تغذية

فوائد عشبة الشيبة

ads

فوائد عشبة الشيبة

تحتوي عشبة الشيبة على مواد كيميائية تتمتع بخواص علاجية لكثير من الأمراض، إليكِ تفصيل ذلك:

  • تسكين الألم وتخفيف الالتهاب: إذا كنتِ تعانين من التهاب المفاصل الروماتيزمي، فقد تساعدك الكريمات المصنعة من عشبة الشيبة على تخفيف الألم وتحسين الحركة في موضع الاستخدام، لاحتوائها على مواد مضادة للالتهابات، وهذا ما أثبتته إحدى التجارب العلمية التي أجريت على 90 مريضًا.
  • علاج الطفيليات: استخدمت العشبة منذ عهد القدماء المصريين في علاج الطفيليات الموجودة بالجهاز الهضمي، وتشير التجارب الحديثة إلى قدرتها على مقاومة الديدان الشريطية وأنواع أخرى من الطفيليات.
  • مقاومة السرطان والأمراض المناعية: تحتوي عشبة الشيبة على مادة “الكامازولين” المضادة للأكسدة، ما قد يساعد جسمك على مقاومة السرطان وأمراض القلب والألزهايمر.
  • تخفيف أعراض مرض كرون: تحتوي فوائد عشبة الشيبة على مادة “الأرتيميسينين” المقاومة للالتهابات، فتقاوم التهاب الجهاز الهضمي الذي يسببه مرض كرون، لذا إذا كنتِ تعانين من هذا المرض فقد تكون عشبة الشيبة أحد خياراتك الفريدة.
  • تحسين أعراض مرض اعتلال الكلى المناعي: إذ تشير بعض الدراسات الطبية الحديثة إلى أن تناول العشبة لمدة ستة أشهر، ينتج عنه انخفاض ضغط الدم ومستوى البروتين في البول لمن يعانون من هذا المرض.
  • تحسين الهضم: تشير الدراسات الطبية إلى قدرة عشبة الشيبة على فتح الشهية، وإفراز كميات أكبر من اللعاب، وتحسين حركة الجهاز الهضمي، وتقليل الانتفاخ والغازات.

أضرار عشبة الشيبة

رغم فوائد عشبة الشيبة، فإن تناول كميات كبيرة منها والإفراط فيها، قد ينتج عنه مشكلات عديدة مثل:

  • الإجهاض للحوامل، إذ إنها تحفز عضلات الرحم للانقباض، لذا امتنعي عنها تمامًا خلال الحمل.
  • نوبات صرع وتشنجات لاحتوائها على مادة الثوجون، خاصةً لمن يعانون من اضطراب في كهرباء المخ أو المصابون بالصرع المزمن.
  • الفشل الكلوي، خاصةً لمن يعانون من مشكلة في الكلى.
  • الإصابة بحساسية شديدة، لذا عليكِ تجربة كمية قليلة جدًّا منها، واختبارها قبل تناولها بانتظام.
  • التعارض مع الأدوية المسببة للسيولة، خاصةً “الوارفرين”، لذا يجب الحذر عند تناوله، واستشارة طبيب.
زر الذهاب إلى الأعلى