معلومات دينية

ماهي الفاكهه التي حرمها الله علينا

ماهي الفاكهه التي حرمها الله علينا، يترتب على رحمه الله لعباده أن الله أجاز كل ما ينفع الإنسان في الدنيا ، ونهى عن كل ما يؤدي إلى الهلاك ، وهناك أطعمة أحلها الله لنا لما فيه من فوائد للجسد. ومنهم من منعه منها لما لها من تأثير سلبي على صحة الإنسان جسدياً وعقلياً ، وقد حرم الله تعالى كل ما يسكر ويدمر العقل مثل شرب الخمر. وحديثنا اليوم عبر موقعي سيكون في الإجابة على سؤالكم ماهي الفاكهه التي حرمها الله علينا

ماهي الفاكهه التي حرمها الله علينا

وهو سؤال يرغب في التعرف على إجابته الكثير من المسلمين، فالمسلم دوماً يحرص على اتباع كل ما أمرنا الله تعالى به ويبتعد ويتنجنب محرماته ونواهيه، وقد جاء بالذكر عن علماء الفقه بأن هناك فاكهة حرمها الله تعالى في كتابه العزيز، كما ورسولنا محمد صلى الله عليه وسلم نهانا عن اكلها وهي الغيبة، وهذه الفاكهة ليست مقتصرة على النساء كما يعتقد البعض بأنها فاكهة النساء إنما هي محرمة للرجال والنساء على حد سواء.

ماهى فاكهة النساء

إن الفاكهة التي حرمها الله علينا في القرآن الكريم وكما وصفها الحسن البصري  بأنها فاكهة النساء، هي الغيبة، حيث أن الغيبة من الأمور التي نهانا الله عنها، كما وحذر منها نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، وفيما يلي الأدلة من القرآن الكريم والسنة النبوية على تحريم الغيبة:

  • قال الله عز وجل: ” ولا يغتب بعضكم بعضا أيحب أحدكم أن يأكل لحم أخيه ميتا فكرهتموه. ”
  • وقال فيها رسول الله –صلى الله عليه وسلم- : ( إن المفلس من أمتي يأتي يوم القيامة بصلاة وصيام وزكاة، ويأتي قد شتم هذا، وقذف هذا، وأكل مال هذا، وسفك دم هذا، وضرب هذا، فيعطى هذا من حسناته،
    وهذا من حسناته، فإن فنيت حسناته قبل أن يقضى ما عليه أخذ من خطاياهم فطرحت عليه، ثم طرح في النار!) .
شاهد أيضاً:   هل يجوز جمع نية القضاء مع صيام العشر

بهذا القدر نصل إلى نهاية المقال ماهي الفاكهه التي حرمها الله علينا، قدمنا لكم الفاكهة التي حرمها الله سبحانه وتعالى والدليل على تحريمها من الكتاب والسنة النبوية.