تاريخ

ما هي الحرب الباردة وما أسبابها ونتائجها؟

الحرب الباردة هي معارك سياسية وأيديولوجية وعسكرية من حين لآخر، ومرت بعد الحرب العالمية الثانية خلال الفترة 1947-1991، قسمت هذه الحرب العالم إلى اثنين من الاشتراكيين، بقيادة الاتحاد السوفيتي والليبرالي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية لذا سنتحدث في هذا المقال في موقعي عن تعريف الحرب الباردة، ويمكن القول أن مصطلح الحروب الباردة يعني صراعًا سينعقد فيه أحد الأطراف المتحاربة.

 

مصطلح الحروب الباردة

إذا نظرنا إلى بداية الحرب الباردة سنجد أن ذلك المصلح ظهر لأول مرة من قبل الكاتب الإنجليزي الشهير جورج أورويل ولقد كان ذلك في منتصف القرن العشرون في عام 1945م، والذي يمكن أن يولد دولتين أو ثلاث دول، كان لكل منها سلاح نووي قادر على إطفاء الملايين من الناس في بضع ثوانٍ فقط، وبعد مرور عامين في عامك 1947م تم استخدام ذلك المصلح في خطاب بأمريكا من قبل وزير المالية وهو ” برنارد باروخ” وكان ذلك في القصر الملكي بـكولومبيا.

 

تعريف الحرب الباردة

الحرب الباردة رغم الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي في الحرب العالمية الثانية ضد الدول المحور وكانت العلاقة متوترة بلطف، كما كانت الولايات المتحدة تتعامل بحذر مع الاتحاد السوفيتي وانتشار الشيوعية وكذلك نصحها الرئيس جوزيف ستالين.

 

والذي تعرض للكمين إلى حد كبير كما استنكر الأمريكيون السوفييت كجزء مشروع من المجتمع العابر للقوميات وعلى الرغم من مشاركتهم في الحرب العالمية الثانية وموت عدد كبير من الروس.

 

مما أثار الرهيب بين الشعبين، وتوسع الاتحاد السوفيتي الاتحاد في أوروبا الشرقية بعد الحرب العالمية الثانية لعرق الأمريكيين من السيطرة الشيوعية على العالم وأداءهم في حرب باردة بين الجانبين يعتقد المؤرخون إنه لم يكن هناك حتمي.

العوامل التي أدت إلى ظهور الحروب الباردة

وبعد أن تعرفنا على تعريف الحرب الباردة هناك بعض العوامل أدت إلى ظهور الحروب الباردة، ويمكننا إلقاء الضوء عليها من خلال الآتي:

خلال الحرب العالمية الثانية: قتلت أمريكا والاتحاد السوفيتي حليفين ضد قوات المحور، ولقد تم رفض الاتحاد السوفياتي بشكل حقيقي وذلك نتيجة عن رفض الولايات المتحدة للقيام بعقد العقود التي تفيد التعامل مع الاتحاد السوفييتي باعتباره جزءًا مشروعًا من المجتمع العابر للحدود الوطنية وسببًا بديلًا لتأجيله من قبل الأمريكيين في الحرب العالمية الثانية.

الاتحاد السوفيتي والأمريكان: وبسبب توسع الاتحاد السوفيتي بعد الحرب في أوروبا الشرقية، ولقد أكد الأمريكيون بشكل متفجر أن هناك خطة روسية، حيث تم وضعها حتى السيطرة على العالم وألقى الضباط الأمريكيون خطابًا، وكان الاتحاد السوفيتي قد أعاق بشكل قمعي من هذا العكس، وقد اعتبروا خطابًا عدائيًا مع وجود السلاح وتنظيم نهج بارز في العلاقات عبر الوطنية في مثل هذا الجو العدائي، كما لا توجد مسؤولية حزبية كاملة عن الحرب الباردة، ففي الواقع يعتقد بعض المؤرخين أنها كانت حتمية.

أسباب الحرب الباردة

أسباب الحرب الباردة عديدة ومختلفة للغاية:

