طب وصحة

كيفية علاج القلق بالطرق الطبيعية والأدوية

كيفية علاج القلق بالطرق الطبيعية والأدوية: قد نشعر بالقلق من وقت لآخر كرد فعل طبيعي لمشكلة ما. ومع ذلك ، فهو أمر مزعج ، خاصة عند تجاوز حدوده. في مثل هذه الحالات ، يمكننا اللجوء إلى الأساليب والتقنيات التي يمكن أن تساعد في تخفيف القلق. هناك العديد من الطرق لعلاج القلق ، بما في ذلك الطرق الطبيعية التي يمكن تطبيقها في المنزل بدون دواء ، بالإضافة إلى علاجات أخرى للقلق المستمر أو الشديد ، مثل الأدوية والعلاج النفسي.

توضح هذه المقالة كيفية علاج القلق النفسي بطرق طبيعية ، جنبًا إلى جنب مع العلاجات النفسية والدوائية.

علاج اضطرابات القلق بالمنزل

يمكن أن تساعد تقنيات معينة وتغييرات في نمط الحياة في علاج القلق بدون دواء ، خاصة إذا كان خفيفًا إلى متوسط.

تتضمن الأساليب المنزلية لعلاج القلق بدون دواء ما يلي:

  • تجنب مسببات القلق: يمكن أن يساعد تجنب الأشياء أو المواقف التي تثير القلق قدر الإمكان في تقليل القلق ، ولكن إذا كان لا يمكن تجنب المحفزات ، مثل طبيعة بيئة العمل أو التأثيرات الأخرى على نفسك ، فيمكنك تعلم تقنيات للتعامل مع القلق و تقليله.
  • ممارسة الرياضة بانتظام: لا تقتصر فوائد التمارين الرياضية على الصحة الجسدية ، بل يمكن أن تعزز الصحة العقلية وتساعد في التخلص من القلق والتوتر لأنها تحسن المزاج وتحفز إفراز الإندورفين الذي يعطي شعوراً بالسعادة.
  • ممارسة تقنيات الاسترخاء: يمكن أن تساعد تقنيات الاسترخاء مثل اليوجا والتأمل اليقظ في التخلص من الأفكار المزعجة وخلق شعور بالراحة. بالإضافة إلى ذلك ، فإن تمرين التنفس العميق ، الذي يساعد في تخفيف أعراض القلق ويساعد على الاسترخاء ، يتكون من الشهيق العميق لمدة 4 ثوان ، ثم الزفير ببطء لمدة 4 ثوان على المسار الصحيح.
  • النوم الكافي: النوم الجيد هو أحد أهم وسائل علاج اضطرابات القلق ، وينصح بالنوم لمدة 8 ساعات في الليلة ، وتثبيت الانتظام يساعد على الأرق النومي الناجم عن اضطرابات القلق.
  • اتباع نظام غذائي صحي: يوصى باتباع نظام غذائي صحي ومتوازن يشمل الفواكه والخضروات والكربوهيدرات المعقدة والبروتينات الخالية من الدهون ، ويوصى بالابتعاد عن الأطعمة الغنية بالسكر أو المواد المصنعة أو المواد الحافظة.
  • تجنب الكافيين: يزيد الكافيين من القلق والتوتر. لذلك ، يوصى بتقليل أو تجنب تناول الكافيين.
  • الانخراط في الأنشطة الاجتماعية: يمكن أن يساعد قضاء الوقت مع العائلة والأصدقاء في تخفيف القلق ، ويمكن أن يساعد الانخراط في الأنشطة والأنشطة الجماعية في تقليل الشعور بالوحدة وتحسين الحالة المزاجية.
    هل أنت متوتر
شاهد أيضاً:   ما هي شهر أنواع الصداع وكيف يمكن علاجها؟

العلاجات العشبية للقلق

يحب بعض الناس علاج القلق والتوتر بالأعشاب الطبيعية التي يمكن أن تساعدك على الاسترخاء والشعور بالتحسن ، لكن يُنصح باستشارة الطبيب قبل استخدام هذه الأعشاب.

تشمل علاجات القلق بالأعشاب:

  • البابونج: يعتبر البابونج علاجًا فعالًا للقلق والحرمان من النوم لأنه يهدئ الأعصاب ويخفف من القلق.
  • حشيشة الهر: حشيشة الهر يمكن أن تساعد في تخفيف القلق وتحسين نوعية النوم ، ولكن الجرعات العالية قد يكون لها تأثير معاكس عن طريق زيادة القلق.
  • أشواغاندا: قد يساعد تناول مكملات مستخلص أشواغاندا في تقليل القلق والتوتر والاكتئاب.

يمكن أن يساعد العلاج بالروائح أيضًا في علاج القلق. يتضمن هذا العلاج استنشاق بعض الزيوت العطرية مباشرة من النباتات الطبيعية أو إضافتها إلى حمام دافئ أو استخدامها في معطر الجو.

العلاج بالروائح مناسب لـ:

  • الاسترخاء وتحسين الحالة المزاجية.
  • المساعدة على النوم.
  • تقليل معدل ضربات القلب.

تتضمن بعض الأمثلة على الزيوت الأساسية لتخفيف القلق ما يلي:

  • البرغموت.
  • لافندر.
  • جريب فروت.

علاج القلق بالفيتامينات والمكملات الغذائية

قد تساعد بعض المكملات الغذائية في تقليل القلق ، ولكن يجب استخدامها بالتشاور مع الطبيب ولا يجب استخدامها بدلاً من الأدوية الموصوفة.

تتضمن بعض الفيتامينات والمكملات التي يمكن استخدامها لعلاج القلق ما يلي:

  • فيتامين ب 12: يمكن استخدام فيتامين ب 12 لعلاج القلق والاكتئاب لأنه مهم لوظيفة الجهاز العصبي.
  • L-Theanine: هو حمض أميني موجود في الشاي الأخضر أو ​​الأسود ويمكن تناوله كمكمل غذائي لتقليل القلق والتوتر.
  • أوميغا 3: قد تساعد أوميغا 3 في تقليل أعراض القلق ، ربما بسبب دورها المهم في تعزيز صحة الجهاز العصبي وتطوره.
  • المغنيسيوم: مكملات المغنيسيوم قد تساعد في علاج القلق الناجم عن انخفاض مستويات المغنيسيوم في الجسم.
شاهد أيضاً:   هل يختفي فيروس الورم الحليمي البشري

العلاج النفسي للقلق

قد تتطلب بعض اضطرابات القلق علاجًا نفسيًا ، مثل العلاج المعرفي السلوكي ، والذي يهدف إلى تحديد أنماط التفكير غير الصحية التي تسبب القلق ثم العمل على تغيير تلك الأفكار واستبدالها بأخرى إيجابية. بالإضافة إلى ذلك ، تساعد جلسات علاج القلق في تدريب المريض على كيفية التعامل مع المواقف والأشياء التي تثير قلقه.

علاج القلق بالأدوية

بالنسبة لبعض الأشخاص ، قد يشير القلق المستمر الذي يتعارض مع الحياة اليومية إلى احتمال الإصابة باضطراب القلق ، وفي هذه الحالة قد يوصي الطبيب بالأدوية.

تشمل أدوية اضطرابات القلق:

  • مضادات الاكتئاب: تستخدم أنواع معينة من أدوية الاكتئاب لعلاج القلق لأنها تقلل الأعراض وتحسن الحالة المزاجية.
  • البنزوديازيبينات: قد يصف الأطباء البنزوديازيبينات لعلاج القلق النفسي الشديد ، وعادة ما تستخدم لفترة قصيرة لأنها يمكن أن تؤدي إلى الإدمان.
  • حاصرات بيتا: تستخدم حاصرات بيتا لتقليل الأعراض الجسدية للقلق ، مثل التعرق والارتجاف وسرعة دقات القلب.
  • بوسبيرون: يستخدم بوسبيرون في علاج اضطرابات القلق المزمنة لتخفيف أعراض القلق وتحسين المزاج.

وتجدر الإشارة إلى أنه لا يمكن استخدام الأدوية المضادة للقلق إلا تحت إشراف الطبيب ، ويجب على المرضى الالتزام الصارم بالجرعة الموصوفة ، وعدم إيقاف الدواء فجأة بسبب القلق ، وإلا فقد تحدث أعراض الانسحاب.

هناك العديد من الطرق والتقنيات للمساعدة في إدارة القلق ، مثل تغيير نمط الحياة والمكملات الغذائية والعشبية ، بينما تتطلب حالات القلق المزمن استشارة طبيب للعلاج النفسي أو دواء لتخفيف أعراض القلق.