تعليممال وأعمال

ما معنى دوران العمل

دوران العمل: هو أحد الظاهر الإدارية في المؤسسات والمنظمات المختلفة، والذي يترتب عليه تغيير في أعداد العاملين فيها، وهذا التغيير يعتمد على عدد الموظفين الذين لا يزالون في حيز الخدمة في المنظمة وعدد الموظفين الذين تركوا الخدمة في خلال فترة زمنية محددة.

ما معنى دوران العمل

فيما يلي أهم المصطلحات التي تشير إلى ما معنى دوران العمل :

يعد دوران العمل من المصطلحات الحديثة نسبيًا في مجال الإدارة، وهو أحد المصطلحات الإدارية، والذي يشير لحالة الحركة التي تتم بين الموارد البشرية في مؤسسة العمل، هذه الحركة قد تكون إنتقال أو دخول أو خروج من المنظمة، والخروج قد يكون إجباريًا أو إراديًا.

والمقصود به هو تلك الفترة من الزمن، التي يستغرقها الموظفي في عمله، سواء كانت هذه الفترة قصيرة أم طويلة، فالمنظمات التي تعتمد على استمرارية تغيير العمالة بها، يتم وصفها بأن مؤسسات ذات معدل دوران مرتفع، على عكس الموظفين الذين يبقون في عملهم لفترة زمنية طويلة، فإن معدل الدوران يكون منخفض.

فهو يشير للنسبة بين خروج ودخول الموظفين بالمنظمة أو أحد أقسامها أو إدارتها، وعادة ما يُعتمد على أعداد الموظفين الخارجين فقط، مع متوسط أعداد العمال المتواجدين بالمنظمة.

شرح ما معنى دوران العمل

يشير مفهومه إلى النسبة التي بين عدد الموظفين الذين خرجوا من المنظمة وغادروها وبين عدد الموظفين الذين التحقوا بها في خلال فترة زمنية معينة، وأحيانًا يشير قياس معدل دوران العمل إلى أن هناك خلل ما في الأداء الإداري بالمنظمة.

ويعد إنخفاض دوران العمل هدفًا لدى أغلب الشركات، إلا أن المتحكم الأول في نسبة الدوران هو طبيعة النشاط المُمارس في المؤسسة، ونوعية الوظائف وطبيعة سوق العمل وكذلك حجم الشركة فضلًا عن عدد من العوامل الأخرى، مثل العوامل الداخلية بالمنظمة موجود صراعات بين الموظفين أو ضعف الإدارة في السيطرة، أو وجود بعض الممارسات الخاطئة التي تقوم بها إدارة الموارد البشرية، وبذلك يتضح لنا أن هناك كثير من العوامل هي المتسببة في إرتفاع دوران العمل و إنخفاضه.

شاهد أيضاً:   ضرب عدد من رقمين في عدد من رقمين

أسباب دوران العمل

لقد عر ضنا ما معنى دوران العمل وأهم العوامل التي تتحكم فيه، إليكم أهم أسباب دوران العمل، والتي تنقسم لعدة أقسام مختلفة على هذا النحو التالي:

  • أسباب قهرية: مثل التعرض للحوادث أو الإصابات أو بلوغ سن المعاش أو الوفاة.
  • أسباب غير قهرية: هذه الأسباب من الممكن تفاديها، مثل تدني رواتب الموظفين وتدني الحوافز والمكافأت، وعدم الترقيات، والإهمال في التطوير المهنى للمنظمة وللعاملين بها، والاستبداد الذي تمارسه الإدارات العليا في المنظمة دون مراعاة لظروف الموظفين.
  • الأسباب التنظيمية: مثل محاولات تقليص نشاط المنظمة الأمر الذي يعني تقليل حجم المنظمة وتقليل أعداد الموظفين فيها، أو إنتقال العمل لمكان أخر، أو سوء العلاقة بين هيئة الإدارة والموظفين، أو أو إعتماد المنظمة على العمل الموسمي، أو الاعتماد على تكنولوجيا الإنتاج لتحل محل العمالة البشرية، أو حدوث تغييرات في الهيكل الإداري للمنظمة وتغيير نمط القيادة.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى