فن العيش

معلومات عن السحر الاسود

معلومات عن السحر الاسود هو الموضوع الذي سوف نتحدث عنه في هذا المقال، فقد وردت في الإسلام الكثير من الآيات والأحاديث التي تشير إلى السحر وحقيقته وحكمه في الإسلام، ولا شكَّ أن السحر في الإسلام محرم ولا يجوز العمل به أو اللجوء إليه في أي حال من الأحوال، وسوف يقدم موقعي للزوار الكرام تفصيلًا حول السحر الأسود وحول حقيقة السحر في الإسلام وحول أقسام السحر في الإسلام وما إلى هنالك من معلومات وتفاصيل متعلقة.

 

معلومات عن السحر الاسود

لقد اهتمَّ الشرع في الإسلام بقضايا السحر بكل أشكاله، وأعطاه مساحة كبيرة وحيزًا مناسبًا من جهة الأحكام المتعلقة به والوقاية منه وعلاجه، ويمكن تعريف السحر في اللغة العربية بأنَّه أي فعل أو أمر تكون أسباب حدوثه مخفية، ويتم تخيله ورؤيته على غير حقيقته، ويأخذ السحر مجرى التمويه والتزييف والخداع، ويعود أصل السحر أيضًا إلى صرف الشيء أو الأمر عن حقيقته إلى أشياء أخرى، أي كأن الساحر عندما جعل الباطل في صورة الحق قد جعل الشيء ظاهرًا على غير حقيقته الأصلية، وفي اصطلاح الشرع الإسلامي السحر هو المخادعة والزيف والتخيل، وهو عبارة عن رقى وعُقد تؤثر في الأبدان والقلوب عند البشر، إذ تؤدي إلى حدوث الأمراض والقتل، كما يؤدي إلى التفريق بين الزوج وزوجه، وقد قال تعالى في كتابه العزيز عن ذلك: “وَاتَّبَعُوا مَا تَتْلُوا الشَّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنْزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولا إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلا تَكْفُرْ فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ وَمَا هُمْ بِضَارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلا يَنْفَعُهُمْ وَلَقَدْ عَلِمُوا لَمَنِ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِي الْآخِرَةِ مِنْ خَلاقٍ وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْا بِهِ أَنْفُسَهُمْ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ”، فقد ذمَّ الله تعالى السحر وعدَّه من عملِ الشيطان، وعدَّ ذلك من الكفر والشرك، ولذلك لا يجوز العمل بالسحر ولا تعلمه ولا تعليمه لأي سبب.

 

حقيقة السحر في الإسلام

لقد اختلف علماء المسلمين من أهل التفسير والفقه في حقيقة وجود السحر في الشرع الإسلامي، وقد أثبت بعض العلماء وجود السحر وبعضهم أبطله بل عده من الأمور التي لا وجود ولا حقيقة لها على الإطلاق، وفيما يأتي بيان التفصيل في كلا القولين:

القول الأول

رأى أصحاب هذا القول من أهل السنة والجماعة إلى أنَّ السحر ثابت الوقوع في الشرع، وله وجود وحقيقة دون شكٍّ، وقد دلَّت على ذلك ما وردت من الآيات في كتاب الله تعالى، وكذلك في أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم، ومن الأدلة على ذلك:

  • قول الله تعالى: “وَاتَّبَعُوا مَا تَتْلُو الشَّيَاطِينُ عَلَىٰ مُلْكِ سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَـٰكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ”.
  • قول رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: “ليس منَّا من تَطيرَ أو تُطيرَ له، أو تَكهَّن أو تُكهِّنَ له، أو سَحر أو سُحر له، ومن أتى كاهناً فصدَّقَه بما يقولُ فقد كفر بما أنزل على محمدٍ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ”.

القول الثاني

بينما ذهب أصحاب القول الثاني إلى أنَّ السحر في الحقيقة لا وجود له وليس حقيقة له، وهذا ما ذهب إليه عامة العلماء من المعتزلة وكثير غيرهم من العلماء، من أمثال أبي إسحاق وابن حزم من المذهب الشافعي وغيرهما، واعتبر هؤلاء أنَّ السحر مجرَّد خداع وتخيلات وتمويه وأنه لا يتعدى كونه أنواع من الشعوذة والخفة، ودليل ذلك أيضًا:

  • قول الله تعالى: “يُخَيَّلُ إِلَيهِ مِن سِحرِهِم أَنَّها تَسعى”.
  • قول الله تعالى أيضًا: “قالَ أَلقوا فَلَمّا أَلقَوا سَحَروا أَعيُنَ النّاسِ وَاستَرهَبوهُم”.

 

أنواع السحر في الإسلام

إنَّ السحر في الإسلام يُقسَم إلى أقسام كثيرة، وهو ليس على درجة واحدة كما يعتقد البعض، وقد ذهب العديد من الفقهاء إلى أنَّ أكثر من عشرة أنواع أو ثلاثة عشر نوعًا، وأرجعوا ذلك إلى الأدوات المستخدمة وغير ذلك، غير أنه بطبيعة الحال يقسَم إلى قسمين رئيسين فقط: السحر الحقيقي والسحر التخيلي، وفيما يأتي سوف يتمّ الحديث عن كل منهما:

السحر التخيلي

إنَّ السحر التخيُّلي هو السحر الذي يقوم على التمويه والخداع والتخيُّل وليس له حقيقة أصلًا، وقد ورد ذلك النوع في القرآن الكريم في قصَّة نبي الله موسى عليه السلام مع فرعون، وكيف أنَّ سحرة فرعون قاموا بذلك السحر من أجل أن يخدعوا الناس، قال تعالى في كتابه العزيز: “قَالَ بَلْ أَلْقُوا ۖ فَإِذَا حِبَالُهُمْ وَعِصِيُّهُمْ يُخَيَّلُ إِلَيْهِ مِنْ سِحْرِهِمْ أَنَّهَا تَسْعَىٰ”، أي أنَّ الحبال والعصي التي معهم هي عصي وحبال ولم تكن غير ذلك، ولكنهم خدعوا الناس على أن تلك الحبال أفاعٍ، ولذلك يعدُّ هذا السحر عبارة عن تخيلات وخدع لا أكثر.

السحر الحقيقي

وهو السحر الذي يكون له تأثيرات حقيقية ومادية على الإنسان، وهي تأثيرات ظاهرة خارجية، ومن الأمثلة على ذلك: المرض أو التعب أو التفريق بين الزوجين أو القتل، وقد ذكره الله تعالى في الآية الكريمة التي وردت في سورة البقرة، كما أنَّ هذا السحر يمنع حدوث الزواج والنكاح، وله تأثير على المشاعر إما بشكل سلبي أو إيجابي، وقد قال تعالى عن ذلك: “فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ”، وورد في سورة الفلق كيف يتعوذ المسلم من السحرة وشرورهم، فقال تعالى: “قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ * مِنْ شَرِّ مَا خَلَقَ * وَمِنْ شَرِّ غَاسِقٍ إِذَا وَقَبَ * وَمِنْ شَرِّ النَّفَّاثَاتِ فِي الْعُقَدِ * وَمِنْ شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ”، وهذا يثبت أنه لو لم يكن السحر حقيقياً لما أمر الله تعالى المسلمين أن يتعوذوا من شروره.

 

ماهي السور التي تطرد الجن من البيت

توجد آيات وسور عديدة في القرآن الكريم تساعد على طرد الجن من البيت، وتبعد الجن عن منازل المسلمين وتبطل السحر، وفيما يأتي سوف يتم إدراج بعض من تلك السور:

