تغذية

فوائد الفستق للجسم

فوائد الفستق

يعتبر الفستق مرتفعًا بالسعرات الحرارية والدهون وهذا يعني اجتناب الحصول على كمية زائدة منه والاكتفاء بالحصول على الحصص الغذائية المناسبة منه سواء كان تناوله بشكل مباشر أو ضمن مختلف الوصفات، ومن فوائد الفستق يُذكر ما يأتي:

  • يقلل من خطر تشكّل حصوات المرارة: حيث يقوم بالتقليل من تأثير الكوليسترول الذي يتسبب بتشكّل هذه الحصوات، لكن هناك حاجة للمزيد من الدراسات التي تُثبت ذلك فعليًا.
  • يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب: يعود ذلك لمحتواه من بعض المغّذيات كالمغنيسيوم وفيتامين B3 والنحاس وحمض الأوليك ومضادات الأكسدة المختلفة.
  • يساعد على فقدان الوزن: فطالما كانت الكميات المستهلكة منه ضمن الحصص الغذائية الموصى بها فهذا يعني فرصة تقلل من خطر التعرّض لزيادة في الوزن والنقاط الآتية توضّح دوره في ذلك:
  1. يساعد على الشعور بالشبع مقارنة مع وجبات خفيفة أخرى وبالتالي التقليل من الرغبة في تناول الطعام.
  2. يشجّع على التقليل من تناول أصناف الطعام الأخرى عند استهلاك كميات كبيرة منه ظنًا بأن هذه الكمية ستزيد من الوزن.
  3. يعتبر المضغ غير الكافي للفستق فرصة لعدم امتصاص بعض منه في خلال الجهاز الهضمي.
  4. يُسهم بشكل فعّال في التقليل من ذلك لكونه مصدرًا جيدًا للألياف الغذائية غير القابلة للذوبان.

القيمة الغذائية للفستق

ترتبط فوائد الفستق بما يوفّره من مغذّيات متنوّعة حيث إنّ 28 غرامًا منه يحتوي على 161 سعرة حرارية وهذا ما يعادل 33 نصفًا منه -فالحبة الواحدة تتكوّن من نصفين- و7.31 غرام من البروتين و4.57 غرام من الكربوهيدرات و13.96 غرام من الدهون الذي يعتبر حمض الأوليك أهمها، ومن ناحية أخرى يوفّر الفيتامينات كفيتامين E وحمض الفوليك وفيتامين B1 وفيتامين B2 وفيتامين B3 وفيتامين B5 وفيتامين B6 وفيتامين B7 والكولين، أما المعادن فيوفّر منها المنغنيز والمغنيسيوم والكالسيوم والحديد والفوسفور والبوتاسيوم والنحاس والسيلينيوم والزنك والصوديوم.

نصائح تناول الفستق

لا بد من بعض النصائح المهمّة التي ترتبط بالحصول على الفستق ضمن الحصص المطلوبة منه يوميًا فالحصص الزائدة منه قد تزيد من محيط الخصر الذي سيدلّ على زيادة وزن قد حصلت نتيجة ذلك، ومن ناحية أخرى قد يتسبب بالحساسية التي ترتبط بظهور بعض الآثار على الجلد أو بعض المشاكل المتعلّقة بالجهاز الهضمي، وتجدر الإشارة هنا لأهمية الحصول على الفول السوداني غير المملّح أو المنكّه بالطعم الحلو – المُحلّى – أو المعرّض للمعالجة أو للزيوت المهدرجة وبالتالي فإن كمية معتدلة من الفستق بأقل قدر من تعرّضه للمعالجة وضمن نظام غذائي صحي ومتوازن يعني الحصول على قدر كافٍ من فوائد الفستق.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى