تاريخ

مرض التهاب النسيج الخلوي في الخيول

التعريف بمرض التهاب النسيج الخلوي في الخيول:

 

التهاب النسيج الخلوي هو التهاب يصيب طبقات الأنسجة السطحية تحت الجلد، وينتج عن عدوى بكتيرية. عادة ما يحدث المرض بشكل ثانوي لجرح أو عدوى في الأنسجة العميقة. قد تكون الجروح سطحية وصغيرة ولكن أي شيء يكسر حاجز الجلد يوفر مسارًا لدخول الكائنات البكتيرية إلى الجسم. يمكن للحالات المتوسطة إلى الشديدة أن تسبب أحيانًا التهاب النسيج الخلوي في الخيول، بسبب الغزو الثانوي للبكتيريا.

 

يتمركز المرض بشكل شائع في إحدى الأرجل الخلفية ولكن يمكن أن يحدث في أي مكان في الجسم. عادة ما يُلاحظ التهاب النسيج الخلوي في البداية على أنه تورم مفاجئ ساخن ومؤلِم عند اللمس. مع تفاقم العدوى، فإنه قد يصاب الحصان بالحمى أو يصبح أعرج لدرجة عدم الرغبة في تحمل الوزن على الساق المصابة.

 

يبدأ التهاب النسيج الخلوي عادة حول المنطقة المجاورة للعدوى مثل الجرح أو المفصل ومع ذلك، فإنه ينتشر بسرعة إلى أسفل وأحيانًا إلى أعلى في الساق المصابة. قد تكون الخيول المصابة بالتهاب النسيج الخلوي عرجاء أيضًا. عادة ما تكون الخيول التي تصاب بالتهاب النسيج الخلوي نتيجة لجرح سطحي عرجاء بشكل طفيف، ولكن إذا نشأت نتيجة لعدوى أعمق في الأنسجة مثل التهاب المفاصل الإنتاني في المفصل، فإن العرج عادة ما يكون معتدلاً إلى شديد.

 

مسبب مرض التهاب النسيج الخلوي في الخيول:

 

يصاب العديد من الخيول بالتهاب النسيج الخلوي بعد الإصابة بجرح. ومن المثير للاهتمام أن حجم الجرح لا يبدو مهمًا، فحتى الخدش الصغير يمكن أن يكون بمثابة نقطة دخول للعدوى. في كثير من الأحيان لا يوجد جرح أو خدش مرئي ويفترض أن دخول البكتيريا قد يكون من جسم صغير مثل وخز العليق، وشوكة الورد. يعد تحديد المصدر ومعالجته وإزالة الجسم الغريب يكون اكتشاف السبب الدقيق دائمًا ممكناً بعد هذه العملية.

شاهد أيضاً:   نبات الهندباء

 

هناك أنواع مختلفة من البكتيريا التي يمكن أن تؤدي إلى العدوى، ولكن المكورات العنقودية هي الأكثر شيوعاً لحدوث المرض. تدخل البكتيريا من خلال شق في الجلد. قطع أو كشط أو ثقب في الجلد ويمكن ان يؤدي دخول البكتيريا إلى غزو جرثومي وعدوى بالمرض. سوف تتشكل الوذمة في الطرف عندما تكون البكتيريا انشرت بشكل كبير.

 

أعراض مرض التهاب النسيج الخلوي في الخيول:

 

مهما كان السبب بمجرد إصابة الحصان بالتهاب النسيج الخلوي، من السهل اكتشافه. سيكون التورم كبيرًا وساخنًا ومؤلمًا في كثير من الأحيان. يمكن أن يكون للساق المصابة بالتهاب النسيج الخلوي مظهر “أنبوب المدخنة”، وقد يتشقق الجلد أو يصاب بخرّاج. في كثير من الأحيان يصاب الحصان أيضًا بالحمى.

 

يمكن أن تصل درجة حرارة تصل إلى 102 درجة مع إجهاد كبير، حيث يمكن أن يكون سبب ذلك الإجهاد لأن الخيول أصيبت بكسر ومع ذلك  إذا كانت الخيول  تعاني من الحمى، وذلك بسبب وجود عملية التهابية نشطة تحدث في أجسام الخيول وتتعلق بالعدوى.

 

يتميز التهاب النسيج الخلوي بتورم دافئ منتشر مؤلم عند اللمس. غالبًا ما يمتد التورم فوق ركبة الحصان أو عرقوبه. يحدث التورم بسرعة على مدى عدة ساعات. غالبًا ما تصاب الخيول أيضًا بالحمى وتكون خاملة وقليلة الشهية. عادة ما تظهر درجة من العرج. في الحالات القصوى، قد يكون لدى الحصان إفرازات صفراء، أو مصل من الطرف بسبب الأوعية الدموية المخترقة.

 

عادة ما تكون الساق متضخمة بشكل منتشر، في بعض الأحيان على طول القدم، تكون الحالة النموذجية بشكل عام للقدم منتفخة إلى العرقوب”. قد تكون الساق أكبر بمرتين أو ثلاث مرات من المعتاد وسيكون التورم قويًا عند اللمس مع ارتفاع درجة الحرارة للقدم.

 

يمكن أن تصاب بعض الخيول أيضًا بالتهاب الأوعية اللمفاوية المزمن، وهو شكل مزمن من التهاب النسيج الخلوي يحدث في الخيول التي تعاني من ضعف التصريف اللمفاوي. يمكن أن يؤدي التهاب الأوعية اللمفاوية أو ضعف التدفق اللمفاوي إلى إصابة الطرف المصاب بالعدوى عن طريق السماح للسائل بالتجمع بدلاً من سحبه مرة أخرى كالمعتاد. عندما يكون الكثير من السوائل المحتجزة أو الراكدة، يكون هناك مكان مثالي لتتكاثر البكتيريا وتصبح عدوى كاملة.

شاهد أيضاً:   كيف تشكلت الإمبراطورية الفارسية

 

تشخيص مرض التهاب النسيج الخلوي في الخيول:

 

في معظم الأحيان، يمكن للطبيب البيطري إجراء التشخيص من العلامات السريرية وحدها. قد يكون عمل اختبار الدم مفيدًا، خاصةً إذا كان الحصان يظهر عليه علامات مرضية جهازية. قد تكون هناك حاجة إلى تشخيصات أخرى أكثر تقدمًا لاستبعاد الإصابات الأخرى، مثل التصوير الشعاعي أو الموجات فوق الصوتية. قد تستفيد الحالات المزمنة من زراعة الإفرازات من الطرف لتتمكن من اختيار العلاج المناسب.

 

العلاج والوقاية من مرض التهاب النسيج الخلوي في الخيول:

 

العلاج المبكر أمر بالغ الأهمية في حالات التهاب النسيج الخلوي. هناك عدة طرق لعلاج التهاب النسيج الخلوي منها، القضاء على العدوى في الساق والثاني هو تقليل الالتهاب حيث يمكن استخدام المضادات الحيوية، وغالبًا ما يتم تناولها عن طريق الفم والحقن، و الأدوية المضادة للالتهابات. يوصى بالعناية التمريضية على شكل خراطيم باردة ولفائف لتقليل الالتهاب في أسرع وقت ممكن.

 

التخلص من السوائل الزائدة هو جزء أساسي من العلاج. يعد تحريك الحصان، مثل أن تمسك رسن الحصان وتدربه على المشي عدة مرات فهذه طريقة ممتازة لتحقيق ذلك، ولكن هناك أيضًا خيارات أخرى يمكن أن تساعد في سحب السوائل المتراكمة من الأطراف.

 

يمكن أن يشمل ذلك العلاج المائي العلاج بالمياه الدافئة والباردة بالتناوب، خاصة في حالات التهاب النسيج الخلوي الحاد والساخن، يمكن استخدام ذلك أيضاً في حالات التهاب الأوعية اللمفاوية المزمن، أو الوذمة المرتبطة بالتهاب النسيج الخلوي والتي تستمر لأكثر من 48 ساعة.

 

مضادات الالتهاب غير الستيرويدية مثل فينيل بوتازون (بوت) أو فلونيكسين (بانامين)، مهمة أيضًا في المساعدة على تقليل التورم. يمكن أن تكون الكورتيكوستيرويدات ومدرات البول مثل فوروسيميد (سالكس) مفيدة أيضًا؛ يجب إعطاء المضادات الحيوية والكورتيكوستيرويدات ومدرات البول فقط، بموجب تعليمات الطبيب البيطري.

شاهد أيضاً:   القبائل التي حكمت نجد

 

يمكن أن يكون التضميد مفيدًا، ولكن من المهم وضع الضمادة بشكل صحيح في حالة التهاب النسيج الخلوي، لكن يجب الحذر من ذلك لأن الضمادة غير المناسبة يمكن أن تتسبب في تجمع السوائل وركودها فوق الضمادة. يجب استشار طبيبك البيطري للحصول على مشورة حول ما إذا كان سيتم وضع ضمادة وكيفية القيام بذلك.

 

في الحالات المزمنة مثل تلك المرتبطة بالتهاب الأوعية اللمفاوية، قد يكون العلاج بجرعة منخفضة من الأسبرين مفيدًا أيضًا ، ولكن مرة أخرى يجب استشار طبيبك البيطري قبل تجربة ذلك. يجب البحث عن أشياء يمكن ان تعمل على تحسين تدفق الأوعية الدموية والتصريف اللمفاوي.

 

أخيرًا قد تكون المنشطات خيارًا ولكن يجب استخدامها بحكمة؛ لأنه تم استخدام المنشطات بشكل شائع من قبل الأطباء البيطريين لمعالجة التورمات الطفيفة في الأطراف البعيدة، ولكن يمكن أن نواجه مشكلة مع الستيرويد لعلاج التهاب النسيج الخلوي الحاد؛ لأنها يمكن أن تخفي بشكل فعال ما إذا كنا نجحنا في حل العدوى البكتيرية في الأطراف أم لا. استخدام الستيرويد قصير المدى مع نوبة التهاب النسيج الخلوي الحاد لا بأس به، لكنه لن ترغب في استخدامه لفترة طويلة جدًا.

 

يمكن علاج الحالات الأكثر اعتدالًا من التهاب النسيج الخلوي في المزرعة، خاصةً إذا كان المالك مرتاحًا وقادراَ على إدارة مسكنات الألم ،والمضادات الحيوية، بالإضافة إلى خراطيم التبريد والضمادات. ومع ذلك، هناك خيول تتألم بشدة  لدرجة أنها تحتاج إلى إدارتها في مستشفى، باستخدام المزيد من مسكنات الألم المستمرة أو ذات الطاقة العالية.

 

تتعافى معظم الخيول المصابة بالتهاب النسيج الخلوي تمامًا، خاصة إذا بدأ العلاج على الفور وبدأت في الاستجابة في غضون 24-48 ساعة الأولى. ستستجيب غالبية الخيول للعلاج الطبي المكثف. في كثير من الأحيان لن تصاب هذه الخيول بأي من الآثار المزمنة أو مضاعفات التهاب النسيج الخلوي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى