طب وصحة

مرض السالمونيلا أسبابه وأعراضه وطرق علاجه

مرض السالمونيلا يأتي بسبب جرثومة تنتشر في الكثير من الحيوانات وتنتقل إلى الإنسان وتسبب له العديد من المشاكل التي تؤثر عليه سلبياً، ولذلك فسوف نتحدث باستضافة عن المرض من خلال هذا المقال في موقعي، وغيره من المشاكل الأخرى،ويوجد أيضاً أكثر من 2000 صنف متنوع منها وأكثر من 200 صنف منها يسبب الكثير من الأمراض عند البشر، ولهذا من الممكن أن تحدث الكثير من العدوات الثانوية الخاصة به والتي تؤثر على المريض.

 

مرض السالمونيلا

ويعتبر هذا المرض هو من الأمراض التي تؤثر على صحة الشخص الذي يصاب به بشكل سلبي، ومن أهم خصائصها ما يلي:

  • يأتي من أحد عائلة البكتيريا المعوية، وهي بكتيريا عصوية سالبة لصبغة جرام وتعيش بالأوساط اللاهوائية ولها القدرة على الحركة.
  • ويرجع السبب في تسميتها بهذا السبب نسبة لجميع الاختصاص الخاص بالبكتيريا، ويتم تقسيمها للعديد من الأنواع وتأتي تحت مجموعتين أساسيتين وهما السالمونيلا التيفية والسالمونيلا الغير تيفية.
  • وأما عنها بشكل عام فإن السالمونيات التيفية هي الأكثر أمراض الجهاز الهضمي انتشاراً، وهي مسؤولة عن أكثر من 21.7 مليون حالة مصابة في كافة أنحاء العالم.
  • وأيضاً السالمونيلا الغير تيفية هي المسؤولة عن 1.2 مليون حالة وفاة، تكون في كافة أنحاء العالم بشكل سنوي.

 

أعراض مرض السالمونيلا

وتأتي الكثير من الأعراض ذات الانتشار الكبير في جميع أنحاء العالم، ويريد العديد من المرضى معرفة الأعراض الخاصة بها بين جميع الأشخاص، ومن أبرزها ما يلي:

  • الكثير من الاضطرابات التي توجد في الجهاز الهضمي، وهي مثل الإسهال وفي العديد من الأحيان يكون دموي.
  • يحدث ارتفاع كبير في درجة حرارة الجسم.
  • الإصابة بالغثيان والقيء.
  • والإصابة بالجفاف الشديد في الجلد واللسان وفي الأغشية المخاطية.
  • والإصابة بالضعف الشديد.
  • يصاب العديد من المرضى المصابين به بالدوار.
  • العديد من المرضى يصابون ببعض الأمراض في الجهاز الهضمي.

أسباب الإصابة بمرض السالمونيلا

وتوجد العديد من الأسباب التي تؤدي إلى إصابة الشخص بعدوى السالمونيلا، وهذا يكون من خلال العديد من الحالات المختلفة، ويكون سبب الإصابة من خلال كلاً من:

  1. تناول بعض الأطعمة الملوثة والمحملة ببكتيريا السالمونيلا.
  2. ومن أبرز الأطعمة المحملة به هي الغير مطبوخة بشكل جيد.
  3. وجميع مشتقات الألبان الغير مبسترة.
  4. كل الأطعمة المصنعة.
  5. التعامل بشكل مباشر مع كل الحيوانات.
  6. عدم تنظيف اليدين بشكل مستمر.
  7. استعمال السكين لتقطيع الدواجن أو اللحوم، واستعمالها مرة أخرى بدون غسلها لقطع الخضروات أو الفاكهة أو غيرها من الأشياء الأخرى.
  8. عدم غسل اليدين جيداً بعد تقطيع الدواجن ولمس جميع الأشياء الأخرى في المطبخ.

أعراض خطيرة للسالمونيلا عند الإصابة بها يجب مراجعة الطبيب

وتنمو كل البكتيريا وتتكاثر داخل جميع الأمعاء الخاصة بالمريض، وتظهر هذه الأعراض بالتسمم والتي تكون من 12 لـ 72 ساعة، ومن أهم أعراض الإصابة هي:

  • يصاب المريض بالإسهال وفي بعض الأعراض النادرة يكون معه دم.
  • يشعر المريض بالغثيان والتقيؤ والدوار الشديد.
  • يصاب المريض بالصداع الحاد.
  • يشعر المريض ببعض الآلام التي توجد في العضلات المختلفة التي تنتشر في الجسم.
  • العديد من المرضى يشعرون ببعض الآلام والتشجنات الشديدة التي تنتشر في البطن.
  • يصاب المريض في بعض الأحيان الحمى وارتفاع درجة حرارة الجسم والقشعريرة وغيرها.
  • وكل هذه الأعراض تبدأ في الاختفاء بشكل تدريجي من تلقاء نفسها من 4 لـ 7 أيام.

 

طرق الوقاية من السالمونيلا

لا يتوفر أي دواء للوقاية من البكتيريا، ولكن توجد العديد من الطرق الوقائية التي تساعد في التصدي إلى المرض والوقاية منه، ويبحث عنه العديد من المرضى، ومن أبرزها:

  • من الأفضل أن يتم غسل اليدين جيداً بعد الدخول إلى الحمام، واستعمال العديد من المعقمات والمطهرات الخاصة بهذا الغرض.
  • لا بد أن يتم طهي البيض والدواجن واللحوم بشكل جيد.
  • من الأفضل أن يتم تناول البيض الناضج، وأيضاً أن لا يتم تناول البيض النيء والحليب الغير مبستر إطلاقاً.
  • ويجب أن يتم غسل اليدين بالماء والصابون بشكل جيد بعد ملامسة اللحم النيء أو الدواجن الغير ناضجة أو البيض النيء.
  • من الأفضل عدم ملامسة الخضروات والأواني والفواكهه بعد ملامسة اللحوم والدواجن النيئة.
  • الحرص على غسل وشطف اليدين بشكل جيد، وبشكل خاص بعد ملامسة الحيوانات.

طرق الوقاية من السالمونيلا في الدواجن

حقاً إن الكثير من الأشخاص يريدون أن يعرفون الطرق الخاصة بالوقاية من السالمونيلا في الدواجن، وهي من أبرز الأشياء التي تؤثر عليها، وأبرزها ما يلي:

  • يجب أن يتم الاهتمام بالرعاية المستمرة ثم عمل العزل الخاص بالطائر عن المجموعة، وأيضاً وضعه في مكان مريح ودافئ وأمن.
  • إعطاء للدواجن المضادات الحيوية أمبيسلين وتريميثوبريم وسلفاميثوكسازول وكلورامفينيكول البروبيوتيك، والبريباديوتكس التي يتم إضافتها للنظام الغذائي.
  • إعطاء للدواجن العلف المخمر الذي يجعلها أقل عرضه إلى الإصابة بعدوى السالمونيلا، وأيضاً العديد من الأعراض والأمراض الأخرى.

أعراض عدوى السالمونيلا في القطط

وتنتشر الكثير من الأعراض التي تؤكد على إصابة القطط بالسالمونيلا التي تنتقل إلى الإنسان، ويبحث الجميع عنها ويريدون معرفتها، وذلك لأنها من أكثر الأمراض الخطيرة ومنها:

  • ظهر التقيؤ بشكل مستمر لدى القطة.
  • الإصابة بالإسهال.
  • فقدان الشهية عند القطط.
  • الخمول.
  • التجفيف المستمر.
  • ملاحظة ظهور المخاط في البراز.
  • زيادة معدل ضربات القلب أكثر من المتعارف عليه.
  • وتصبح القطة بشكل عام تعاني كثيراً من الخمول عن القيام بروتينها اليومي المتعارف عليه.
  • ويظهر عليها الكثير من الأمراض المختلفة التي تؤثر عليها بشكل يومي ومستمر.

أسباب عدوى السالمونيلا لدى الأطفال

وتنتقل البكتيريا الخاصة بالسالمونيلا للقطط عند التفاعل مع أحد الحيوانات المصابة، وأيضاً التفاعلات المنتشرة التي تؤدي لإصابة القطط بهذا المرض، وتأتي كما يلي:

  • وبسبب أن البكتيريا تعيش على جميع الأسطح، فإنه يوجد العديد من الفرص الخاصة بإصابة القطط بالمرض من خلال تناول الفضلات الملوثة أو الطعام المصاب من داخل صناديق القمامة.
  • وأظهرت العديد من الدراسات أن تناول جميع المضادات الحيوية، عندها فرصة أكبر للإصابة بالعدوى الخاصة به.
  • ويوجد أيضاً أكثر من 2000 سلالة مختلفة ومتنوعة من بكتيريا السالمونيلا التي تؤثر عليهم.

علاجات السالمونيلا في القطط

وتتوفر العديد من العلاجات التي تساعد كثيراً في علاج السالمونيلا التي توجد لدى القطط، وهي التي يتم تحديدها من خلال الطبيب البيطري، ومن أهمها ما يلي:

  • في حالة اشتباه الطبيب البيطري في إصابة القطة به، فسوف يتطلب اختبارات الدم وعينات البراز، وذلك للبحث عن الآثار الخاصة بالبكتيريا، وهي التي تظهر عليها علامات الالتهاب في المعدة والأمعاء.
  • الأطباء يعالجون القطط من خلال دورة من الطب المضاد لجميع أنواع البكتيريا، واستعمال الكثير من الأدوية الذي يقوم الطبيب بوصفها إلى المريض سريعاً، للتخلص منه.
  • وفي العديد من الحالات الشديدة من الإصابة به، فيقوم الطبيب باتخاذ الكثير من التدابير الإضافية والتي تساعد في التخلص منه، وأيضاً علاجه من خلال تنظيف الأماكن الذي يعيش فيها القط دائماً.

مرض السالمونيلا هو الذي يصيب العديد من الحيوانات وينتقل منهم إلى الإنسان، ولذلك لا بد من الحرص الكثير عند الإصابة به، حيث إنه من أبرز الأمراض التي تؤثر على صحة المصاب به، ويجب أن يتم العمل على تشخيص المرض سريعاً حتى يتم علاجه بالشكل الصحيح الذي يتناسب مع كل حالة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى