الآداب

قصة الحمار الأسد

قصة الحمار الأسد

كان هنالك حمار يعيش في الغابة بسعادة، ولكن كان يعاني من أن الناس دائماً ينعتونه بالحيوان الجبان الذي يخاف جميع الحيوانات، وفي مرّة من المرات كان الحمار يسير في الغابة، وأراد أن يستمع لصوت زقزقة العصافير وينظر للطبيعة الخضراء الخلابة.

بينما كان يسير في الغابة وجد شيئاً غريباً أسفل شجرة، عندما اقترب وجد جلد يشبه جلد الأسد، فرح الحمار وقال في نفسه: لماذا لا أضعه على جسمي لا بد أنّ الجميع يهابونني ويتوقفّون عن مناداتي بالجبان، لا مانع أن أجرّب ذلك حتّى ولو ليوم واحد فقط.

لبس الحمار هذا الجلد وبدأ يسير في الغابة، كان سعيداً بشكله الجديد، وفرح أكثر عندما وجد أنّ جميع الحيوانات تهاب منه وتهرب عندما تراه، فأحس ما هو شعور الأسد ملك الغابة، تطوّر به الأمر وفكّر أن يذهب لمقابلة الأسد وجهاً لوجه.

عندما وصل للأسد كان بجواره الثعلب الماكر، وكان ينظر للحمار الذي يتنكّر بلبس الأسد وبدأ يشك بأمره؛ لذلك اقترب منه وحاول أن يظهر أنّه ليس خائفاً منه، وصار يحدّق به بجرأة وشجاعة، صاح الحمار وهو يحاول أن يقلّد صوت الأسد، ولكن عندما خرج منه الصوت لم يكن إلّا مجرّد نهيق.

ضحك الثعلب والأسد كثيراً على هذا الحمار وسأله لماذا فعل ذلك، فقال له الحمار: لقد أردت أن أجرّب أن أكون الأسد ليوم واحد؛ فجميع الناس ينعتونني بالحيوان الجبان، نظر له الثعلب ساخراً ويقول: ولكن مهما حاولت أن تفعل فالحمار يبقى حماراً، وأمّا الحمار الحقيقي هو من يحاول أن يقلّد الآخرين وأن يظهر بغير مظهره، هيا انزع هذا الجلد وعد كما كنت.

قصة الحمار الأسد, قصة الحمار الأسد, 
شاهد أيضاً:   الصيغة المركبة لكلمة Decline

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى