الحمل

ما هي إفرازات بداية الحمل

ما هي إفرازات بداية الحمل؟، فالمرأة المتزوجة، ربما تكون شديدة الانتباه، لأي تغير يطرأ على الإفرازات المهبلية، الخاصة بها، وقد تسمع عن إفرازات بداية الحمل، وترغب في التعرف عليها، ويقدم موقعي، في هذا المقال، تعريفًا بالإفرازات المهبلية بشكل عام، ومن ثم يتطرق للحديث عن إفرازات بداية الحمل، والتي تمثل الموضوع الرئيس لهذا المقال، فتتحدث عن ماهيتها، وأهميتها، ومدى كونها علامة مبكرة على الحمل، مع الحديث عن تغير هذه الإفرازات، أثناء الحمل، ودلالة ألوانها المختلفة، مع الإشارة إلى بعض الحالات، التي لا بد فيها من مراجعة الطبيبة.

الإفرازات المهبلية

تشير الإفرازات المهبلية (بالإنجليزية: Vaginal discharge) إلى؛ مادة طبيعية، تخرج من مهبل الأنثى، وهو مصطلح شامل؛ يشمل أي سائل -باستثناء دم الحيض أو البول-، يتم إفرازه من المهبل، سواء أكان صحيًا أم غير صحي، وتعد هذه الإفرازات، أمرًا طبيعيًا، وبإمكانها إخبار الأنثى، الكثير عن حالة جسمها؛ بما في ذلك، وجود العدوى، وفي أي وقت هي من الدورة الشهرية، بالإضافة إلى مستوى ترطيب جسمها، ومن الممكن أن يشير، تغير كمية هذه الإفرازات، إلى حدوث الحمل في بعض الأحيان.

ما هي إفرازات بداية الحمل

تشير إفرازات الحمل؛ إلى الإفرازات المهبلية الرقيقة، ذات اللون الحليبي الأبيض، والرائحة الخفيفة، أو قد تكون عديمة الرائحة، والتي تعاني منها العديد من النساء، لأول مرة في بداية الحمل، ويشار إليها بالمصطلح الطبي (Leukorrhea)، ومن المرجح أن تزداد كمية هذه الإفرازات، مع تقدم الحمل، وتشبه هذه الإفرازات، الإفرازات المهبلية، التي قد تمر بها الفتاة، في الفترات ما بين الدورة الشهرية، إلا أنها تمتاز عنها بكونها أثقل؛ ويعود ذلك لإفراز الجسم، لهرمون الإستروجين (بالإنجليزية: Estrogen)، والذي بدوره، يعطي إشارات إلى المهبل، لإنتاج المزيد من الإفرازات، وتتكون هذه الإفرازات من؛ إفرازات تأتي من المهبل وعنق الرحم، بالإضافة إلى خلايا قديمة، وبكتيريا مهبلية طبيعية.

 

أهمية إفرازات الحمل

إن لإفرازات الحمل، هدف مهم، وفوائد عديدة، تتمثل بما يأتي:

  • إزالة الخلايا الميتة من المهبل.
  • حماية قناة الولادة من العدوى.
  • الحفاظ على التوازن الصحي للبكتيريا في المهبل.

هل الإفرازات علامة مبكرة على الحمل

عادة لا يكون تغير الإفرازات، علامة مبكرة على الحمل؛ فبينما تلاحظ العديد من النساء، زيادة في الإفرازات المهبلية أثناء الحمل، إلا أنه من غير المحتمل، أن تلحظ النساء هذه الأعراض، في غضون أسبوع، أو أسبوعين اثنين، بعد الحمل مباشرة، كما أنها ليست واحدة من أعراض الحمل المبكرة، التي تُبلغ عنها النساء عادةً، خلال الأسابيع القليلة الأولى من الحمل، فعادة لا تلحظ هذه الزيادة في الإفرازات، حتى بلوغ الأسبوع الثامن من الحمل، أي بعد ظهور العلامات الأخرى، الأكثر تحديدًا لحدوث الحمل، كغياب الدورة الشهرية.

 

تغير الإفرازات المهبلية أثناء الحمل

إن كمية الإفرازات، قد تزداد مع تقدم الحمل، ومع اقتراب الحمل من نهايته، قد يحدث كثير من الخلط، بينه وبين البول، وفي الأسبوع الأخير من الحمل، أو نحو ذلك، قد تحتوي هذه الإفرازات، على خطوط من المخاط السميك، وبعض الدم، ويحدث هذا، نتيجة لزوال المخاط، الذي كان موجودًا في عنق الرحم، خلال فترة الحمل، وتعد هذه علامة على؛ بدء استعداد الجسم للولادة، وقد يكون لدى الأم الحامل، بعض من هذه الخطوط الصغيرة، في الأيام التي تسبق دخولها بالمخاض، ويحدث هذا كله، بشكل طبيعي أثناء الحمل، ولكن، يبقى إبقاء النظر على هذه الإفرازات، ومراقبتها، أمرًا هامًا؛ لإخبار الطبيبة عن أي تغير يطرأ، على هذه الإفرازات.

دلالة لون الإفرازات المهبلية أثناء الحمل

قد تظهر الإفرازات المهبلية، بألوان متعددة أثناء الحمل، وفي الحقيقة فإن لكل لون دلالته، وفيما يأتي ذكر شيء من دلالات هذه الألوان:

لون الإفرازات المهبلية  الإفرازات الطبيعية إفرازات غير طبيعية
إفرازات ذات لون شفاف، أو أبيض حليبي تكون طبيعية إن كانت ذات رائحة خفيفة، ولم تتغير كميتها أو درجة لزوجتها بشكل مفاجئ. عادة تكون هذه الإفرازات غير طبيعية، إن كانت تنزل بشكل مستمر، أو كانت مائية، أو مترافقة مع ألم، أو حكة، أو حرقة، أو كانت ذات رائحة مريبة.
إفرازات ذات لون زهري في بعض الأحيان تكون طبيعية، وفي أحيان أخرى، تكون غير طبيعية، ولذا فمن الأفضل، مراجعة الطبيبة في ذلك، ولا سيما إن كانت الإفرازات مائية، أو كان موعد الولادة، على بعد أكثر من بضعة أسابيع.
إفرازات ذات لون بني في بعض الأحيان تكون طبيعية، وفي أحيان أخرى، تكون غير طبيعية، ولذا فمن الأفضل، مراجعة الطبيبة في ذلك، ولا سيما إن كانت الإفرازات مائية
إفرازات ذات لون أحمر في بعض الأحيان تكون طبيعية، وفي أحيان أخرى، تكون غير طبيعية، ولذا فمن الأفضل، مراجعة الطبيبة في ذلك، ولا سيما إن كانت الأم الحامل، في حالة نزيف، أو كانت الإفرازات مائية.
إفرازات ذات لون أصفر عادة تكون هذه الإفرازات غير طبيعية، ولا سيما إن كانت مائية، أو ذات لزوجة رقيقة، بالإضافة إلى رائحة كريهة.
إفرازات ذات لون أخضر عادة تكون هذه الإفرازات غير طبيعية، ولا سيما إن كانت مائية، أو ذات لزوجة رقيقة، بالإضافة إلى رائحة كريهة.
إفرازات ذات لون رمادي عادة تكون هذه الإفرازات غير طبيعية، ولا سيما إن كانت مائية، أو كانت ذات رائحة مريبة.

 

إفرازات أثناء الحمل تستدعي مراجعة الطبيب

من الممكن أن تكون بعض التغييرات، في الإفرازات المهبلية أثناء الحمل، علامات على الإصابة بالعدوى، ولذا لا بد من التحقق من ذلك، مع الطبيبة الخاصة، في حال لاحظت الأم؛ احمرارًا، أو حكة، أو تورمًا في منطقة الفرج، أو تغيرات في الإفرازات بما في ذلك:

  • اللون: أن يكون لون الإفرازات أصفر، أو رمادي، أو أخضر، بدلًا من أن تكون الإفرازات، عديمة اللون، أو ذات لون أبيض.
  • الرائحة: رائحة قوية أو كريهة، بدلًا من كونها خفيفة أو عديمة الرائحة.
  • التماسك: أن يكون التماسك سطحيًا، بدلًا من أن يكون خيطيًا، أو لزجًا.
  • وجود نزيف مهبلي.

في حال كان الإفراز، مائيًا ويبدو زائدًا، فقد يكون هذا السائل، يمثل السائل الأمينوسي المحيط بالجنين، ونظرًا لأن تسرب هذا السائل، قد يكون علامة على الولادة المبكرة، فإنه من المهم جدًا مراجعة الطبيبة بشأن ذلك.

 

تبين من السطور السابقة، في هذا المقال، أن إجابة سؤال: ما هي إفرازات بداية الحمل؟؛ هو أنها إفرازات رقيقة، ذات لون حليبي أبيض، ورائحة خفيفة، أو عديمة الرائحة، وهي تتميز عن إفرازات، فترات ما بين الدورة الشهرية، بكونها أثقل، وذات كمية أكبر، وقد تختلط مع البول، في الفترات الأخيرة من الحمل، وقد أشير إلى دلالة ألوان هذه الإفرازات، فيما سبق.

 المراجع

What does early pregnancy discharge look like?
Vaginal Discharge During Pregnancy (Leukorrhea)
Vaginal discharge during pregnancy
How Vaginal Discharge Changes During Pregnancy
Vaginal discharge during pregnancy

ما هي إفرازات بداية الحمل, ما هي إفرازات بداية الحمل, ما هي إفرازات بداية الحمل, ما هي إفرازات بداية الحمل, ما هي إفرازات بداية الحمل

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
You cannot copy content of this page