معلومات ثقافية

ما هي مصادر الماء الطهور

عرّف الفقهاء الماء الطهور: أنه طاهر في ذاته ، وبه يتطهر الآخرون ، وهو كل ما ينزل من السماء ، أو ينفجر من الأرض على شكل ينابيع ، ولم يطرأ تغيير. في لونه أو طعمه أو رائحته ينكر نقاوته ، وهو ما أجاز الشرع استعماله لتنقية في هذا السياق سوف نقدم من خلال موقعي ما هي مصادر الماء الطهور.

من المصادر التي يمكننا الحصول على الماء الطهور

  • ماء المطر
  • ماء البحر
  • ماء النهر
  • ماء البئر
  • ماء الثلج
  • ماء البَرَد
  • ماء العيون
  • ماء زمزم

أنواع الماء من حيث الطهارة

من حيث النقاوة ، ينقسم الماء إلى ثلاثة أقسام: الماء الطاهر والماء الطهور والماء النجس. وهو قول المذاهب الأربعة ، الحنفي والمالكي والشافعي والحنبلي.

الماء الطاهر: هو الماء الذي غيّر لونه أو طعمه أو رائحته بما ينفصل عنه عادة كالعجين أو الزيت أو الصابون أو الكافور أو العطور. هذا الماء هو ماء نقي في حد ذاته ، وليس منقي للآخرين. وهذا الأمر محل خلاف بين العلماء ؛ لأن بعض العلماء يقسمون الماء في الطهارة إلى قسمين ، هما: الماء الطاهر ، والماء النجس.

الماء الطهور: الماء النقي أو الخالي من كل قيود هو الماء الذي لم يتغير لونه أو طعمه أو رائحته بما يتركه في كثير من الأحيان. هذه المياه هي مياه نقية في حد ذاتها ، وتنقية للآخرين. ومن مصادر المياه النقية: مياه الأمطار ، ومياه الثلج ، ومياه البرد ، ومياه البحر ، ومياه الأنهار ، ومياه الآبار ، وماء زمزم.

الماء النجس: ماء النجس هو الماء الذي تغير بسبب النجاسة فتغير لونه أو طعمه أو رائحته. هذا الماء ليس طاهرًا في حد ذاته ولا ينقي للآخرين. أي: لا يجوز التطهير ، أو الوضوء ، أو الاغتسال بماء نجس.

شاهد أيضاً:   ماهو الشي الذي ليس له بدايه ولا نهايه

المراد بالماء الطهور: الماء الطاهر في ذاته ، والمطهر للآخرين ، والماء النقي هو الماء المطلق غير المقيد ، الذي يبقى على أصل خلقه دون أن يغير أحد خواصه الثلاثة من لونه أو طعمه أو رائحته بأي من خصائصه. الأشياء التي تجعل الماء النقي يفقد صفته النقية. تشمل مصادر المياه النقية البحار والأنهار والآبار والأمطار والينابيع من مصادر المياه التي تنزل من السماء أو تخرج من الأرض. قال الله تعالى في سورة الفرقان: (وَأَنْزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً طَهُورًا).

إن وجود هذه الماء الطهور مرتبط في الواقع بالعديد من طوائف النقاء. ويستعمل الماء المنقي لإزالة الحدث الشرعي من الحيض والنفاس والنجاسة ، ولإخراج البول والبراز والكحول والدم ، وللوضوء أيضاً. وذلك لأن تنقية المياه كما ذكرنا هي ماء نقي في حد ذاته ومنقي للآخرين.والاستدلال على ذلك من قول الله سبحانه وتعالى في سورة الأنفال (وَيُنَزِّلُ عَلَيْكُمْ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً لِيُطَهِّرَكُمْ بِهِ).

حكم الماء الطهور

يمكن أن تظل الماء الطهور نقية على الرغم من أن إحدى خصائصها الثلاث تتغير في اللون أو الطعم أو الرائحة. يمكن أن تبقى المياه النقية نقية ويمكن استعمالها في العبادة كالوضوء أو الغسل أو غيرهما. وقد ذكر العلماء والفقهاء مثالاً على التغيير الذي يحافظ على صفة النقاء في الماء النقي إذا تغيرت بعض أو كل خصائص الماء الثلاثة بسبب مكان ترسب أو مرور الماء ، مثل البرك في الصحراء.

في حالات أخرى ، تظل خاصية النقاء المميزة للمياه نقية ، أي مرور الماء فوق معادن مثل الملح أو الكبريت. هذه التغييرات هي تغييرات لا تفقد نقاء الماء. وكذلك تغير الماء ، مثل بقاء الماء لفترة طويلة أو تغير الماء بسبب توالد الأسماك أو الطحالب في البحار على سبيل المثال. كل هذه التغييرات لا تفقد صفة النقاء في المياه النقية ، فهي تبقى نقية في حد ذاتها ومطهرة للآخرين.

شاهد أيضاً:   لماذا تم اختراع عيدان تناول الطعام .. وطريقة استخدامها

حكم استعمال الماء الطهور

هناك 5 أحكام لاستعمال الماء الطهور وهي الوجوب والاستحباب والحرمة والإباحة والكراهة.

الوجوب: المقصود بالوجوب ما يجب استعمال الماء الطهور من أجله. مثل أداء الفروض كالصلوات والتي تتطلب الطهارة من الحدث الأكبر والحدث الأصغر.

الاستحباب: المقصود بالاستحباب ما يستحب استعمال الماء الطهور من أجله. مثل تجديد الوضوء أو الغسل المستحب.

الحرمة: في حالات معينة يحرم استعمال الماء الطهور. هذه الحالات مثل أن يكون هذه الماء الطهور مملوك للغير وعدم الاستئذان قبل استعمال هذا الماء. في مثل هذه الحالة يحرم استعمال الماء الطهور للأغراض المختلفة.

الإباحة: أي استعمال الماء الطهور للأغراض المباحة مثل الأكل أو الشرب أو غير ذلك

الكراهة: في حالات معينة يكره استعمال الماء الطهور. هذه الحالات مثل أن يكون الماء شديد الحرارة أو شديدة البرودة ولكن دون أضرار. والسبب وراء الكراهية في هذه الحالات أن الحرارة الشديدة أو البرودة الشديدة تصرف الشخص عن الوضوء الصحيح وتجعل الشخص يسرع في الوضوء أو الغسل.

أنواع الماء الطهور

ماء السماء
المقصود بماء السماء ماء المطر وماء الثلج وماء البَرَد. ماء السماء هو من أنواع الماء الطهور وذلك من قول الله تعالى في سورة الأنفال (وَيُنَزِّلُ عَلَيْكُمْ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً لِيُطَهِّرَكُمْ بِهِ) وقول الله تعالى في سورة الفرقان (وَأَنْزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً طَهُورًا).

ومن حديث عن أبي هريرة رضي الله عنه، قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا كبر في الصلاة، سكت هُنَيَّةً قبل أن يقرأ، فقلت: يا رسول الله، بأبي أنت وأمي، أرأيت سكوتك بين التكبير والقراءة؟ ما تقول؟ قال: أقول: اللهم باعد بيني وبين خطاياي كما باعدتَ بين المشرق والمغرب، اللهم نقِّني من خطاياي كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس، اللهم اغسلني من خطاياي بالثلج والماء والبرد.

ماء البحر والنهر
ماء البحر من أنواع الماء الطهور وذلك من حديث عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: سأل رجل النبي صلى الله عليه وسلم، فقال: يا رسول الله، إنا نركب البحر ونحمل معنا القليل من الماء، فإن توضأنا به عطشنا، أفنتوضأ بماء البحر، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: هو الطهور ماؤه، الحل ميتته.

شاهد أيضاً:   ما هو اسم البطيخ في الصومال

ماء النهر أيضًا من أنواع الماء الطهور وذلك من قول الله تعالى في سورة إبراهيم (وَسَخَّرَ لَكُمُ الأَنْهَارَ). ومن حديث عن أبي هريرة رضي الله عنه أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول أرأيتم لو أن نهرًا بباب أحدكم، يغتسل منه كل يوم خمس مرات، هل يبقى من درنه شيء؟، قالوا: لا يبقى من درنه شيء، قال: فذلك مثل الصلوات الخمس، يَمحو الله بهنَّ الخطايا.

ماء البئر والعيون والوديان
ماء البئر والعيون والوديان هي من أنواع الماء الطهور وذلك من قول الله تعالى في سورة الزمر (أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ أَنزَلَ مِنَ السَّمَاء مَاءً فَسَلَكَهُ يَنَابِيعَ فِي الأَرْضِ) وكذلك ماء زمزم هو من الماء الطهور وذلك من حديث عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه أ ن رسول الله صلى الله عليه وسلم دعا بِسجلٍ من ماء زمزم، فشرب منه وتوضأ.

ومن حديث آخر عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أنه قيل لرسول الله صلى الله عليه وسلم: أنتوضأ من بئر بُضاعة -وهي بئرٌ يُطرح فيها الْحِيَضُ ولحمُ الكلاب وَالنَّتنُ- فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: الماء طهور لا يُنجسه شيء.

ماء متغير من حيث بعض الأمور
ماء متغير من طول الفترة الزمنية لوجود الماء في مكان معين أو مخالطة ما لا ينفك مثل الطحالب أو ورق الشجر وهو من الماء الطهور. على سبيل المثال، مخالطة الماء مع أوراق الشجر أو ما شابه ذلك لا يؤدي إلى نجس الماء ولا يفقد الماء الطهور صفة الطهورية.

المراجع

الماءُ المُطلَق (الطَّهور)
أقسام المياه وحكم كل قسم
قطوف من فقه العبادات
كتاب الفقه على المذاهب الأربعة
كتاب الماء الطهور وما يتعلق به من أحكام

 

زر الذهاب إلى الأعلى