أحكام شرعية

ما حكم الاشتراك في الاضحية لأكثر من واحد إبن باز

ما حكم الاشتراك في الاضحية لأكثر من شخص؟ والجدير بالذكر أن الذبيحة تعتبر من العبادات الدينية التي يقترب بها العبد من الله تعالى في أيام عيد الأضحى المبارك ، حيث إنها ذبح نوع من المواشي مثل الإبل ، الغنم أو البقر أو الماعز ، وهناك شروط كثيرة لا بد من توافرها في الذبيحة التي يجب أن تذبح في أيام العيد ، على ما جاء في القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة ، وفي في هذا المقال سنتعرف عبر موقعي على حكم الاشتراك في النحر لأكثر من واحد.

 

ما حكم الاشتراك في الاضحية لأكثر من واحد

حيث أن الاشتراك بهذه العبادة هي من الأمور التي تشغل الكثير من أبناء الأمة الإسلامية، حيث أنه هناك العديد من الشروط التي وردت في مصادر الشريعة الإسلامية، والتي يجب أن يتم توافرها، وهنا نوضح ما حكم الاشتراك في الاضحية لأكثر من واحد، وهو يأتي موضحاً في السطور الآتية:

  • وحسب ما أفتى علماء الأمة الإسلامية أنه لا يجوز الاشتراك في ثمن الأضحية إذا كانت شاة.
  • ودليل ذلك ما روي عن عطاء بن يسار أنّه قال:
  • (سَأَلْتُ أَبَا أَيوبَ الأَنْصَارِيَّ كَيْفَ كَانَتْ الضَّحَايَا عَلَى عَهْدِ رَسُولِ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-؟ فَقَالَ: كَانَ الرَّجل يضَحِّي بِالشَّاةِ عَنْه وَعَنْ أَهْلِ بَيْتِهِ، فَيَأْكلونَ وَيطْعِمونَ).
  • في حين إذا كانت الأضحية بقر أو إبل، فإنه يجوز الاشتراك بها من قبل سبعة أشخاص في الثمن.
  • كذلك يجوز أن يشترك الزوجين في ثمن الأضحية.
  • أيضا، ليس شرط أن يكون هؤلاء هم ذو صلة قرابة أو نسب، ويجوز أن يكونوا غرباء.

 

هل يجوز الاشتراك في الأضحية بين الأخوة

الكثير من أبناء الأمة الإسلامية المهتمين بالتعرف على الحكم الشرعي للاشتراك في هذه العبادة مع الأخوة، وهل يعتبر هو من الأمور الجائزة في الشريعة الإسلامية، أم أنه منهي عنه، وهنا نوضح هل يجوز الاشتراك في الأضحية بين الأخوة:

  • يمكن للأخوة أن يشتركوا في أضحية واحدة، وأن يتم دفع الثمن من قبل واحد فيهم.
  • وهناك شرط أن يكونوا كافة في بيت واحد، كما أنهم يعيشون تحت سقف واحد، وليس مستقلين.
  • كذلك، يمكن لواحد منهم أن يتحمل الثمن كاملاً.
  • وأن يشارك مع الأخوة الآخرين النية فقط، دون أن يساهم في دفع أي أحد منهم في الأضحية، ويكون الثواب لها عام على الجميع.
  • إن كان هناك أحد منهم مستقل ويعيش في منزل آخر، أو متزوج وله عائلة يعول نفسه.
  • فإنه يجب أن يُضحي لنفسه مستقلاً عن غيره.
شاهد أيضاً:   هل يجوز اخراج زكاة الفطر يوم 28 رمضان

حكم اشتراك الابن مع أبيه في ثمن الأضحية

الكثير من الأحكام الشرعية التي تتعلق في عبادة الأضحية التي يجب على المسلم أن يكون على دراية بها، وذلك تجنباً للوقوع بما هو محرم في الدين الإسلامي، وذلك حسب ما ورد في مصادر الشريعة الإسلامية، وفي هذا السياق نوضح لكم حكم اشتراك الابن مع أبيه في ثمن الأضحية، وهو على النحو الآتي:

  • من الممكن أن يشترك الابن مع أبيه في الثمن للأضحية.
  • حيث أنه يقوم بدفع جزء من الأضحية على أن يأخذ جزء منها، ويجوز ذلك فقط في حال كان الابن له الراتب ويعول نفسه، كما لا يكون تابع لإنفاق أبيه عليه.
  • حتى وإن كان يشاركه المعيشة في ذات البيت.
  • بينما إن كان الابن لا زال تحت نفقة الأب عليه، وغير مستقل ويشاركه ذات البيت، فهو لا يجوز له أن يشارك الأضحية مع أبيه.
  • لكن إذا يرغب الابن أن يساعد، ويشارك في أي وسيلة ممكنة.
  • فإنه يمكن له أن يتبرع ويساعد أبيه من الناحية المادية.
  • وهذا يندرج أسفل ما تعرف بالمعونة، والحب للأب فقط، وليس أن يتم المشاركة في الأضحية، وفي الثمن لها.

ما حكم الاشتراك في الاضحية لأكثر من شخص ، وهو من الأحكام الشرعية الهامة في الذبيحة ، خاصة أن العبادة هي العبادة التي يقترب بها العبد من الخالق عز وجل. في أيام عيد الأضحى ينال الأجر ، ويحرص على قبولها.

ما حكم الاشتراك في الاضحية لأكثر من واحد إبن باز, ما حكم الاشتراك في الاضحية لأكثر من واحد إبن باز, ما حكم الاشتراك في الاضحية لأكثر من واحد إبن باز

زر الذهاب إلى الأعلى