  • قال تعالى: “قَالَ إِنْ كُنْتَ جِئْتَ بِآيَةٍ فَأْتِ بِهَا إِنْ كُنْتَ مِنَ الصَّادِقِينَ * فَأَلْقَى عَصَاهُ فَإِذَا هِيَ ثُعْبَانٌ مُبِينٌ * وَنَزَعَ يَدَهُ فَإِذَا هِيَ بَيْضَاءُ لِلنَّاظِرِينَ * قَالَ الْمَلَأُ مِنْ قَوْمِ فِرْعَوْنَ إِنَّ هَذَا لَسَاحِرٌ عَلِيمٌ * يُرِيدُ أَنْ يُخْرِجَكُمْ مِنْ أَرْضِكُمْ فَمَاذَا تَأْمُرُونَ * قَالُوا أَرْجِهْ وَأَخَاهُ وَأَرْسِلْ فِي الْمَدَائِنِ حَاشِرِينَ * يَأْتُوكَ بِكُلِّ سَاحِرٍ عَلِيمٍ * وَجَاءَ السَّحَرَةُ فِرْعَوْنَ قَالُوا إِنَّ لَنَا لَأَجْرًا إِنْ كُنَّا نَحْنُ الْغَالِبِينَ * قَالَ نَعَمْ وَإِنَّكُمْ لَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ * قَالُوا يَا مُوسَى إِمَّا أَنْ تُلْقِيَ وَإِمَّا أَنْ نَكُونَ نَحْنُ الْمُلْقِينَ * قَالَ أَلْقُوا فَلَمَّا أَلْقَوْا سَحَرُوا أَعْيُنَ النَّاسِ وَاسْتَرْهَبُوهُمْ وَجَاءُوا بِسِحْرٍ عَظِيمٍ * وَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى أَنْ أَلْقِ عَصَاكَ فَإِذَا هِيَ تَلْقَفُ مَا يَأْفِكُونَ * فَوَقَعَ الْحَقُّ وَبَطَلَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ”.
  • قال تعالى: “اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لَا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلَا نَوْمٌ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ مَنْ ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلَا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِمَا شَاءَ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَلَا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ”.
  • قال تعالى: “قَالَ لَهُمْ مُوسَى وَيْلَكُمْ لَا تَفْتَرُوا عَلَى اللَّهِ كَذِبًا فَيُسْحِتَكُمْ بِعَذَابٍ وَقَدْ خَابَ مَنِ افْتَرَى * فَتَنَازَعُوا أَمْرَهُمْ بَيْنَهُمْ وَأَسَرُّوا النَّجْوَى * قَالُوا إِنْ هَذَانِ لَسَاحِرَانِ يُرِيدَانِ أَنْ يُخْرِجَاكُمْ مِنْ أَرْضِكُمْ بِسِحْرِهِمَا وَيَذْهَبَا بِطَرِيقَتِكُمُ الْمُثْلَى * فَأَجْمِعُوا كَيْدَكُمْ ثُمَّ ائْتُوا صَفًّا وَقَدْ أَفْلَحَ الْيَوْمَ مَنِ اسْتَعْلَى * قَالُوا يَا مُوسَى إِمَّا أَنْ تُلْقِيَ وَإِمَّا أَنْ نَكُونَ أَوَّلَ مَنْ أَلْقَى * قَالَ بَلْ أَلْقُوا فَإِذَا حِبَالُهُمْ وَعِصِيُّهُمْ يُخَيَّلُ إِلَيْهِ مِنْ سِحْرِهِمْ أَنَّهَا تَسْعَى * فَأَوْجَسَ فِي نَفْسِهِ خِيفَةً مُوسَى * قُلْنَا لَا تَخَفْ إِنَّكَ أَنْتَ الْأَعْلَى * وَأَلْقِ مَا فِي يَمِينِكَ تَلْقَفْ مَا صَنَعُوا إِنَّمَا صَنَعُوا كَيْدُ سَاحِرٍ وَلَا يُفْلِحُ السَّاحِرُ حَيْثُ أَتَى”.

تجربتي مع علاج السحر الاسود

وفي معلومات عن السحر الاسود يجب ذكر تجربتي حول ذلك، إذ لا شكَّ أن السحر من الأفعال المحرم فعلها في الإسلام، ولا بد على المسلم أن يبتعد عنها ولا يمارسها مهما كانت الأسباب وراء ذلك، وفيما يأتي سيتم ذكر بعض النقاط عن تجربتي في علاج السحر الأسود في الإسلام:

  • إنَ الالتزام بما أمر الله تعالى به من أوامر والابتعاد عن نواهيه من أهم الخطوات التي يقوم بها المسلم من أجل علاج السحر الأسود.
  • الالتزام بقراءة القرآن الكريم بشكل دائم ومستمر وفي كل الأوقات.
  • المداومة على الأذكار التي وردت في أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم.
  • الإيمان والاعتقاد الكامل بأنَّ الله تعالى وحده الذي يضر وينفع، وأنَّ لا شيء يمكن أن يؤثر بالمسلم من دون أمر الله تعالى.
  • قراءة القرآن الكريم وذكر الرقى الشرعية التي وردت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، والآيات التي تطرد السحر وتبطله.
  • الاعتقاد في نهاية المطاف أنَّ الله تعالى وحده الذي يبطل السحر الأسود، وتبينت من خلال تجربتي أنه يجب على المسلم أن يحافظ على قراءة سورة البقرة الآيات السابقة مع الأذكار والصلاة في وقتها، والدعاء والتضرع إلى الله تعالى حتى يبطل السحر.

