القرآن الكريم

في اي ليلة نزل القران الكريم

في اي ليلة نزل القران الكريم، القرآن ختام الكتب السماوية، وإحدى معجزات الرسول-صلى الله عليه وسلم- الذي أيده الله بها، وأوضح دلائل نبوته التي عجزت قريش عن إتيان حرف مثله، برغم ما كانت تمتلك من فصاحة وبلاغة، ومن خلال مقالنا عبر موقعي، سنتعرف على القرآن الكريم وفي أي شهر نزل، وفي اي ليلة نزل القران الكريم.

 

نزول القرآن

والمقصود به نزول القرآن على الرسول -صلى الله عليه وسلم- من الله -عز وجل- بواسطة الوحي جبريل، واستخدم لفظ النزول للدلالة على علو وسمو الجهة التي نزل منها القرآن بالمعنى المعنوي لا المادي. وقسم آيات القرآن من حيث أسباب النزول إلى:

  • ابتدائي: هي الآيات التي لم يسبق نزولها سبب يتطلب التنزيل، وتشكل غالبية آيات القرآن، وتنقسم إلى صنفين هما:
    • السور والآيات التي تحدثت عن تاريخ وأخبار الأمم السابقة.
    • السور والآيات التي تحدثت عن عالم الغيبيات وعالم البرزخ ويوم الحساب، وأحوال أهل النار وأحوال أهل الجنة.
  • سببي: هي الآيات التي سبق نزولها سببٌ يقتضيه، وتنزل أما إجابة عن سؤال كقوله تعالى: {وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الرُّوحِ قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي وَمَا أُوتِيتُمْ مِنَ الْعِلْمِ إِلَّا قَلِيلًا}.

 

في اي ليلة نزل القران الكريم

اختلف الفقهاء في نزول القرآن جملة واحدة أم كان مفرقاً (منجم)، قال تعالى: {إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُّبَارَكَةٍ إِنَّا كُنَّا مُنذِرِينَ}.، تصادف يوم الاثنين لقول رسول الله: “ذَاكَ يَوْمٌ وُلِدْتُ فِيهِ، وَيَوْمٌ بُعِثْتُ، أَوْ أُنْزِلَ عَلَيَّ فِيهِ”. والأدلة تشير إلى نزول القرآن منجماً على رسول الله-صلى الله عليه وسلم-، ولكن ابتداء نزوله كان ليلة القدر لقوله تعالى: {إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ}.، وبعد ذلك بدأ بالنزول متفرقاً حسب ما تقضيه الحاجة لقوله تعالى: {وَقُرْآناً فَرَقْنَاهُ لِتَقْرَأَهُ عَلَى النَّاسِ عَلَى مُكْثٍ وَنَزَّلْنَاهُ تَنْزِيلاً}.، وهذا ما اتفق عليه بعض أهل العلم في أصول التفسير بما فيهم الشيخ ابن عثيمين، والبعض الآخر استند إلى رأي ابن عباس ففسر {إنا أنزلناه}. أي نزل كاملاً إلى السماء الدنيا في ليلة القدر إلى بيت للملائكة يدعى بيت العزة، ثم بدأ بالنزول مفرقاً على مدى 23 سنة على رسول الله حسب ما تقتضي الأسباب. نزل القران الكريم على رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في:

  • ليلة القدر المباركة في رمضان.
شاهد أيضاً:   ما هي اخر ايه نزلت في القران الكريم

 

الشهر الذي نزل فيه القرآن

أنزل القرآن في شهر رمضان جملة واحدة على بيت العزة في السماء الدنيا، وبدأ بالنزول بشهور غير رمضان مفرقاً على النبي، وهذا استناداً لرأي ابن عباس، إذن الشهر الذي أنزل به القرآن هو:

  • بدء نزول القرآن في شهر رمضان.

ثم أنزل في شوال، وذي القعدة، ومحرم وصفر وشهر ربيع الأول، لقول ابن عباس: “إنه أنزل في رمضان، في ليلة القدر وفي ليلة مباركة جملة واحدة، ثم أنزل على مواقع النجوم ترتيلا في الشهور والأيام”.

 

الهدف من نزول القرآن الكريم

القرآن هو أحد الكتب السماوية التي خص بها الله سيدنا محمد ،وجاء القرآن لرسم منهج سليم وقويم قائم على شرائع الله الحكيم، وسنتعرف من خلال النقاط التالية على الهدف من نزول القرآن:

  • نزل القرآن كمصدر تشريعي أول لتعليم المسلمين أحكام الدين وشريعة الإسلام لقوله تعالى:{وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَانًا لِّكُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ}.
  • نزل القرآن ليقص على الناس أخبار وقصص الرسل والأمم السابقة، وللإنذار وتذكير الكافرين ولبين كيف كانت عاقبة كل من كذب بالله ورسله لقوله تعالى: {ألَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِعَادٍ، إِرَمَ ذَاتِ الْعِمَادِ، الَّتِي لَمْ يُخْلَقْ مِثْلُهَا فِي الْبِلَادِ، وَثَمُودَ الَّذِينَ جَابُوا الصَّخْرَ بِالْوَادِ، وَفِرْعَوْنَ ذِي الْأَوْتَاد}.
  • إقامة الحجة والبرهان وتثبيتاً لصدق نبوة رسول الله لقوله تعالى: {يا أيها الناس قد جاءكم برهان من ربكم وأنزلنا إليكم نوراً مبيناً}.

كيفية نزول القرآن

القرآن كلام الله المنزل عن طريق الوحي إلى رسول الله واستمر نزوله على مدى 23 عاماً حتى وفاة نبي الله، وتنزل القرآن على مرحلتين حسب ما أجمع كل من ابن حجر والسيوطي وهما:

  • النزول الأول: كان من اللوح المحفوظ في السماء السابعة إلى السماء الدنيا جملة واحدة.
  • النزول الثاني: من السماء الدنيا إلى الأرض على رسول الله منجماً أي مفرقاً بواسطة الوحي جبريل.
شاهد أيضاً:   كم عدد الكتب السماوية التي ورد ذكرها في القرآن

 

أماكن نزول القرآن

كان أول نزول من القرآن الكريم على نبي الله وهو بمكة وهو يتعبد في غار حراء فعن عائشة زوج النبي ﷺ قالت: “كان أول ما بُدِئ به رسول الله صلّى الله عليه وسلّم الرؤيا الصادقة في النوم، فكان لا يرى رؤيا إلا جاءت مثل فلق الصبح، ثم حُبِّبَ إليه الخلاء، فكان يلحق بغار حراء، فيتحنَّثُ فيه الليالي ذوات العدد قبل أن يرجع إلى أهله ويتزود لذلك، ثم يرجع إلى خديجة فيتزود بمثلها، حتى فَجَأَه الحقُّ وهو في غار حراء، فجاءه الملك، فقال: اقرأ. فقال رسول الله ﷺ: ما أنا بقارئ قال: فأخذني، فغطَّني حتى بلغ مني الجَهد، ثم أرسلني، فقال: اقرأ. قلت: ما أنا بقارئ. فأخذني، فغطَّني الثانية حتى بلغ مني الجَهد، ثم أرسلني، فقال: اقرأ. قلت: ما أنا بقارئ. فأخذني، فغطَّني الثالثة حتى بلغ مني الجَهد، ثم أرسلني، فقال: {اقْرَا بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ *خَلَقَ الإِنْسَانَ مِنْ عَلَقٍ *اقْرَا وَرَبُّكَ الأَكَرَمُ *الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ *عَلَّمَ الإِنْسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ}.، ونزل بعد هجرته إلى المدينة.

وإلى هنا نكون قد توصلنا لختام مقالنا الذي تحدثنا فيه عن النزول القرآني والهدف منه، كما تعرفنا على في اي ليلة نزل القران الكريم وكيفية نزوله، وأماكن نزوله.

المراجع

كتاب تاريخ القرآن الكريم.
باب بدء الوحي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم

في اي ليلة نزل القران الكريم, في اي ليلة نزل القران الكريم, في اي ليلة نزل القران الكريم, في اي ليلة نزل القران الكريم

زر الذهاب إلى الأعلى