إذاعة مدرسية

كلمة عن اليتيم للإذاعة المدرسية

كلمة عن اليتيم للإذاعة المدرسية: تعد اللإذاعة المدرسية من أجمل الأنشطة اللامنهجية في المدارس. هي مثل اللآلئ الغنية بالمجوهرات النفيسة ، وتضيف النفع والفائدة على الطلاب ، وتتنوع في الموضوعات التي تتناولها ، وعلى الرغم من تنوعها إلا أنها جميعها تخدم المصلحة الاجتماعية.

موضوعنا اليوم عبر موقعي هي كلمة عن اليتيم للإذاعة المدرسية ، نسلط فيه الضوء على حقوق اليتيم وموقعه مع رب العالمين ، بالإضافة إلى الآيات القرآنية التي ذكرت اليتيم ، تابعنا.

كلمة عن اليتيم للإذاعة المدرسية

قبل أن نبدأ في عرض الإذاعة المدرسية عن اليتيم ، دعونا أولاً نبرز بعض الكلمات عن اليتيم ، لتوضيح معنى اليتيم، وهو في التالي:

  • اليتيم هو لقب يطلق على الشخص الذي يفقد أباه أو أمه أو كليهما، وهذا في مرحلة ما قبل البلوغ.
  • ينتابه حزن قوي وكسرة في النفس، ويحتاج بشدة إلى من يجبر خاطره ويزيح همه.
  • لذا أوصى الدين الإسلامي بالرعاية والاهتمام بالشخص اليتيم.
  • فبعضهم يفقد أباه وهو في أمس الحاجة له ولوجوده.
  • هو أكثر الناس حاجة إلى البر وحسن المعاملة، ويحتاج للعوض الصالح.
  • وكم أشاد رسول الله بمن يكفل اليتيم، ويقدم له الخير والعون.
  • لذا لا بد من أن نكون كرماء مع اليتيم، ومصدر للحب والرحمة.
  • وننفذ أوامر رب العالمين في رعايتهم، ونسعى لكفالتهم.
  • وهذا يجعلنا ننال الثواب العظيم في الآخرة، وهو من أحب الأعمال إلى الله.

 

مقدمة عن اليتيم للإذاعة المدرسية

في البداية نتناول مقدمة الإذاعة المدرسية تبرز الموضوع الأساسي بشكل مختصر، كالآتي:

  • السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته، بعد السلام والتحية إلى مديري الفاضل.
  • والسادة الكرام المعلمين والمعلمات، وزهور مدرستي الطلاب والطالبات.
  • أسعد الله صباحكم بكل خير، يسعدني أن أراكم مجتمعين في كل صباح.
  • تداعب أشعة الشمس الذهبية وجوهكم، وتلامس أرواحكم، وأنا بدوري استغل الفرصة لأقدم لكم برنامجي الإذاعي لليوم.
  • وهو كلمة عن اليتيم، سنناقش من خلالها دور المجتمع في تقديم الدعم لهم.
  • وكيف اهتم ديننا الإسلامي بشأن اليتيم وبماذا أوصانا.
  • ونبدأ معكم بالآيات البينات، مع فقرة القرآن الكريم والطالب: (اسم الطالب).
شاهد أيضاً:   كلمة عن استقبال شهر رمضان للاذاعة المدرسية

فقرة القرآن الكريم عن اليتيم

من الفقرات المهمة في الإذاعة المدرسية، هي فقرة القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة، فنحن نتعلم منهم كل الخير والصلاح، ونقدمها في الإذاعة المدرسية كالتالي:

  • اهتم ديننا الحنيف باليتيم، ولم يترك أي أمر آخر إلا وكان ملم بها، وكان خير معين لنا.
  • هو السبب في إصلاح الذات والمجتمع، ومن أبرز الآيات التي تحدثت عن اليتيم نستمع إلى التالي:
    • في سورة الأنعام، تحديدا في الآية رقم 152: ﴿وَلَا تَقْرَبُوا مَالَ الْيَتِيمِ إِلَّا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ حَتَّىٰ يَبْلُغَ أَشُدَّهُ﴾
  • وأشار الله تعالى في هذه الآية إلى الحفاظ على مال اليتيم، وعدم الاقتراب منه أو سرقته.
    • وفي سورة البقرة، الآية رقم: 215، قال تبارك وتعالى: ﴿قُلْ مَا أَنْفَقْتُمْ مِنْ خَيْرٍ فَلِلْوَالِدَيْنِ وَالْأَقْرَبِينَ وَالْيَتَامَىٰ وَالْمَسَاكِينِ﴾.
  • صدق الله العظيم، نستكمل معكم في سورة البقرة، والآية 83 قال تعالى:
    • ﴿وَإِذْ أَخَذْنَا مِيثَاقَ بَنِي إِسْرَائِيلَ لَا تَعْبُدُونَ إِلَّا اللَّهَ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَذِي الْقُرْبَىٰ وَالْيَتَامَىٰ وَالْمَسَاكِينِ وَقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْنًا وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ ثُمَّ تَوَلَّيْتُمْ إِلَّا قَلِيلًا مِنْكُمْ وَأَنْتُمْ مُعْرِضُونَ.﴾
  • بالإضافة إلى سورة الكهف، والآية التي قال فيها تعالى:
    • ﴿وَأَمَّا ٱلۡجِدَارُ فَكَانَ لِغُلَٰمَيۡنِ يَتِيمَيۡنِ فِي ٱلۡمَدِينَةِ وَكَانَ تَحۡتَهُۥ كَنزٞ لَّهُمَا وَكَانَ أَبُوهُمَا صَٰلِحٗا فَأَرَادَ رَبُّكَ أَن يَبۡلُغَآ أَشُدَّهُمَا وَيَسۡتَخۡرِجَا كَنزَهُمَا رَحۡمَةٗ مِّن رَّبِّكَۚ وَمَا فَعَلۡتُهُۥ عَنۡ أَمۡرِيۚ ذَٰلِكَ تَأۡوِيلُ مَا لَمۡ تَسۡطِع عَّلَيۡهِ صَبۡرٗا﴾
  • في جميع الآيات التي ذكرناها نقتبس الوصية التي أوصانا الله بها.
  • وهي أن نتولى اليتيم ولا نطمع في ممتلكاته، ولم تنتهي الآيات بعد، بل القرآن الكريم مليء بالآيات التي تتكلم عن اليتيم.
  • ولمن يتوانى عن هذا، ويبتغي ظلم اليتيم وسلبه حقوقه، له عذاب شديد عند رب العالمين.

 

فقرة الحديث النبوي عن اليتيم

بعد أن تعرفنا على الآيات القرآنية التي تتحدث عن اليتيم، وعرضناها لكم من خلال كلمة عن اليتيم للإذاعة المدرسية، نستكمل معكم بفقرة الحديث الشريف كالآتي:

  • ننتقل وإياكم أعزائي الكرام إلى فقرة الحديث الشريف.
  • سنتناول عدة أحاديث نبوية شريفة تتحدث عن اليتيم.
  • ويقدمها لنا الطالب: (اسم الطالب) فليتفضل.
    • في قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: “أنا وكافل اليتيم في الجنة هكذا، وأشار بالسبابة والوسطى وفرج بينهما شيئاً”
  • وهذا الحديث أكبر دليل على مكانة كافل اليتيم العظيمة، وثوابه العظيم عند رب العالمين.
  • عداك عن منزلته في الجنة، وقربه من رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم.
  • وكذلك عن أبي هريرة رضي الله عنه، أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:
    • “اجتنبوا السبع الموبقات (المهلكات)، قالوا : يا رسول الله، وما هن؟ قال : الشرك بالله، والسحر، وقتل النفس التي حرم الله إلا بالحق، وأكل الربا، وأكل مال اليتيم، والتولي يوم الزحف، وقذف المحصنات المؤمنات الغافلات”
  • وهذا الحديث يحذر من يطمع بمال اليتيم، ويتوعده بالعذاب الأليم.
  • وكذلك وعد الناس الذين يمتثلون لأوامر الله، بالخير والصلاح والهداية.
    • وهذا في حديث المصطفى: “من مسح رأس يتيم ـ لم يمسحه إلا لله ـ كان له بكل شعرة مرت عليها يده حسنات، ومن أحسن إلى يتيمة أو يتيم عنده، كنت أنا وهو في الجنة كهاتين”
  • من أبسط الأعمال هي أن نمسح على رأس اليتيم، وأن نحسسه بالأمان والطمأنينة.
  • وهذا يعود علينا بالحسنات، والثواب الكبير.
  • وكم دعانا رسول الله على الاهتمام باليتيم، وأن نحرص قدر المستطاع على تطبيق سنته.
شاهد أيضاً:   اذاعة مدرسية عن خط مساندة الطفل

