طب وصحة

ما هو طيف التوحد عند الاطفال

ما هو طيف التوحد عند الاطفال حيث تقلق الكثير من الأمهات على أطفالها عند ظهور بعض الأعراض عليهم خاصة في مرحلة الطفولة المبكرة حيث يتشابه طيف التوحد مع الكثير من الاضطرابات الأخرى، يواجه الطفل المصاب الكثير من الصعوبات التي تؤثر بشكل كبير على تفاعل الطفل مع المحيطين ومع العالم الخارجي تنتج عن حدوث خلل في تطور الدماغ وفي هذا المقال عبر موقعي سيتم الإجابة عن سؤال ما هو طيف التوحد عند الاطفال.

ما هو طيف التوحد عند الاطفال

طيف التوحد عبارة عن حالة عصبية ونفسية تؤدى إلى حدوث بعض المشاكل وتختلف شدة هذه الحالة من طفل لآخر كما يرتبط طيف التوحد بنمو الدماغ ويؤثر على التعاملات الاجتماعية مع الأشخاص المحيطين ويسبب الكثير من المشاكل في التواصل الاجتماعي، تشير كلمة الطيف إلى مجموعة من الأعراض حيث يبدأ طيف التوحد في مرحلة مبكرة غالبًا ما تكون خلال السنة الأولى من عمر الطفل  ويسبب العديد من المشكلات الاجتماعية في المدرسة والعمل، يرتبط بعدد كبير من الاضطرابات مثل متلازمة أسبرجر، اضطراب الانتكاس الطفولي، التوحد.

 

معدل انتشار طيف التوحد عند الاطفال

تشير التقديرات الأولية إلى أن واحد من 160 طفل يعاني من طيف التوحد كما أكد البعض تفاوت انتشاره في بعض الدراسات حيث أشارت بعض الدراسات إلى وجود حالات أكثر، تجهل بعض الدول التي تعاني من الجهل والفقر هذا المرض كما يجهل البعض الفرق بينه وبين التوحد وينبغي الإشارة إلى أن التوحد يعتبر نوع من أنواع طيف التوحد.

أعراض طيف التوحد عند الاطفال

لإيضاح ما هو طيف التوحد عند الاطفال ينبغي الإشارة إلى بعض الأعراض الظاهرية التي يعاني منها الطفل يمكن تلخيص هذه الأعراض في التالي:

  • تجنب التواصل بالعين والانطواء والعدائية التي غالبًا ما تظهر على الطفل من عمر عام إلى عامين.
  • يعاني الطفل من صعوبات في التعلم ومستوى ذكاء أقل من الطبيعي.
  • تظهر العديد من مشاكل التواصل الاجتماعي عند الطفل.
  • تكرار القيام بالأعمال أكثر من مرة بدون توقف.
  • تظهر لدى الأطفال مشكلات في التعامل مع الآخرين وفهمهم.
  • يجد الطفل صعوبة في التعبير عن مشاعره ورغباته.
شاهد أيضاً:   أسباب و علاج تلف الدماغ

أسباب طيف التوحد عند الاطفال

أشار الأطباء إلى عدم وجود سبب معين لهذه الحالة المرضية التي تصيب الأطفال، يمكن تلخيص الأسباب المحتملة للإصابة به في النقاط التالية:

  • الجينات والعوامل الوراثية: يرتبط طيف التوحد في بعض الأحيان باضطراب في الجينات مثل متلازمة ريت، تزيد التغيرات الجينية من خطر الإصابة سواء كانت التغيرات موروثة أو تغيرات أخرى.
  • العوامل البيئية: يتوقع بعض الأطباء أن حدوث مضاعفات أثناء الحمل أو تناول بعض الأدوية والإصابة ببعض الفيروسات وكذلك التعرض لملوثات الهواء قد يكون سبب في طيف التوحد.
  • التاريخ الوراثي والعائلي: أكد الأطباء ارتفاع معدل الإصابة بطيف التوحد في الأسر التي يعاني أحد أفرادها من هذا المرض خاصة من الأشقاء ويجهل الأطباء السبب في ذلك.

