طب وصحة

مرض باركنسون – التشخيص والعلاج

مرض باركنسون – التشخيص والعلاج

يسمى مرض الباركنسون أيضاً الشلل الرعاش، وهو مرض عصبي يحدث تدريجياً، ويؤثر على النظام الحركي في جسم الإنسان، وهو من أكثر الاضطرابات العصبية انتشاراً، وتعود تسمية مرض الباركنسون للدكتور جيمس باركنسون الذي يعد أول من وصف المرض إكلينيكياً.

يحدث الشلل الرعاش بسبب تلف الخلايا الدماغية المنتجة للناقل العصبي الدوبامين، وتظهر أعراض مرض الباركنسون عندما تنقص مادة الدوبامين لدرجة تصل إلى 60-70%، ويتميز بظهور ثلاثة أعراض، وهي تيبس وصلابة الأطراف، وبطء الحركة أو عدمها لاحقاً، ورجفة في الأطراف، كما أنه يصيب الرجال أكثر من النساء، ويصيب كبار السن الذين تزيد أعمارهم عن 50 عاماً.

أعراض مرض باركنسون

تختلف الأعراض التي تصاحب مرض باركنسون من شخص إلى آخر. وقد تكون الأعراض الأولية ضمنيّة فحسب، دون أن يكون بالإمكان ملاحظتها طوال أشهر عديدة، بل وحتّى سنوات عديدة. تبدأ الأعراض بالظهور، أولا، في جانبٍ واحد من الجسم، وتكون على الدوام أكثر حدة وخطورة في هذا الجانب نفسه، في المستقبل.

وتشمل أعراض داء باركنسون:

  • الارتعاش / الارتجاف: الرجفة (الرعشة) المميزة التي تصاحب داء الباركنسون تبدأ غالبًا في إحدى اليدين. وهي تظهر على شكل فرك إصبع الإبهام بإصبع السبّابة بحركة متواترة، إلى الأمام وإلى الخلف، تسمّى أيضًا ” رُعاشُ دَحْرَجَةِ الحَبَّة” (أو: رُعاشُ لَفِّ الأَقْراص – Pill – rolling tremor). وهذا هو العَرَض الأكثر انتشارا. ولكن، لدى نسبة كبيرة من مرضى الباركنسون لا تظهر رجفة قوية يمكن ملاحظتها.
  • بُطء الحركة (Bradykinesia): قد يحدّ داء باركنسون، مع الوقت، من قدرة المريض على تنفيذ الحركات والأعمال الإراديّة، الأمر الذي قد يجعل الفعاليّات اليوميّة الأكثر سهولة وبساطةً مهمات معقّدة وتحتاج إلى فترة زمنيّة أطول. وعند المشي، قد تصبح خطوات المريض أقصر ومتثاقلة، يجرّ قدميه جرّا، أو قد تتجمّد القدمان في مكانهما، الأمر الذي يجعل من الصعب عليه البدء بالخطوة الأولى.
  • الصَّمَل العضلي (تيبّس العضلات ـ Muscular rigidity): يظهر الصمل العضلي، غالبًا، في الأطراف وفي منطقة القفا (مؤخرة الرقبة). وقد يكون الصمل، أحيانًا، شديدًا جدًّا إلى حدّ إنه يقيّد مجال الحركة ويكون مصحوبا بآلام شديدة.
  • القامة غير المنتصبة وانعدام التوازن: قد تصبح قامة مريض الباركنسون محدّبة، من جراء المرض. كما قد يعاني من انعدام التوازن، وهو عرض شائع لدى مرضى باركنسون، رغم إنه يكون معتدلًا، بشكل عام، حتّى المراحل الأكثر تقدما من المرض.
  • فَقْد الحركة اللاإراديّة: طَرْف العين (Blinking)، الابتسام وتحريك اليدين عند المشي – هي حركات لاإراديّة، وهي جزء لا يتجزّأ من كون الإنسان إنسانًا. ولكن هذه الحركات تظهر لدى مرضى الباركنسون بوتيرة أقلّ، بل إنها تختفي على الإطلاق في بعض الأحيان. وقد يكون بعض مرضى الباركنسون ذوي نظرة متجمّدة، دون القدرة على الرّمش، بينما قد يظهر آخرون دون أية حركات تعبيرية أو قد يبدون، ويُسمَعون، متصنّعين (مصطنعين) عندما يتحدثون.
  • تغيرات في الكلام: القسم الأكبر من مرضى الباركنسون يعانون من صعوبة في التكلم. قد يصبح كلام مريض الباركنسون أكثر ليونة، أحاديّ الوتيرة، أحادي النبرة، وقد “يبتلع” جزءا من الكلمات بين الفينة والأخرى أو قد يكرّر كلمات قالها من قبل، أو قد يصبح مترددا عندما يريد الكلام.
  • الخرف (Dementia): في مراحل المرض المتقدّمة يعاني بعض مرضى الباركنسون من مشاكل في الذاكرة ويفقدون، بشكل جزئي، صفاءهم الذهني. وفي هذا المجال، قد تساعد الأدوية المستخدمة لمعالجة داء الزهايمر (Alzheimer’s Disease) على تقليص بعض هذه الأعراض إلى درجة أكثر اعتدالا.

