فن العيش

عهود المشاركة العامة في الأنثروبولوجيا العامة

عهود المشاركة العامة في الأنثروبولوجيا العامة:

 

منذ تأسيس مكتب الإثنولوجيا في عام 1879 سعى علماء الأنثروبولوجيا إلى معالجة مشاكل المجموعات المختلفة من الناس من العامة، وكان العمل البارز في تلك السنوات الأولى هو عمل عالم الأنثروبولوجيا جيمس موني، الذي وصف الشبح الرقص، وهو دين يجتاح القبائل الهندية في الغرب الأمريكي في عامي 1889 و1890، كما قدم تفاصيل حية حول المذابح في 29 ديسمبر 1890، واستمر الالتزام بالمشاركة الاجتماعية في القرن العشرين حتى عندما أصبحت الأنثروبولوجيا مؤسسية كمجال أكاديمي داخل الجامعات.

 

وكان عالم الأنثروبولوجيا فرانز بواس ناشطًا جدًا في معارضة النظريات العنصرية الشعبية في الولايات المتحدة وأوروبا خلال الثلاثينيات، علاوة على ذلك شارك علماء الأنثروبولوجيا بنشاط في جهود الحلفاء الحربية خلال الحرب العالمية الثانية، إذ عملت عالمة الأنثروبولوجيا المرموقة كورا دوبوا مع مكتب الخدمات الاستراتيجية، وحصلت على جائزة الجيش المدني الاستثنائي بالإضافة إلى وسام تاج تايلاند.

 

ولاحظت مارجريت ميد أن علماء الأنثروبولوجيا الذين خرجوا من سنوات الحرب أدركوا أن مهاراتهم يمكن أن يتم تطبيقها بشكل مثمر على المشكلات التي تؤثر على المجتمعات الحديثة ومداولات الحكومات الوطنية والدول القومية، حيث كان أحد المعالم البارزة في فترة ما بعد الحرب العالمية الثانية هو دراسة الأنثروبولوجيا الميكرونيزية، والتي مثلت أكبر جهد بحثي في تاريخ الأنثروبولوجيا وشمل ما يقرب من 10 في المائة من المهنة الأنثروبولوجية ممن يقومون بعمل ميداني للبحرية في ميكرونيزيا.

 

وفي الستينيات لعب علماء الأنثروبولوجيا مثل مارفن هاريس ومارشال ساهلينز أدوارًا بارزة في إنشاء أول نقاشات عامة نشطة كالمناقشات العامة التي عقدت في الجامعات لمعارضة حرب فيتنام، وفي أواخر الثمانينيات كانت المشاركة العامة مرة أخرى شائعة في الانضباط، وفي عام 1972، تم توظيف 88 في المائة من حاملي الدكتوراه الجدد في الأوساط الأكاديمية و12 بالمائة فقط كانوا يعملون في مجموعة غير أكاديمية، لكن في عام 1988، كان 54 في المائة يعملون في أماكن غير أكاديمية.

 

هذا التغيير في سوق العمل على حد سواء يرمز ويشجع على زيادة المشاركة مع من هم خارج التخصص، ومع ذلك في كل مرة كانت هذه الجهود تضعف لا تزال جهود فرانز بواس ومارفن هاريس ومارشال ساهلينز في الذاكرة، لكن جهودهم لا يتم تقليدها كثيرًا اليوم، وفي عام 1997 كان 71 في المائة من حملة الدكتوراه الجدد تم تعيينهم لشغل وظائف ذات صلة أكاديمية و29 في المائة لشغل وظائف غير أكاديمية.

 

استراتيجيات الأنثروبولوجيا العامة:

 

هناك ثلاث استراتيجيات بارزة في الأنثروبولوجيا العامة:

 

استراتيجية إثارة الانضباط:

 

على الرغم من الهياكل المؤسسية وأطر الهيمنة التي تحد من الوصول إلى الجمهور يبدو أن المشاركة العامة تعود مرارًا وتكرارًا لاستراتيجية إثارة الانضباط، حيث يسلط علماء الأنثروبولوجيا الضوء على نموذجين بديلين لعلاقات الإنسان، أحدها يشمل المجتمع كنظام منظم ومتباين وهرمي في كثير من الأحيان للمواقف السياسية والقانونية والاقتصادية، والآخر المسمى ضد البنية، يعارض الهياكل الرسمية للمجتمع، والتركيز بدلاً من ذلك على التوجهات البديلة الأقل توافقًا.

 

لذلك استراتيجية إثارة الانضباط في الأنثروبولوجيا العامة تؤكد على شكل مختلف من المساءلة من الممارسة الأكاديمية القياسية، حيث تصل إلى الآخرين خارج نطاق الانضباط، كما أنها تدعم أسلوباً مختلفاً من النثر، وتركز على معالجة مشاكل العالم بنشاط، ونظرًا لأن علماء الأنثروبولوجيا متورطون في هياكل الإدارات، فقد يقترحون أجراءات لفترة طويلة من أجل مشاركة اجتماعية أكبر واعتراف عام، لأنهم يتعبون من الهياكل الأكاديمية الضيقة ذات المظهر الداخلي التي تسود الانضباط.

 

كما إنهم يتواصلون ويسعون إلى إشراك الجمهور بشروطها الخاصة وليس شروط الجمهور، لكن جهودهم عادة لا تدوم فهم يفتقرون إلى الدعم الهيكلي الذي من شأنه أن يسمح لهم بأن يكونوا أكثر من مجرد اندفاعات مؤقتة من الحماس، وفي هذا السياق فإن محاولات علماء الأنثروبولوجيا عبارة عن تحولات مؤقتة وتحديات مؤقتة للنظام القائم، ومع الوقت يعود علماء الأنثروبولوجيا في الغالب إلى الطحن المهني المتمحور حول المعايير الأكاديمية للمساءلة والسعي وراء مصالحهم المنفصلة بطرقهم المنفصلة.

 

والأنثروبولوجيا التطبيقية لها علاقة غامضة مع الأنثروبولوجيا الأكاديمية السائدة، ومن ناحية أخرى قد يشعر علماء الأنثروبولوجيا التطبيقية بالفخر بأنهم قاوموا هياكل الانضباط الأكاديمي، وربما أفضل من أي مجموعة أخرى في تاريخ الانضباط، وهم الان لديهم مجتمع رسمي خاص بهم هو جمعية الأنثروبولوجيا التطبيقية، واجتماعات سنوية، ومجلة خاصة بهم هي منظمة بشرية، ويُنظر إلى الأنثروبولوجيا التطبيقية على أنها مجال فرعي رئيسي جنبًا إلى جنب مع الأنثروبولوجيا الثقافية وعلم الآثار والأنثروبولوجيا البيولوجية واللغويات.

 

ومن ناحية أخرى نجحت الأنثروبولوجيا التطبيقية من تبني هياكل أكاديمية معينة، فعلى الرغم من الجهود الحثيثة للانخراط خارج الأكاديمية، هناك عدد كبير من علماء الأنثروبولوجيا التطبيقية شغلوا مناصب جامعية، وهناك سببين على الأقل لهذا الغرض: أولاً، ليصبح المرء معتمدًا تطبيقيًا كعالم أنثروبولوجيا يحتاج إلى درجة جامعية، ويمكن أن يتكاثر فكرياً فقط إذا بقي عدد من علماء الأنثروبولوجيا التطبيقيين في الجامعات لتدريب الأجيال الجديدة من علماء الأنثروبولوجيا التطبيقيين.

 

ثانيًا، نظرًا لأن الأنثروبولوجيا التطبيقية أصبحت الآن جزءًا كبيرًا من الانضباط، فإن أقسام الأنثروبولوجيا هي مصدر رئيسي للوظائف المدفوعة الأجر لذا فإن العديد من علماء الأنثروبولوجيا التطبيقيين يحضرون الاجتماع السنوي للجمعية الأنثروبولوجية وينشرون في مجلتها كالأكاديميون، وفي نفس الوقت تتبنى أن تكون مختلفة عن الأنثروبولوجيا السائدة، وإذا كانت الأنثروبولوجيا العامة لا تريد أن تصيب بمصير مثل هذه الاتجاهات، فيجب أن تفكر في كيف يمكنها إعادة صياغة هياكل أكاديمية معينة.