 

تشخيص طيف التوحد عند الاطفال

يسأل الكثيرون عن متى يتطلب الأمر الذهاب للطبيب واستشارته فيما يلي توضيح الإجابة على هذا التساؤل الهام:

  • يظهر على الطفل المصاب بعض العلامات التي تؤكد تأخر النمو وذلك في مرحلة الطفولة المبكرة.
  • ينبغي مراجعة الطبيب في حالة ملاحظة وجود تأخر واضح في التفاعلات الاجتماعية.
  • تتشابه الأعراض بين طيف التوحد واضطرابات النمو المتعددة لذلك ينصح الأطباء بإجراء اختبارات النمو.
  • ينبغي مراجعة الطبيب خاصة عندما يصل الطفل لعمر العامين ولا ينطق عبارات من كلمتين.
  • يفقد اللغة التي اكتسبها إضافة إلى فقد مهارات التواصل الاجتماعية.
  • يجد صعوبة في نطق كلمة واحدة حتى بلوغ عمر سنة ونصف.
  • يجد صعوبة في تقليد الأصوات حتى بلوغه الشهر التاسع.
  • يلاحظ بعض العلامات في سن مبكرة مثل عدم استجابة الطفل للعب والابتسامة حتى بلوغ الشهر السادس.
  • يجد صعوبة في التعبير بالحركات مثل التلويح باليد حتى عمر سنة ونصف.

عوامل الخطر لدى طيف التوحد عند الاطفال

يؤثر طيف التوحد على الأطفال بشكل عام إلا أن بعض الأطباء أشاروا إلى تزايد عوامل الخطورة في بعض الحالات وهي كالتالي:

  • تزيد معدل إصابة الأطفال الذكور عن الإناث بحوالي أربع مرات.
  •  يرتفع معدل الإصابة في الأسر خاصة إذا كان لديهم طفل آخر يعاني من نفس المرض.
  • يتزايد خطر الإصابة مع بعض الأطفال الذين يعانون من بعض الاضطرابات الأخرى مثل متلازمة الصبغي.
  • تزيد الولادة المبكرة من خطر الإصابة خاصة قبل مرور 26 أسبوع من الحمل.
  • يشير بعض الأطباء إلى أن كلما زاد عمر الوالدين زاد احتمال إصابة الطفل بطيف التوحد.
شاهد أيضاً:   اسباب السمنة عند الاطفال وما هي أعراضها وطرق علاجها

مضاعفات طيف التوحد عند الاطفال

يواجه الطفل الذي يعاني من طيف التوحد من مضاعفات كثيرة متعلقة بالتواصل الاجتماعي ومن هذه المضاعفات:

  • مشكلات في التحصيل والدراسة.
  • العزلة الاجتماعية.
  • مشاكل في مجالات العمل.
  • الضغط النفسي الشديد الواقع على الطفل.
  • التعرض للتنمر بشكل مستمر.
  • فقدان الاستقلال في العيش.

 

طرق الوقاية من مرض طيف التوحد

لا توجد طريقة لمنع الإصابة بطيف التوحد ولكن أشار الأطباء إلى أن التشخيص المبكر للحالة يحدث تغير كبير في حياة الطفل المصاب حيث يعمل التدخل المبكر على تحسين السلوك، التدخل مفيد في أي عمر حيث يعمل على اكتساب الطفل المصاب بعض المهارات التي تمكنه من العمل والتأقلم مع الآخرين بشكل أفضل.

علاج طيف التوحد عند الاطفال

تستمر أعراض مرض طيف التوحد ولا يوجد علاج نهائي لهذه الحالة يمكن تلخيص طرق العلاج المتبعة في الآتي:

  • العلاج السلوكي وأساليب تعديل السلوك: يعد من أشهر وأهم طرق العلاج حيث يعمل على تطوير مهارات التواصل الاجتماعي حيث قام المختصين بتصميم برنامج خاص للطفل المصاب بطيف التوحد.
  • العلاج بالنطق واللغة: تتأثر حالة الطفل بمدى معرفته للغة الصالحة للاستخدام بشكل يومي والتي اكتسبها في مراحل متقدمة من حياته ويحتاج المصاب لدعم كبير خاصة في سن الرشد.
  • العلاجات الدوائية: لا يساهم العلاج الدوائي في الشفاء بشكل نهائي بينما يعمل على الحد من السلوكيات العنيفة والطقوس المتبعة من المصاب مثل الريسبيريدون الذي يحد من السلوكيات المؤذية.

التفاعل الاجتماعي لدى أطفال طيف التوحد

يواجه الطفل المصاب بطيف التوحد العديد من المشكلات في التواصل الاجتماعي مع المحيطين حيث يمكن تلخيص هذه الصعوبات في التالي:

  • يعاني الطفل من صعوبة في التواصل البصري.
  • يفقد الطفل قدرته على الكلام حيث يعاني من تأخر في الكلام بصفة عامة.
  • يلاحظ الكثير عند مناداة الطفل عدم الاستجابة وكأنه لا يسمع.
  • يرفض الطفل العناق بصفة عامة ويفضل اللعب بمفرده.
  • يكرر الطفل بعض الكلمات كما يتكلم بطريقة غير طبيعية يصفها البعض بأنها أشبه للأنساب  الآلي.
  • يجد صعوبة في فهم الأسئلة والأوامر المطلوبة منه.
  • يجد صعوبة في تفسير عبارات الوجه ولا يفهم مشاعر الآخرين إضافة إلى عدم القدرة على التعبير عن مشاعره.
شاهد أيضاً:   أعراض وأسباب الروماتيزم

أنماط السلوك لطيف التوحد

يعاني الطفل المصاب من بعض الأنماط السلوكية التي يمكن تلخيصها في التالي:

  • يقوم الطفل بأنشطة غربية ومؤذية في بعض الأحيان مثل العض وضرب الرأس.
  • أكد الأطباء أن أحد أهم الأنماط السلوكية تتمثل في قيام الطفل بحركات متكررة دون توقف.
  • يقوم الطفل ببعض الحركات الغريبة مثل السير على أطراف الأصابع.
  • ينبهر لبعض التفاصيل والأشياء بطريقة مبالغ فيها.
  • يفقد الطفل الشعور بالألم والحرارة ولا يهتم بالألعاب التقليدية.
  • يرفض تناول بعض الأطعمة ذات ملمس معين.
  • يعاني الطفل من إعاقة ذهنية حيث يكون معدل ذكائه أقل من 70.

 

الرعاية الصحية لمرض طيف التوحد عند الاطفال

يحتاج الطفل المصاب بطيف التوحد إلى الكثير من التدخلات النفسية والاجتماعية والتي تساهم بشكل كبير في تجاوز العديد من المشاكل التي يواجهها المريض، يحتاج الأطفال إلى رعاية صحية معقدة وتقديم الدعم النفسي والاجتماعي لهم ولأسرهم كما يفضل أن تتعاون جميع القطاعات الأخرى مع الصحة خاصة قطاعي التعليم والعمل للحد من المشاكل التي يتعرض لها المصاب وتقديم الدعم وكافة سبل الراحة له، ينبغي أن تكون هذه الإجراءات مصاحبة لإجراءات مجتمعية واجتماعية وذلك للتيسير على المصاب وتقديم المزيد من الدعم.

في نهاية مقال ما هو طيف التوحد عند الاطفال حيث تم توضيح هذا المرض بالتفصيل وتوضيح معدل انتشاره، مع ذكر الأعراض المختلفة له وتأثيره على التفاعل الاجتماعي وأنماط السلوك مع عرض أسبابه وكيفية تشخيصه، مع توضيح عوامل الخطورة ومضاعفات هذا المرض وتوضيح سبل الوقاية والعلاج منه والطرق المتنوعة التي تساهم في تقديم الرعاية الصحية الكاملة للمريض.

زر الذهاب إلى الأعلى