Publicité
تغذية

ما فوائد زيت النعناع وأضراره

Publicité

ما فوائد زيت النعناع وأضراره

يستعمل النّعنع كنوع من التّوابل يضاف للأطعمة ومنكّه للشوربات والمرق ويتم إضافته إلى المثلجات والحلويات ، ويستخدم كمنكه عطري تضاف أوراقه إلى الشاي ليكسبه طعم رائع ، كما أنّ شراب النعناع يعتبر احسن وأفضل مشروب للإسترخاء ولمحاربة الإرهاق بعد يوم عمل شاق كما أنّه يكسب الجسم نشاط وحيوية .

زيت النعناع وفوائده الصحية

زيت النعناع يمكن استخلاصه من أوراق نبات النعناع ويستخدم لأغراض مختلفة، والنعناع هو عشبٌ عطري يمكن العثور عليه بشكلٍ طبيعي في أمريكا الشمالية وأوروبا، ويتميز زيت النعناع برائحةٍ نفاذة باردة ومنعشة، حيث يمكن الشعور بالبرودة في الفم بعد تناوله، ويتكون زيت النعناع بشكل أساسي من المنثول والمنثون وغيرها الكثير من المكونات الأخرى.

ويتميز بمجموعةٍ من الفوائد الصحية والجمالية، بدءًا من تهدئة اضطراب المعدة وعلاج البرد إلى تخفيف التوتر وتهيج الجلد، والجدير بالذكر أنَّ المنثول في النعناع ،مسؤول عن الخصائص المطهرة والمضادة للبكتيريا التي تجعله خيارًا جيدًا للتخفيف من عسر الهضم ومتلازمة القولون العصبي وتهدئة اضطراب المعدة، ويمكن أن يكون منشطًا ومهدئًا إلى حدٍ ما، كما أنَّه يقوي الجهاز العصبي ويساعد على تخفيف الصداع.

ويتوفر زيت النعناع بعدة أشكال كالشكل عالي التركيز الذي يستعمل للعلاج بالروائح أو تخفيفه وتطبيقه موضعيًا على الجلد، والمستخلصات وهي شكل مخفف أكثر يمكن استخدامه لإضافة نكهة النعناع إلى الأطعمة، والكبسولات التي يمكن تناولها كمكملاتٍ غذائية.

ما المحاذير والآثار الجانبية لزيت النعناع؟

توصي إدارة الغذاء والدواء الأمريكية باستخدام الزيوت الأساسية فقط وفقًا لإرشادات الشركة المصنعة، فهو كغيره من المنتجات المحضرة يجب استخدامها بشكلٍ معتدل ووفقًا لتوصيات الطبيب أو الصيدلاني، ومن الآثار الجانبية والمحاذير الخاصة باستخدام زيت النعناع الآتي:

  • يجب عدم استهلاك الزيوت العطرية الأساسية فمويًا، وتشمل بعض الآثار الجانبية لتناول مستخلص زيت النعناع بالطريق الفموي الحرقة المعدية والقيء والغثيان.
  • إنَّ العلاج بزيت النعناع العطري يمكن أن يكون ضارًا للأطفال والحيوانات الأليفة والنساء الحوامل.
  • قد يكون زيت النعناع سامًا إذا تمَّ استهلاكه بكمياتٍ كبيرةٍ جدًا، حيث يحتوي على مركبٍ يسبب التسمم معروفٌ باسم Pulegone.
  • من المهم أيضًا معرفة أنَّ زيت النعناع الأساسي شديد التركيز ويجب دائمًا التقليل من تركيزه بشكل صحيح قبل استخدامه موضعيًا.
  • أحيانًا قد يسبب زيت النعناع الذي يتمُّ تطبيقه موضعيًا على الجلد في حدوث طفحٍ أو تهيجٍ جلدي، لذلك يجب اختبار كمية قليلة منه على الجلد قبل الاستخدام.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى