اسلام

ما هو حكم قراءة القرآن الكريم للحائض

ما هو حكم قراءة القرآن الكريم للحائض؟ سؤال يتردد كثيرًا في نفوس النساء وخاصةً الحائض والنفساء، فالقرآن الكريم هو غذاء الروح والعقل، ولكن حدث اختلاف بين العلماء وفقهاء الدين في ذلك؛ فمنهم من أباح ذلك، ومنهم من قال أنه غير مستحب فعل ذلك، وكلًا منهما استدلَا من القرآن الكريم والأحاديث النبوية الشريفة  وما ذكر عن أم المؤمنين عائشة في حجة الوداع، تعرف على أهم المعلومات من خلال موقعي.

حكم قراءة القرآن الكريم للحائض

أشادت الأدلة الشرعية أنه لا يوجد حرج في قراءة الحائض القرآن الكريم عن ظهر قلب في فترة الحيض أو النفاس، ولكن الاختلاف يدور حول مسك المصحف تحديداً في فترة الحيض؛ وذلك من نشير إليه في الفقرة التالية:

  • استشهد أهل العلم بحديث من الأحاديث، ولكنه ضعيف، عن ابن عمر رضي الله تعالى عنهما عن النبي ﷺ أنه قال: لا تقرأ الحائض ولا الجنب شيئا من القرآن، رواه أبو داود.
  • الرأي الآخر أن بعض الفقهاء قاسَا حالة الحيض والنقاش بنفس حالة الجنب، فجميعهم عليهم على حالة الحدث الأكبر، لابد من الطهارة من الحدث قبل قراءة القرآن الكريم.
  • اختلاف أيضًا الفقهاء في التفسير السابق، حيث أن مدة الجنابة قصيرة؛ بعد الانتهاء منه يمكن الطهارة وقراءة القرآن الكريم على الفور، أما عن مدة الحيض والجنابة؛ فمدتهما كبيرة؛ فالقياس على الجنابة لا يجوز، فيمكن للحائض قراءة القرآن كي لا يشق عليها التذكر لما نسيته من القرآن، ولكن عن ظهر قلب.
  • لا يوجد حرج في قراءة ما تيسر من قراءة القرآن قبل النوم؛ أو وقت فراغها، وتمكن العلماء من ذكر ذلك لما حدث مع أم المؤمنين عائشة -رضي الله عنها- أثناء حج الوداع، وعند علم الرسول قال لها افعلي ما يفعل الحاج إلا الطواف بالكعبة المشرفة حتى تظهري من الحدث، ولم يذكر أن ينهاها عن قراءة القرآن الكريم.
شاهد أيضاً:   اسماء بنات من القران الكريم

 

آراء المذاهب الأربعة في حكم قراءة القرآن الكريم للحائض

يوجد اختلاف بين الأئمة في ذلك، وتتمثل آرائهم على النحو التالي:

مذهب الحنفيَّة:

  • أشاد علماء المذهب بأنه لا يجوز للمرأة الحائض أن تقرأ القرآن؛ ولو حرف واحد، وعند القراءة تكون بقصد الدعاء والثناء على الله تعالى، مثل حالة قراءة سورة الفاتحة، وفيها ثناء وشكر لله -تعالى-.
  • في حالة قصد آيات الله لابد من التفريق بين الكلمات، فيمكن استخدام حالة التهجي؛ حتى لا يعطي معنى قراءة القرآن الكريم .
  • أما عن الأدعية والأذكار الدينية، فلا يوجد مانع في قرائتها.

مذهب المالكية:

  • ذلك المذهب أعطى للمرأة الحائض قراءة القرآن خلال فترة الحيض؛ خشية أن تنسى إذا كانت طالبة وإن كانت معلمة تُحفِّظ القرآن الكريم.
  • فلا مانع لأن مدة الحيض تستغرق عدة أيام طويلة، ولا يوجد إسناد مباشر وصريح يمنع هذه المسألة.

 مذهب الشَّافعية:

  • فصل في هذا الحكم؛ فمنهم منع قراءة القرآن ولو حتى آية واحد، وإنما يجوز لها قراءة القرآن الكريم بقلبها، وإنما يستوجب عليها عدم التلفظ به أو تحريك اللسان به في فترة الحيض.
  • أباح النظر فقط إلى القرآن الكريم، ليس النطق به.