فقرة دور المجتمع للاهتمام باليتيم

لا بد من إضافة فقرات متنوعة ومرتبطة بالموضوع الأساسي للإذاعة المدرسية، ومن ضمنهم اخترت لكم فقرة تبرز دور المجتمع للاهتمام باليتيم، وهي تتمثل كالآتي:

  • بعد أن تعرفنا على العذاب التي ينتظر الظالمين والذين يؤذون اليتامى، وكذلك تعرفنا على الهداية والثواب للصالحين.
  • ننتقل معكم ضمن فقراتنا، وقبل أن نصل إلى الختام إلى فقرة مميزة تتحدث عن دور المجتمع لليتيم.
  • وهذه الفقرة تقدمها لنا الطالبة: (اسم الطالبة) فلتتفضل.
  • الأطفال اليتامى جزء لا يتجزأ من المجتمع، ولا بد من أن نراعيهم ونكون خير سند لهم.
  • للدولة دور كبير في هذه الرعاية، ولا يكون بتشييد مراكز الرعاية فحسب.
  • لكن يتبعها بعض الإجراءات القانونية اللازمة، منها إجراءات التبني.
  • فهناك الكثير من الأشخاص الذين يفتقدون للأطفال، ومن الممكن أن تكتمل هذه الدائرة بتيسير أمور التبني.
  • وهذا بالإضافة إلى تخصيص جزء من ميزانية الدولة، تذهب لرعاية الأطفال اليتامى، وتلبية احتياجاتهم.
  • وأيضا وضع رقابة على أموال الأطفال اليتامى، وحفظ حقوقهم المالية.

خاتمة الإذاعة المدرسية عن اليتيم

المقدمة والخاتمة، من العناصر المهمة في البرنامج الإذاعي للمدرسة، ونقدم لكم نموذج لخاتمة الإذاعة المدرسية في التالي:

  • أصدقائي الأعزاء، لا يمكن أن نتحدث عن اليتامى في بعض الكلمات المرتبة.
  • لكن حاولت قدر استطاعتي أن أقدم لكم عرض مفصل.
  • تناولناه بعدة جوانب، منها الدينية وكذلك الأخلاقية والاجتماعية أيضا.
  • وصلنا إلى نهاية إذاعتنا المدرسية لليوم، وتعلمنا منها أن نعزز مشاعرنا تجاه الأطفال اليتامى.
  • وأن نكون لهم خير معين، ونرفق بهم ونساعدهم قدر الإمكان.
  • أشكر لكم حسن تعاونكم معنا، وأتمنى أن يشرح الله صدوركم للإيمان.
  • كنت معكم مقدمة البرنامج الإذاعي لليوم، الطالبة: (اسم الطالبة).

في نهاية مقالنا أتمنى أن أكون قد زودتك بفقرات مفيدة ، وكل فقراتي مرتبطة بالعنوان الرئيسي ، كلمة عن اليتيم للإذاعة المدرسية.

شاهد أيضاً:   حوار بين طالبتين للاذاعة المدرسية

أرجو من الله أن ينال مقالي إعجابكم ورضاكم، وأن تلامس كلماتي مشاعركم الفياضة وأرواحكم الرقيقة، لتعلموا أطفالكم الخير والصلاح مع اليتامى والمساكين.

كلمة عن اليتيم للإذاعة المدرسية, كلمة عن اليتيم للإذاعة المدرسية, كلمة عن اليتيم للإذاعة المدرسية, كلمة عن اليتيم للإذاعة المدرسية, كلمة عن اليتيم للإذاعة المدرسية, كلمة عن اليتيم للإذاعة المدرسية

زر الذهاب إلى الأعلى