الجغرافيا

معلومات حول مدينة عين اللوح

مدينة عين اللوح من المدن المغربية الأمازيغية، التي تتميز بالطبيعة الخلابة الجذابة لأنها من المدن التي يتم المنافسة عليها بسبب طبيعتها الخلابة التي ليس لها مثيل والتي تسمى سويسرا المغربية، وهي من المدن التي تمتاز بهدوء شعبها وحبهم لبعضهم حيث انهم يأكلون ويعملون من انتاج منازلهم أي من صنع أيديهم وهذا ما يسمى بالإنتاج المحلي، بالإضافة يبلغ عدد السكان 9669 نسمة تقريبًا حيث أنها تزداد بمرور الوقت، تعرف على المزيد عبر موقعي.

 

نبذة عن مدينة عين اللوح

تحتل مدينة عين اللوح مكانة خاصة في مجال الموسيقى والثقافة البربرية، مما يجعلها مرجعا لأي شخص يرغب في استكشاف هذا المكون الأصلي للهوية المغربية، لا سيما في مسكنهم المحلي في منطقة الأطلس المتوسط.

هي جزء من منطقة فاس مكناس وتقع في أعماق جبال الأطلس المتوسط على بعد 28 كيلومترًا من مدينة أزرو وعلى الطريق المؤدي إلى خنيفرة،

كما تتميز القرية بجوها المعتدل ونسيمها البارد منتصف الصيف، مما يجعلها طقسًا لطيفًا خاصة في الأيام الحارة، مما يغري زوارها بزيارة واستكشاف المنطقة المحيطة.

 

الثقافة في مدينة عين اللوح

أنتجت القرية مثقفين لهم تأثير كبير مثل رحالي رحال التي كانت وزيراً للصحة في الثمانينيات، كما شكلت قبلة للشعراء والفنانين الأمازيغ الذين ساهم فنهم في تعريف “لؤلؤة الأطلس المتوسط”،

وأشهرهم “حمو اليزيد” و “روشة عين اللوح” و “فاطمة أولات حديد” ومن بين هؤلاء الفنانين من ساهم في مقاومة الاستعمار بشعرهم.

ومنهم من مزج الكلمة الشعرية بالسلاح لنيل الاستقلال، وأضاف أن المدينة كانت من أوائل المجموعات التي تشكلت بعد الاستقلال،

شاهد أيضاً:   أشهر مدينة سياحية في السعودية

وكانت أراضيها في ذلك الوقت حوالي ثلث منطقة إفران، ولكن في عام 1992 انبثقت عنها مجموعتان هما جماعة سيدي المخفي، ومقرها في سيدي عدي ومجموعة وادي إفران ومقرها حد إفران.

وعلى صعيد الملبس أشار إلى أن اللباس التقليدي للرجال يتكون بشكل أساسي من العمامة والسلام والبلغة، بينما يتكون لباس المرأة من عناصر مميزة مثل “الهدير” و “الريح”.

من ناحية أخرى أوضح أن المنطقة غنية بالكهوف الشهيرة مثل “عفري” و “بيريز” و “سيلكى”، بالإضافة إلى العديد من الحفر البركانية،

مشيرًا إلى أن القرية غنية أيضًا بالعديد من المؤهلات الحرجية وخاصة غابات الأرز التي تحمي العديد من الحيوانات والمناطق المحمية مثل قرد الزعطوط والخنزير البري والغزلان البربري.

 

جغرافية مدينة عين اللوح

تقع في المملكة المغربية وبشكل أدق في منطقة فاس مكناس وتنتمي عين اللوح إلى منطقة إفران في جبال الأطلس المتوسط​​، وتبعد عنها منابع نهر أم الربيع حوالي 14 كم، وهذا يؤثر على المناخ لأنه يختلف من موسم لآخر.

حيث أن الشتاء بارد والصيف معتدل ولذلك اشتق اسم “عين اللوح” من هذا الاسم في إشارة إلى كونها مصدرًا الخشب، وتحديداً الألواح الخشبية ويسمى الخشب لوح بالإضافة إلى أن بيوتها أساسًا ألواح مصنوعة من الخشب.

 

طبيعة مدينة عين اللوح

أراضي عين اللوح منحدرة ومتعرجة ولذلك فإن المشي فيها يتطلب مستوى عالٍ من اللياقة البدنية، كما تعد طبيعتها وجهة مهمة لمحبي الطبيعة، وخاصة المغاربة، حيث أنها منبع نهر أم الربيع، وهو أكبر نهر في المملكة.

يوجد في المدينة العديد من أشجار الأرز المنتشرة على جانبي مدخلها لأن الأرز هو المصدر الرئيسي للألواح الخشبية في المنطقة.

تمثل منابع نهر أم الربيع وجهة لأي زائر للمدينة لما تتمتع به من جمال طبيعي ساحر، حيث ترتفع عن مستوى سطح البحر على مسافة حوالي 1556 مترًا، أي ما يعادل نحو عشرين عينًا مائية، بعضها من وهي طازجة وأخرى مالحة.

شاهد أيضاً:   اماكن حلوة في دبي للعائلة والعرسان والاطفال

 

وفي الختام تتميز مدينة عين اللوح ببعض الينابيع والعديد من الشلالات الرائعة وما يجعلها مختلفة هو ارتفاعها بدرجة أعلى من أفواهها،

وتتخلل هذه الشلالات بعض الأكواخ المبنية من العصي والقش وبعض نساء المدينة يعرضن منتجات البقالة الطازجة الخاصة بهن مثل الخبز والحليب والزبدة.

 

زر الذهاب إلى الأعلى