  •  رفض الاتحاد السوفيتي الانضمام إلى الأمم المتحدة لفترة طويلة خلال مؤتمر طهران حول بولندا ودول أوروبا الشرقية الأخرى (بولندا) ودول أوروبا الشرقية الأخرى، حيث شكلت الدول المستقلة مشكلة أمنية لروسيا لأنها كانت ضعيفة بما يكفي للسماح لألمانيا بمهاجمة الاتحاد السوفيتي الذي أرادت بريطانيا وأمريكا أن تكون من خلاله. شيوعي مستقل.
  • وقد كان السوفييت والألمان قد اتفقوا على عدم الاعتداء في المرتين الأولين من الحرب في بروتوكول سري.
  •  دعم المحرضين الغربيين لميثاق الأطلسي، وتم إنشاء الكتلة الشرقية لدول الأقمار الصناعية السوفيتية، وسمح المحرضون لألمانيا بإعادة بناء الجيش وإلغاء خطة مارشال مورزثاو.
  • المحرضون يسمحون لألمانيا بالانضمام إلى الناتو المؤسسات الأمريكية والبريطانية للهجمات الشيوعية ورجس الاتحاد السوفيتي، كما أن الاتحاد السوفيتي من الذخائر النووية الأمريكية قد رفض وفضح أسراره النووية.
  • وقد عمل الاتحاد السوفيتي في ألمانيا الشرقية في المنطقة السوفيتية ويهدف اتحاد الديموقراطية الاشتراكية السوفياتية إلى تعزيز الشيوعية حول العالم وتوسعها في أوروبا الشرقية كما إن الخوف الأمريكي من هجوم شيوعي على الاتحاد السوفيتي أكره ترومان ستالين.
  • كونفدرالية الديمقراطية الاشتراكية السوفياتية من القنبلة الذرية الأمريكية، وكان الاتحاد السوفياتي عاصمة، وكانت إجراءات الاتحاد السوفيتي في المنطقة السوفيتية من ألمانيا.
  • وقد رفضت أمريكا نشر أسرارها النووية ثم توسع الاتحاد السوفيتي غربًا في أوروبا الشرقية بوعود انتخابية كونفدرالية الديمقراطية الاشتراكية السوفياتية من هجوم أمريكي كما يجب أن تكون الديمقراطية الاشتراكية السوفياتية آمنة.

 

نتائج الحرب الباردة

بعد معرفة تعريف الحرب الباردة وأسبابها يمكننا توضيح نتائج الحروب الباردة من خلال الآتي:

  • على الرغم من تحسن العلاقات بين الاتحاد السوفيتي وأمريكا في الستينيات والسبعينيات من القرن الماضي، كان كل منهما مستعدًا تمامًا لبدء الحرب مرة أخرى سابقًا حيث كانا يحاولان السيطرة عليها جميعًا.
  • وبعد نهاية الحرب الباردة أثرت النتائج على العديد من الأشخاص العامة والمستهدفة في العديد من البلدان المربحة والاجتماعية من بين هذه الدول روسيا، والتي تم تخفيضها بشكل كبير بسبب الإنفاق العسكري صباح عام 1991.
  • وأدت إلى تراجع الجدية العسكرية في الاتحاد السوفيتي وأثر هذا الانحلال وترك ملايين الموظفين العمل، مما أثر على الروس وأدى للتقشف وقد قررت روسيا تعيين رئيس جديد، وقرر هذا الرئيس إجراء العديد من الإصلاحات المربحة في التسعينيات ولأنه تجاوز حدًا ماليًا كبيرًا وأبعد من الولايات المتحدة وألمانيا خلال الفترة الكبيرة.
  • وبعد عام 1995 حقق الاقتصاد المقتصد نموًا هائلاً، وعلى الرغم من أنه يعيش كانت القواعد في روسيا بشكل عام بعد أوقات الحرب الباردة، وفي وقت سابق عام 2005 قد حان لحالات عام 1989 من نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي.
  • على الرغم من تحلل الاتحاد السوفيتي كان للحرب الباردة أيضًا تأثير على السياسة العالمية بعد نهايتها،  فقد ربطت الحرب الباردة الجزء السياسي من الولايات المتحدة في عالم ما بعد الحرب العالمية الثانية في عام 1989.
  • كما عقدت الولايات المتحدة أيضًا تحالف عسكري مع 50 تحالفًا مما مكنه من التمتع بـ 1.5 مليون لون في الخارج في أكثر من 117 دولة ودعوتين لإضفاء الطابع المؤسسي على التزام عالمي كبير ومتواصل وتمت إدارة الإنفاق العسكري للولايات المتحدة وتقديره بنحو 9 تريليونات دولار.
  • بالإضافة إلى الخسائر في الأرواح بالألوان العادية ومن أهم النتائج أن معدل الحروب بين الدول انخفض بشكل كبير، كما أن ليس من الممكن إلغاء تراث الحرب الباردة الآن بسبب الضغوطات الاجتماعية المربحة لاستغلالها لتأجيج المنافسة في الحرب الباردة في ممر العالم الثالث.
  • ومع سقوط جدار برلين وإلغاء معاهدة وارسو والاتحاد السوفيتي انتهت الحرب الباردة رسميًا ولم تكن هناك اتفاقية مصدق عليها أنهت الحرب الباردة من خلال ذلك استمرت القوى العظمى في الاحتفاظ بالذخائر النووية وإطلاقها وتعديلها.

وفي نهاية نكون قد تعرفنا على تعريف الحرب الباردة هي صراع دائري بين القوتين في العالم، الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي منذ الداخل وفي الواقع نهاية القرن العشرين وكانت هناك مسابقات دائرية في ألمانيا والشرق الأوسط وفيتنام وأفغانستان وكوبا وكوريا وأماكن أخرى.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
You cannot copy content of this page