أسباب وعوامل خطر مرض باركنسون

 الغالبية الساحقة من أعراض مرض الباركنسون تنتج عن نقص في ناقل كيميائي في الدماغ يسمّى دوبامين (Dopamine). هذا الأمر يحصل عندما تموت، أو تضمر، خلايا معيّنة في الدّماغ هي المسؤولة عن إنتاج الدوبامين. إلّا أنّ الباحثين لا يعرفون بشكل مؤكد وقاطع، حتّى الآن، العامل الأول والأساسي الذي يسبب هذه السلسلة من العمليات. ويرى بعض الباحثين أن للتغييرات الجينيّة، أو للسّموم البيئيّة، تأثيرا على ظهور داء الباركنسون.

عوامل الخطر للإصابة بداء الباركنسون تشمل:

  • السّنّ: نادرًا ما يصاب الشباب بداء الباركنسون. يظهر داء الباركنسون، عامّةً، في منتصف العمر وفي سن الكهولة، ومع التقدم في السن، أكثر فأكثر، تزداد أيضا درجة خطر الإصابة بالباركنسون.
  • الوراثة: إذا كان في العائلة قريب، أو أكثر، مصابا  بداء الباركنسون فإنّ خطر الإصابة بداء الباركنسون يزداد، على الرّغم من أنّ هذا الاحتمال لا يزيد عن ال 5%. وقد تم الكشف، مؤخّرًا، عن أدلة تثبت وجود شبكة كاملة من الجينات المسؤولة عن برمجة بنية الدماغ ووظيفته.
  • الجنس: الرجال أكثر عرضة للإصابة بمرض الباركنسون، من النساء.
  • التعرّض للسموم: التعرّض المتواصل لمواد قتل الأعشاب والمبيدات الحشريّة يرفع قليلًا من درجة خطر الإصابة بالباركنسون.

علاج مرض باركنسون

لا يشفي العلاج المرض، ولكن يقلل من تسارع الأعراض، ومن الإجراءات العلاجية المتبعة لعلاج مرض الباركنسون:

  • يلجأ الطبيب إلى وصف بعض الأدوية التي تعمل مثل الدوبامين أو تزيد من إفرازه، أو التي تقلل عمل النواقل العصبية التي تعمل كمضادة للدوبامين.
  • يمكن اللجوء للجراحة في حالات معينة.
  • يستعمل تحفيز خلايا الدماغ في بعض الحالات، وتشير بعض الدراسات إلى فعالية زراعة الخلايا العصبية والعلاج الجيني.
مرض باركنسون, مرض باركنسون, مرض باركنسون, مرض باركنسون
زر الذهاب إلى الأعلى