معلومات دينية

لماذا سمي العام العاشر من البعثة بعام الحزن

لماذا سمي العام العاشر من البعثة بعام الحزن، حيث أرسل الله تعالى سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم من أجل هداية الناس أجمعين إلى دين الإسلام، وعلى الرغم من كافّة الشدائد الّتي واجهته أثناء تبليغه رسالة الدين الإسلامي استطاع أن يكمل هذه المهمّة، ومن هذه المصاعب عام الحزن الّذي وقع في العام العاشر من بداية بعثة النبي، وسيقدّم موقعي سبب تسميته بهذا الاسم، مع شرح المصاعب الّتي واجهت النبي في هذا العام.

لماذا سمي العام العاشر من البعثة بعام الحزن

حصل في هذا العام العديد من الأحداث القاسية على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، ومن هذه الأحداث وفاة أقرب الناس إلى رسول الله وهم أبو طالب الّذي قام بكفالة الرسول منذ الصغر ومساندته في نشر الدعوة الإسلامية، وكذلك توفيت خديجة بنت خويلد زوجة النبي بعد أبي طالب بثلاثة أيام، وبقيت زوجته أربعة وعشرين عاماً ورزق منها أبنائه كما أنّها دافعت عنه وصدّقته عند نزول الوحي عليه، ومن خلال كل مما سبق نستنج أنّ إجابة سؤالنا هي:

  • سمي عام الحزن بسبب وفاة أبي طالب ووفاة خديجة بنت خويلد زوجة النبي وبسبب شدّة المصاعب الّتي واجهته في العام ذاته.

 

المصاعب الّتي واجهت النبي أثناء الدعوة

بعد وفاة عم النبي أبي طالب وأم المؤمنين خديجة في العام العاشر من بعثته، قامت قريش باستغلال هذه المواقف وبدأت بالتضييق على المسلمين وعلى الرسول صلى الله عليه وسلم، حيث أنّ أبا طالب والسيدة خديجة كانوا من أكثر المدافعين عن النبي وأكثرهم صلابة في مواجهة بني قريش، حيث كان أبو طالب الحصن الّذي يحمي الدعوة من هجوم السفهاء على الرغم من موته قبل أن ينطق بالتوحيد بسبب تأثّره بأبي جهل الذي كان متواجداً عندما جاءه الرسول على فراش الموت وطلب منه النطق بالتوحيد، ولكن رغم ذلك تأثر النبي كثيرا لوفاته.

شاهد أيضاً:   أسباب صيام العشر الأوائل من ذي الحجة وحكمه

 

الحكم والعِبر من عام الحزن

كان لوفاة أبي طالب وخديجة الّتي عقبت وفاته بثلاثة أيام العديد من العِبر والحكم والحقائق الّتي ظهرت للصحابة والمسلمين، حيث كانا من يحمي النبي أمام النّاس جميعاً، ومن أهم هذه العِبر:

  • على الرغم من الحزن الكبير الّذي أصاب النبي إلّا أنّ الله سبحانه وتعالى أعانه على إتمام دعوته، وذلك يظهر بأنّ الحماية والنصر من الله تعالى وحده.
  • تكفّل الله تعالى بحفظ سيدنا محمد من أذى النّاس وذلك من خلال قوله تعالى (وَاللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ).
  • بسبب حزن النبي الشديد على زوجته وعمه قام البعض باعتماد الحزن الحداد تعبيراً على حزنهم على فقد أحبائهم، ولكن كان حزن الرسول إضافةً لحبه لهم حبّه الشديد للدعوة الإسلامية وحرصه على استمرارها وهذا أعطى العالم جميعاً درساً في الإخلاص والتفاني بحب الله تعالى.
  • علّم الرسول صلى الله عليه وسلم النّاس بصبره وشدة تحمّله الصبر والقدرة على تخفيف الآلام والمصاعب الّتي يمرون بها في مختلف الظروف.

 

وفي نهاية هذا المقال نكون قد أجبنا على سؤالنا لماذا سمي العام العاشر من البعثة بعام الحزن، وتعرّفنا على المصاعب والشدائد الّتي واجهت النبي أثناء نشر رسالته، وما هي الحكم والعِبر الّتي تعلّمها الناس جميعاً في عام الحزن وبسبب ما أصاب رسول الله صلى الله عليه وسلم.

المراجع

The year of sadness in 10 BH

زر الذهاب إلى الأعلى