 

لذلك حتى تتمكن من معالجة فعالة للمشكلات العامة، تحتاج إلى معالجتها بشروط الجمهور، وليس بشروطها، وهذا لا يعني ببساطة سرد مجموعة من الدراسات الأكاديمية التي يجب على الآخرين حضورها ومتابعتها بل إنه يعني إعادة التفكير في ما تفعله الأنثروبولوجيا وكيف تفعل ذلك، وضمن هذا السياق يمكن للجمهور إدراك النية الثورية للأنثروبولوجيا العامة، فالأنثروبولوجيا العامة تسعى إلى مراجعة الهياكل الأكاديمية الرئيسية، وتسعى إلى تحويل الهياكل التي تمنع الأنثروبولوجيا من أن تصبح أكثر تعددًا للتخصصات، وأكثر تفاعلًا مع الجمهور، وأكثر تركيزًا على مساعدة الآخرين.

 

استراتيجية الهيمنة الثقافية في الأنثروبولوجيا العامة:

 

أن استراتيجية الهيمنة الثقافية في الأنثروبولوجيا العامة مصطلح مرتبط بعالم الأنثروبولوجيا أنطونيو غرامشي، حيث تشير استراتيجية الهيمنة الثقافية إلى الموضوعات التي تركز على نشر الكتب ذات التوجه الأكاديمي والتي تعزز الحياة المهنية للفرد وتعزز المكافأة والنظام الذي يجعل الانحراف عن المعايير الأكاديمية أمرًا خطيرًا لمن يرغب في الترقية، ولا يشير المصطلح إلى المساعدة في الحفاظ على الوضع الراهن فحسب، بل إلى جعله يبدو كما لو كان الوضع الراهن هي طريقة معقولة ومناسبة للتصرف.

 

والنقطة الأساسية هي إذا تم تغيير الانضباط والهياكل الأكاديمية الأوسع التي تدعمها الأنثروبولوجيا العامة، يجب أدراك القيود المهيمنة التي تحد المشاركة الاجتماعية في الانضباط.

 

استراتيجية موحية في الأنثروبولوجيا العامة:

 

يقدم علماء الأنثروبولوجيا استراتيجيات موحية مع الاستراتيجيتان الأوليان، والأمل هو أن الأنثروبولوجيا يمكن أن تصبح نظامًا أكثر مصداقية في نظر الجمهور من خلال تحسين معايير المساءلة وتوفير قدر أكبر من الشفافية فيما يتعلق بكيفية تحقيق نتائج معينة، وهذه الاستراتيجية الثالثة تقوم على فكرة أن الأنثروبولوجيا تعمل بشكل أفضل عندما تنطوي على التعاون مع الآخرين، حيث يحتاج علماء الأنثروبولوجيا إلى العمل مع مجموعات أخرى ومنظمات أخرى لتسهيل التغيير الكبير.

 

كما يحتاج علماء الأنثروبولوجيا إلى القوة والموارد التي توفرها تلك المنظمات، ومعالجة مخاوف المجتمع الأكبر فيما يتعلق بالمساءلة والشفافية لتقديم وسيلة للوصول إلى الآخرين نظرًا لأن الكثيرين خارج الأوساط الأكاديمية يهتمون بتسهيل تلك التغييرات على وجه التحديد داخل الأكاديمية.

 

استراتيجية نظام الأخلاق في الأنثروبولوجيا العامة:

 

تقترح استراتيجية نظام الأخلاق أن الأنثروبولوجيا العامة يمكنها تعزيز مصداقيتها من خلال التركيز على مساعدة الآخرين بدلاً من السعي بشكل أساسي إلى عدم إلحاق الأذى بهم، حيث أن جهود علماء الأنثروبولوجيا لمساعدة الآخرين كما لوحظ سابقًا كانت حسنة النية ولكنها عرضية، ولقد حدثت بشكل غير منتظم بدلاً من تمثيل جهد تأديبي واسع، لذلك يجب على علماء الأنثروبولوجيا أن يجتهدوا قدر استطاعتهم لمساعدة الأشخاص الذين يساعدونهم في أبحاثهم.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى