معلومات إسلامية

فضل رد الإساءة بالإحسان

رد الإساءة في الإسلام غالبًا ما يتعرض الإنسان للضرر من قريب وبعيد ، ويشعر بالظلم والعداوة ، وأحيانًا يكون لديه غضب من شخص ، فيشعر بأنه غير قادر على العفو أو التسامح أو تجنب رد الأذى ، فتبدأ العداوة بالانتشار مما يؤدي إلى الخراب في المجتمع والفساد والكراهية بين الناس.

أما الدين الإسلامي فهو دين التسامح والتسامح وتنظيم حياة المجتمع. لقد جاء مع التوجيه وأفضل دليل ومساعد حتى يعرف الناس النهج الذي يجب عليهم اتباعه. وقد دعا الدين الإسلامي بدعوة كريمة إلى الرد على الإساءة بلطف.

إذ يقول الله عز وجل في كتابه العزيز في سورة فصلت آية 34″وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ” صدق الله العظيم، أمرنا الله تعالى أن نتجاوب دائما بالحنان والأخلاق الرفيعة التي تليق بشخصية المسلم ودينه وتمسكه بالأخلاق الكريمة. الكراهية والبغضاء من الشياطين وتسبب شرور الحياة والمجتمع ، فأمرنا الله أن نحبه ونتجاوب بلطف ونبتعد عن الفسق والكراهية والعداوة ، فالدين الإسلامي دين التسامح والتوجيه الذي جاء لإرشاد الناس إلى الحق والخير. والعدالة ، وتجيز الظلم والأذى ، وتنير كل ظلمة.

إن أول شروط إسلام الإنسان وإيمانه هي المحبة ، فإن الله تعالى يحب من يغفر ويغفر ولا يريد الأذى بمثله. لو رد الجميع على كل مكروه بنفسه ، فإن المجتمع كله فاسد ، ويميل كل الناس إلى الانتقام ، وينتشر الفسق والفجور. إضافة إلى ذلك ، فإن القرآن الكريم يدعو في آيات كثيرة إلى عدم الرد بالعدوانية ، حتى لمن يسيء إليه ، وذلك لإثارة الآداب الفاحشة التي تبعد الإنسان عن الإيمان.

دعانا الرسول الكريم إلى الحب ، كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “لا تدخل الجنة حتى تؤمن ، ولا تؤمن حتى تحب بعضكما بعضًا ، أو لن أخبرك بشيء. إذا قمت بذلك ، فسوف تحب بعضكما البعض. انشروا السلام بينكم ، دلالة على أن الحب والرحمة والمحبة من شروط دخول الجنة ، والله تعالى يحب فاعلي الخير ، لذلك يأمرنا الدين الإسلامي أن نرد على المنكرات بلطف.

شاهد أيضاً:   ما هو اللوح المحفوظ وأين يوجد

كيف ترد الإساءة بالإحسان

إن الرد على الإساءة بلطف هو جهاد عظيم ، فهو أمر عظيم لا يستطيع كثير من الناس القيام به. يميل الناس دائمًا إلى المقاطعة والرد على الإساءة بنفس الطريقة ، لكن الدين الإسلامي أرسى قوانين التعامل بين البشر وأبرزها. وكان الرسول الكريم خير مثال يحتذى به في كل الأفعال والأقوال ، فقد كان الرسول صلى الله عليه وسلم يتعرض للضرر في كثير من الأحيان ، لكنه لم يرده بهما قط. ومن تعاليم الرسول في الرد على الإساءة:

  • حينما عاد لمكه بعدما تردوه أهلها منها، وهي بلاده وبلاد أبيه، قال لهم اذهبوا وأنتم الطلقاء بعدما ظنوا أنه سيرد لهم إساءتهم أضعاف.
  • كان هناك رجل يهودي يلقي القمامة والقاذورات أمام بين الرسول وحينما غاب يوماً ذهب إليه يسأل عنه، فكان خير قدوة للمسلم.
  • كما أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال”  ليس الشديد بالصرعة، إنما الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب” صدق الرسول الكريم، حيث إن معنى الحديث أن من تمالك نفسه عن الغضب هو القوي الحق.

يجب أن يدرك العبد المسلم في كل وقت أن الإساءة ترد لنفسه فتفسده، وذلك وضحه الله عز وجل في كتابه العزيز في سورة فصلت آية 46″مَنْ عَمِلَ صَالِحًا فَلِنَفْسِهِ وَمَنْ أَسَاء فَعَلَيْهَا وَمَا رَبُّكَ بِظَلاَّمٍ لِّلْعَبِيدِ”، كما يقول في سورة الجاثية 15″مَنْ عَمِلَ صَالِحًا فَلِنَفْسِهِ وَمَنْ أَسَاء فَعَلَيْهَا ثُمَّ إِلَى رَبِّكُمْ تُرْجَعُونَ”.

كما أن من سبل التعامل مع المسيء التجاهل للإساءة وعدم مجاريته في العداوة والإساءة التي يقدم عليها ويقوم بها، والابتعاد قدر ما استطعنا عن طرق العداء فالدين الإسلامي أمرنا بأن نطيع الله ونبتعد عن كل ما يبعدنا عن ذكره وعبادته.

فضل الرد بالإحسان عن الإساءة في الإسلام

الدين الإسلامي دائماً يكافئ الصابرين، ويمنحهم أجورهم ولا يظلم الله أحد، ومن أشكال الصبر الصبر على الإساءة وعدم ردها، إذ أن سهلاً أن يرد الإنسان الإساءة بمثلها أو اكثر، ولكن من الصعب أن يكتم حزنه وغيظه في صدره ولا يفعل ردة فعل عليه، إذ أن الله تعالى يقول في كتابه العزيز” الَّذِينَ يُنفِقُونَ فِي السَّرَّاءِ وَالضَّرَّاءِ وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ ۗ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ” صدق الله العظيم، ويتمثل فضل رد الإساءة بالإحسان في:

شاهد أيضاً:   متى يصادف عيد الغدير 2022

من صبر على الإساءة وردها بإحسان فالله تعالى منحه أجر المحسنين ومن عليه بكرمه ولطفه إ يقول الله عز وجل في سورة الرعد آية22 “وَالَّذِينَ صَبَرُوا ابْتِغَاءَ وَجْهِ رَبِّهِمْ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَأَنْفَقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرًّا وَعَلَانِيَةً وَيَدْرَءُونَ بِالْحَسَنَةِ السَّيِّئَةَ أُولَئِكَ لَهُمْ عُقْبَى الدَّارِ”.

والله يهب الصابرين على الأذى والرد باللطف والصفاء والعافية وسلام القلب والمحبة ، كما تشمل الأجر الدنيا والآخرة، كما أن الرسول صلى الله عليه وسلم، قال عندما جاءه رجل يشكوا إن أهله يصلهم ويقطعوه “لئن كنت كما قلت، فكأنَّما تُسِفُّهم الْمَلَّ، ولا يزالُ لك من الله تعالى ظهيرٌ عليهم ما دُمت على ذلك”.

إن الله تعالى يكافئ العبد على نواياه، فكلما كان العبد صابر محتسب محسن لكل من حوله لا يكره أحد، يحصل على أجر عظيم وبركة ومحبة من الله عز وجل، فالله تعالى يحب المحسنين، كما أن العبد المحسن يحاول دائماً أن يحارب ما في نفسه من أذى ويحارب أهوائه ضد العاصين الذين يتعمدوا الأذى ويقابلوا إحسان ه بسوء فالله تعالى يعلم أنه يجاهد نفسه فيجازيه بما يستحق.

قد ينال العبد أجرًا مضاعفًا إذا كانت شخصيته وصلاحه خير داعية للدين الإسلامي والأخلاق الصحيحة. عندما يراه الجاني فاعل خير ويزيده في صدقة يتوب ويستغفر ويرجع إلى الله تعالى. وسيتم تصحيح الوضع وإصلاح المجتمع كله لذلك فإن المسلم الخير خير مثال على العبد الصالح الذي يدعو إلى الله والدين الإسلامي.

بقول الله تعالى في كتابه العزيز في سورة الرعد آية23 “جَنَّاتُ عَدْنٍ يَدْخُلُونَهَا وَمَنْ صَلَحَ مِنْ آبَائِهِمْ  وَأَزْوَاجِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ وَالْمَلَائِكَةُ يَدْخُلُونَ عَلَيْهِمْ مِنْ كُلِّ بَابٍ سَلَامٌ عَلَيْكُمْ بِمَا صَبَرْتُمْ فَنِعْمَ عُقْبَى الدَّارِ” صدق الله العظيم، فهذا الجزاء نعم الجزاء فالله تعالى يكافئ الناس دائماً بالخير.

شاهد أيضاً:   متى يبدأ العام الهجري الجديد 2022 متى موعد راس السنة الهجرية 1444

ينال من يعفو عن الناس مغفرة من الله ونعم الأجر العظيم، حيث يقول الله تعالى في كتابه العزيز في سورة النور آية22″وَلَا يَأْتَلِ أُولُو الْفَضْلِ مِنْكُمْ وَالسَّعَةِ أَنْ يُؤْتُوا أُولِي الْقُرْبَى وَالْمَسَاكِينَ وَالْمُهَاجِرِينَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلْيَعْفُوا وَلْيَصْفَحُوا أَلَا تُحِبُّونَ أَنْ يَغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ”.

حديث شريف عن الإساءة

يا رسول الله، إن لي قرابة أصلهم ويقطعونني، وأحسن إليهم ويسيئون إلي، وأحلم عَنهم ويَجهلون علي، فقال الرسول صلى الله عليه وسلم” لئن كنت كما قلت فكأنما تُسفّهم الملّ، ولا يزال معك من الله ظهيرٌ عليهم ما دمت على ذلك” صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم، بمعنى إذا كان الرجل بعامل أهله بالحسنى وهم يردوا بالإساءة كأنه يزيدهم من الملل والله تعالى يعينه عليهم ويجازيه إحسان ويرد لهم إساءتهم سيئات.

فضل رد الإساءة بالإحسان, فضل رد الإساءة بالإحسان, فضل رد الإساءة بالإحسان, فضل رد الإساءة بالإحسان, فضل رد الإساءة بالإحسان, فضل رد الإساءة بالإحسان, فضل رد الإساءة بالإحسان, فضل رد الإساءة بالإحسان, 

زر الذهاب إلى الأعلى