تعريفه، أقسام الكلام، الحقيقة والمجاز، تنبيه.
  • الأمر تعريفه، صيغ الأمر، ما تقتضيه صيغة الأمر، ما لا يتم المأمور إلا به.
  • النهي تعريفه، ما تقتضيه صيغة النهي، موانع التكليف.
  • العام
  • الخاص
  • المطلق والمقيد
  • المجمل والمبين
  • الظاهر والمؤول
  • النسخ
  • الأخبار
  • الإجماع
  • القياس
  • التعارض
  • المفتي والمستفتي
  • الاجتهاد
  • التقليد
  • المراجع.

 

الأدلة الشرعية أصول الفقه

تعد الأدلة الشرعية من أساسيات نشْأة علم أصول الفقه حيث يجب أن تبني الأحكام الشرعية على وجود أدلة واضحة من القرآن الكريم والسنة النبوية، وما ورد عن الصحابة والتابعين ونوضحها فيما يلي:

  • الأدلة الشرعية تعني مشروعية الحكم الفقهي من حيث صحته أو بطلانه.
  • تعتمد الأدلة الشرعية على توفر السبب والمسبب ويستند بذلك على ما ورد في القرآن والسنة.
  • تتميز الأدلة الشرعية أنها محدودة فهي تعتمد على مصادر معروفة.
  • الأدلة الشرعية يمكن للفقهاء الاستفادة منها واستنباط أحكام أصول الفقه منها.

أصول الفقه هو العلم الذي يختص باستنباط الأحكام الفقهية وفقًا لأدلة شرعية موجودة في الكتاب والسنة وقد تناولنا في هذا المقال ما هي أصول الفقه؟ وقواعد أصول الفقه ومصادره نشأة أصول الفقه وشرحه وأصول الفقه الذي لا يسع، وأصول الفقه لابن عثيمين، والأدلة الشرعية أصول الفقه.

شاهد أيضاً:   دعاء المولد النبوي الشريف مكتوب 1443
أصول الفقه ومعلومات عن نشأة علم أصول الفقه, أصول الفقه ومعلومات عن نشأة علم أصول الفقه, أصول الفقه ومعلومات عن نشأة علم أصول الفقه

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى