فن العيش

ما العلاقة بين حرية الصحافة والحق في الاتصال؟

نبذة عن العلاقة بين حرية الصحافة والحق في الاتصال:

 

عندما تم وضع القوانين الناظمة للعمل الإعلامي تم الاهتمام بجاني حرية الصحافة والإعلام والعلاقة فيما بينها وبين الجوانب الأخرى، ومن أهمها علاقة حرية الصحافة بالحق في الاتصال على حدٍ سواء، حيث أنَّ الكثير من الفقهاء الإعلاميين في دولة فرنسا تحدثوا بشكل مؤخر عن الحقوق الجديدة التابعة للإنسان في أي مجتمع من المجتمعات حيث تم إطلاق عليه” الحق في الاتصال”.

 

ما المقصود بالحق في الاتصال؟

 

يتم تعريف الحق في الاتصال على أنَّه: حق من الحقوق الطبيعية التي يجب أن يتمتع بها أي إنسان في أي دولة من دول العالم، حيث أنَّ هذا الحق يقوم على مجموعة من الرغبات والحاجات الاجتماعية بشكل ضروري للإنسان وهذا على اعتبار أنَّ الإنسان كائن مجتمعي لا بُدَّ له وأن يتصل بالآخرين كمرسل ويستقبل منهم كمتلقي.

 

كما وتم تمييز هذا الحق على أنَّه من الحقوق واسعة المضمون فهو يشتمل على كل من حرية الرأي والتعبير عنه كذلك، إلى جانب حرية الإعلام والاتصال، والحق في إبلاغ الآخرين، والحصول على المعلومات التي يطلبها بالطرق الشرعية والقانونية، وحق الاجتماع مع الآخرين وتكوين جمعيات، وأخيراً حرية التنقل.

 

كما وأنَّه لا يوجد أي نوع من الشكوك التي من الممكن أن توجد في هذا الحق، وهذا من حيث المحتويات التي يتضمنها، غير أنَّه في الحقيقة هو مثابة حزمة من الحقوق والواجبات المتفق عليها والمعروفة كذلك، ولعل أهم المواضيع الغير متطرق إليها في هذا الحق هو الحق في الحصول على كافة أشكال المعلومات الصحيحة.

 

ومن الأمور التي يبرزها الحق في الاتصال هو الفكرة الديناميكية أو فكرة الحركة التي من الواجب أن تواكب كافة المعلومات فتجعل تلك المعلومات في حالة إرسال واستقبال وحتى ذهاب وإياب.

شاهد أيضاً:   كيف يساعد نظام التعليم في تشكيل الديمقراطية في النظام التربوي؟

 

وسابقاً تم التركيز على الجوانب التي تعمل من خلالها على إرسال المعلومات والبيانات للآخرين بواسطة حرية التعبير والرأي بمختلف الوسائل القانونية والمشروعة والتي من أبرزها” الصحافة”، حيث تعمل الصحافة على تسليط الضوء وتركيزه على حقوق الأفراد في العمل على أخذ المعلومات كما عمل على إعطائها وحتى أن يُرسل الرسالة وينتظر لاستقبال الرد.

 

 

زر الذهاب إلى الأعلى