مذهب الحنابلة:

  • أشار علماء المذهب بعدم قراءة الحائض القرآن الكريم، ولكن يمكنها فقط ذكر الآيات البسيطة والتي وردت في مواقف كثير مثل ( البسملة، إِنَّ لله وَإِنَّا إِليهِ رَاجِعُون، الحمد لله ربِّ العالمين)، كما يمكنها ذكر الأذكار والاستغفار؛ فلا مانع من ذلك.
  • أجاز العلماء في حالة نسيان وتفلت القرآن الكريم يمكنها قراءة القرآن الكريم.

 

كيفية قراءة القرآن الكريم للحائض

يوجد اختلاف بين العلماء حول كيفية قراءة القرآن للحائض، فمنهم من أباح لها ذاك، ولكن العديد من الفقهاء عارضوا ذلك بعدم الجواز، وإليكم الآراء التالية:

  • لابد من قراءة القرآن في فترة الحيض بنية الذكر والثناء على الله تعالى، أو سرد أحد قصص الأنبياء من القرآن، وإنما قرائته بهدف القراءة غير جائز وغير مستحب.
  • منع عدم سماع نفسها وقت قراءة القرآن، فذلك يعد ترتيل وذكر أنه غير جائز، ولكن يمكنها قراءة القرآن دون إسماع نفسها.
  • من الضروري أن ترتدي المرأة الحائض قفازات في حالة الرغبة في مسك المصحف، في حالة كونها محفظة أو طالبة تحفظ القرآن.
  • يمكن القراءة من إحدى كتب التفسير، فتكون في حالة الحالة مباح لها، حيث أنه يغلب عليه طابع التفسير، ولابد من الانتباه أن يكون الكتاب لا يكثر فيه القرآن، ففي هذه الحالة لا يطلق عليه قرآن؛ وإنما يسمى كتاب تفسير.
  • وضع المصحف أمام أعينها دون أن تلمسه وتنظر إليه لتقرأ وردها، وإنما لا يقصد لها القراءة بعينها، ويمكن التقليب بين الصفحات بحائل أو إرتداء قفازات.
  • يجوز لها القراءة والحفظ من الأجهزة الإلكترونية، فهذه من أفضل الوسائل التكنولوجية الحديثة التي تساعد على قراءة القرآن الكريم.
شاهد أيضاً:   كيف استقبل النبي زكريا البشرى بيحيى

 

ما حكم مس المصحف للحائض وحمله

يوجد رأي واحد اتفق عليه العلماء حول مس المصحف للحائض، فهما استدلوا على ذلك من القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة وتتمثل في التالي:

  • يجب عدم لمس القرآن الكريم إلا بوجود حائل بين يدي المرأة الحائض وبين القرآن الكريم، حيث أنه يجب الطهارة من الحدث الأكبر كما في النفساء والجنب والحائض.
  • استدل العلماء على ذلك القول من قول المولى عز وجل في كتابه العزيز: (لاَ يَمَسُّهُ إِِلاَّ الْمُطَهَّرُونَ)، وروي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال:(لا يَمَسُّ القُرآنَ إلَّا طاهِرٌ).
  • لابد من التنويه على أن يتم الوضوء من الحدث الأصغر في حين لمس المصحف أو قراءة القرآن منه.

 

 

حكم قراءة القرآن الكريم للحائض يشابه نفس حكم حمل المصحف؛ فبعض العلماء أباحوا حمل المصحف مع وجود حائل أو وضعه مع الأغراض،

لأن ذلك لم يعد ملمس للقرآن الكريم، ومنهم من أشادوا بعدم جواز لمس وقراءة القرآن الكريم من المصحف طوال فترة الحيض، فلابد من اتباع أهل العلم وكل من يتبع مذهب معين لابد من الالتزام بما ورد في ذلك المذهب.

ما هو حكم قراءة القرآن الكريم للحائض, ما هو حكم قراءة القرآن الكريم للحائض, ما هو حكم قراءة القرآن الكريم للحائض, ما هو حكم قراءة القرآن الكريم للحائض, ما هو حكم قراءة القرآن الكريم للحائض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى