رمضان

متى فرض الصيام على المسلمين في أي عام

متى فرض الصيام شهر رمضان على المسلمين في أي عام، بني الإسلام على خمس شهادة أن لا إله إلا الله، إقام الصلاة، إيتاء الزكاة، وصوم رمضان، وحج البيت من استطاع إليه سبيلاً)، من هذا الحديث نستنتج أن الصيام الركن الرابع من أركان الإسلام التي فرضها الله عزو وجل على كل مسلم ضمن مجموعة من الشروط أهمها البلوغ، والعقل، والتكليف، وغيرها من الشروط التي ستكون محط الدراسة في هذا المقال عبر موقعي؛ للرد على الباحثين عن متى فرض الصيام شهر رمضان.

 

فرض الصيام على ثلاث مراحل اذكرها

قبل التعرف على الموعد الذي فرض الله عز وجل فيه الصيام لا بد من التعرف على مفهوم الصيام من ناحية لغوية، وشرعية. وهو عبارة عن لفظ يطلق على الإمساك عن المفطرات من طلوع الشمس إلى مغربلها. أو بلفظ آخر عبارة عن الإمساك عن شهوتي الفرج والبطن من طلوع الشمس إلى غروبها. كما أن الصوم هو الركن الرابع من أركان الإسلام.

أما عن الموعد الذي فرض الله عز وجل فيه الصيام. فقد ذكرت الكثير من الآراء أنه فرض في شهر شعبان من السنة الثانية لهجرة النبي محمد صلى الله عليه وسلم. على عدد من المرحل وهي:

  • المرحلة الأولى: بدأت هذه المرحلة في الصيام منذ البدء بصيام يوم عاشوراء، وهو اليوم العاشر من شهر محرم. حيث كانت قريش تصوم هذا اليوم في الجاهلية. ويشير هذا اليوم إلى اليوم الذي نجّى اله عز وجل فيه سيدنا موسى عليه السلام من فرعون وجنوده.
  • بينما المرحلة الثانية: بدأت هذه المرحلة بعد فرض الله عز وجل لفرض الصيام بعد أن كان اليوم المفروض هو يوم عاشوراء، وأصبح الصيام هو الركن الأساسي.
  • المرحلة الثالثة: تأتي هذه المرحلة بعد فرض الله عز وجل لركن الصيام. ووجوب صيامه على كل فرد مكلف من المسلمين. بعد أن كانوا مخييرين أن يصومه أو يتركوه. وقد نزل الفرض في قوله تعالى (فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَن كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ).

متى فرض الصيام شهر رمضان على المسلمين في أي عام

إن الصيام نوع من أنواع العبادات التي فرضها الله عز وجل ويقتصر أدائها بالفريضة على شهر رمضان، وتشمل فريضة الصيام أنواع صيام فرض العين المتمثل في صيام شهر رمضان من كل عام، وصوم القضاء أو النذر أو الكفارة، النوع الآخر هو الصيام المنهي عنه كصيام يوم الشك، يوم عيد الفطر وعيد الأضحى.

فرض الله عز وجل الصيام على المسلمين في شهر شعبان في السنة الثانية للهجرة في المدينة المنورة، وقد صام بعدها النبي صلى الله عليه وسلم تسع رمضانات، علّم الناس فيها العديد من الفتاوى، والأحكام الشرعية، وما يبطل الصيام، وما يوجبه، ومختلف الفتاوى الشرعية التي تحول دون إفساد الصيام.

 

على من يجب الصيام

قال العلماء والأئمة المختصين في علوم الشريعة الإسلامية إن الصيام فرض واجب على كل مسلم عاقل بالغ، قادر، مقيم، خال من الموانع. وهذه تعرف بالشروط الموجبة للصيام، أما الشرط الأول وهو الإسلام فهو يخرج غير المسلم أي الكفار، والشرط الثاني العاقل ويخرج غير العاقل أو المجنون من هذا الشرط فلا يجب عليه الصيام. فيما يتعلق بالشرط الثالث وهو البلوغ فيخرج من حكمه غير البالغ أو الصغير، فالصغير لا يجب عليه الصيام.

ننتقل للشرط الرابع المتمثل في القدرة أي يستطيع الصيام دون التعرض للإجهاد والتعب والمشقة. ففي حال كان عاجزاً أسقطت الشريعة عنه الصيام. والدليل على ذلك قوله تعالى ( وَعَلَى الَّذِينَ يطيقونه فدْية طعام مسكينٍ). الشرط الخامس: وهو أن يكون مقيم فيخرج من الحكم المسافر.

متى فرض الصيام رمضان ومن أول من صام

فرض الله عز وجل الصيام في السنة الثانية للهجرة، في المدينة المنورة. وأول من صام هو النبي محمد صلى الله عليه وسلم. فقد صام تسع رمضانات متتالية، وصام معه الصحابة الكرام رضوان الله عليهم تأسياً به. بعد ما أنزل الله عز وجل هذا الفرض في متن آيات القرآن الكريم. خاصة، في قوله تعالى ({يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنوا كتب عَلَيْكم الصِّيَام كَمَا كتب عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلكمْ لَعَلَّكمْ تَتَّقونَ).

متى فرض الصيام شهر رمضان، فرض الله عز وجل الصيام في السنة الثانية للهجرة، وأول من صام هو النبي محمد صلى الله عليه وسلم وصحابته الذين ساروا على دربه متأثرين به، فيما تقدم عرضه من هذا المقال قمنا بالرد على الباحثين عن معلومات متعلقة بمتى فرض الصيام، بذلك نكون انتهينا.

متى فرض الصيام على المسلمين في أي عام

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
You cannot copy content of this page