تغذية

فوائد النعناع المغلي

فوائد النعناع المغلي

يفتقر المجتمع العلمي إلى دراسات تبحث في تأثير مغلي النعناع بذاته على الجسم والفوائد الصحية التي قد يقدمها له، لكنه يتضمن عددًا لا بأس به من الدراسات التي استهدفت زيت النعناع، والذي يعد واحدًا من أهم مكونات مغلي النعناع، وخلُصت إلى نتائج إيجابية مفادها إمكانية تخفيف آلام الحهاز الهضمي ومحاربة العدوى بكافة أشكالها والوقاية منها، وفيما يأتي توضيح وتفصيل أكثر لأهم فوائد النعناع المغلي.

تخفيف اضطرابات الجهاز الهضمي

إن أهم فائدة من فوائد النعناع المغلي تتمثل في قدرته على تخفيف بعض اضطرابات الجهاز الهضمي، مثل الغازات والإنفاخ وعسر الهضم، وعلى الرغم من أن الدراسات العلمية التي هدفت إلى البحث في علاقة النعناع بالجهاز الهضمي قد أجريت على الزيت فقط، إلا أن الخبراء صرّحوا بإمكانية أن يكون لمغلي النعناع آثار مماثلة، فقد أظهر عدد كبير من الدراسات التي استهدفت حيوانات التجارِب أن للنعناع تأثير مريح للجهاز الهضمي ومخفف لآلامه ومانع لانقباضات عضلاته الملساء، الأمر الذي يقلل من احتمال حدوث تشنجات الأمعاء، وأشار بحث علمي يلخص نتائج تسع دراسات أجريت بمساعدة 926 مشاركًا بهدف تحديد تأثير زيت النعناع على مرضى القولون العصبي، أشار إلى أن الزيت خفَّف من حدة أعراض المرض بشكل ملحوظ جدًا مقارنةً بالعلاج الوهمي، وأشار بحث آخر هدف إلى تلخيص نتائج أربع عشرة دراسة تمت بمساعدة ما يقارب الألفي طفل إلى أن النعناع خفَّف من حدة ومدة الشعور بآلام البطن لديهم وقلّل من مرات تكرارها.

محاربة رائحة الفم الكريهة ودعم عمل جهاز المناعة

إن واحدة من أهم فوائد النعناع المغلي تتمثل في قدرته على تحسين رائحة الفم، ويعود ذلك إلى محتواه العالي من مركب عضوي كحولي يدعى الميثانول Menthol، لذلك فإن من غير المستغرب أن معظم المنتجات التي تهدف إلى القضاء على النَفَس الكريه تحتوي على النعناع كمكونًا أساسيًا لها، كما أن النعناع يمتلك خصائص مضادة للبكتيريا، الأمر الذي يساعد في التخلص من مسببات روائح الفم الكريهة، كما أن هذه الخصائص تساعد جهاز المناعة على إتمام وظيفته الرئيسة المتمثلة في محاربة الأمراض على أكمل وجه، بالإضافة إلى أن محتواه من مضادات الأكسدة وبعض العناصر الغذائية من الفيتامينات والمعادن مثل البوتاسيوم وفيتامينات المجموعة B تمكِّن الجسم من أداء نشاطاته الحيوية واليومية بطريقة سليمة وصحية.

شاهد أيضاً:   فوائد عرق السوس ومضاره
زر الذهاب إلى الأعلى