تجربتي مع سحر التفريق

يعمل سحر التفريق على التفريق بين شخصين وغالبًا بين الزوج وزوجته، حيثُ يقوم الشخص الذي يريد عمل السحر بشيء يخص الشخص الآخر الذي يريد أن يؤذيه بالسحر، ويستخدم الساحر تلك الأشياء لعمل السحر من خلال قراء التعويذات وغير ذلك، وفيما يأتي بعض النقاط عن تجربتي مع سحر التفريق:

  • أشارت إحدى النساء إلى أنَّها كانت تعيش مع زوجها حياة سعيدة، مبنية على الوفاق بينهما، ولم تحدث أية خلافات باستثناء بعض الخلافات التي لا تذكر.
  • استمرت الحياة بين الزوجين على تلك الحالة فترة من الزمن إلى أن جاء اليوم الذي تغير فيه كل شيء.
  • فقد أصبح الزوج شرير إلى درجة كبيرة، ويكره زوجته ويفتعل المشاكل من دون أي سبب.
  • كانت المرأة تشعر بالخوف بشكل دائم، كما أنها كانت تشعر بانتفاخ في البطن وبعض الغازات وما إلى هنالك.
  • وكانت تعجز عن تلبية حاجات زوجها في الفراش رغم محاولاتها المتكررة من أجل ذلك، لكنها لم تستطع رغم كل المحاولات.
  • بعد كل تلك الأعراض ذهبت المرأة وزوجها إلى أحد الرجال الصالحين، وأخبرهما أن ذلك سحر لا محالة.
  • نصح الشيخ الزوجين أن يقرأ كل منهما سورة البقرة يوميًا بالإضافة إلى الدعاء والأذكار.
  • ونصح بقراءة الرقية على الماء والشرب منه والاغتسال بالقسم الباقي.
  • وبعد فترة من الزمن زالت الأعراض وعاد حياة الزوجين إلى وضعها الطبيعي.

 

تجربتي مع السحر السفلي

إنَّ السحر بمختلف أشكاله وألوانه في الإسلام يمكن أن يعالج باستخدام الرقى الشرعية وذكر آيات القرآن الكريم، وفيما يأتي سوف يتم ذكر بعض النقاط عن تجربتي مع السحر السفلي:

  • عانيت في بعض الأوقات من السحر السفلي وهو ما يتميز بتعقيده وحاجة المصاب إلى الصبر من أجل تجاوزه.
  • حاولت أن أصبر وأقرأ الكثير من آيات كتاب الله تعالى مثل سورة البقرة، بالإضافة إلى بعض الآيات الأخرى التي لها تأثير على الجن السفلي مثل:
    • قال تعالى: “الصَّابِرِينَ وَالصَّادِقِينَ وَالْقَانِتِينَ وَالْمُنفِقِينَ وَالْمُسْتَغْفِرِينَ بِالأَسْحَارِ”.
    • قال تعالى: “أمْ حَسِبْتُمْ أَن تَدْخُلُواْ الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَعْلَمِ اللّهُ الَّذِينَ جَاهَدُواْ مِنكُمْ وَيَعْلَمَ الصَّابِرِينَ”.
    • قال تعالى: “وَأَطِيعُواْ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَلاَ تَنَازَعُواْ فَتَفْشَلُواْ وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ وَاصْبِرُواْ إِنَّ اللّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ”.
    • قال تعالى: “فَإِن يَكُن مِّنكُم مِّئَةٌ صَابِرَةٌ يَغْلِبُواْ مِئَتَيْنِ وَإِن يَكُن مِّنكُمْ أَلْفٌ يَغْلِبُواْ أَلْفَيْنِ بِإِذْنِ اللّهِ وَاللّهُ مَعَ الصَّابِرِينَ”.
    • قال تعالى: “الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَالصَّابِرِينَ عَلَى مَا أَصَابَهُمْ وَالْمُقِيمِي الصَّلَاةِ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ”.
    • قَال تعالى: “لَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانظُرْ مَاذَا تَرَى قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِن شَاء اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ”.
    • قال تعالى: “وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ حَتَّى نَعْلَمَ الْمُجَاهِدِينَ مِنكُمْ وَالصَّابِرِينَ وَنَبْلُوَ أَخْبَارَكُمْ”.
  • قرأت هذه الآيات كثيرًا وقرأ المعالجون علي هذه الآيات، من أجل إبطال السحر.
  • حافظت بعد كل صلاة على ورد يومي وهو عبارة عن قراءة سورة الدخان سبع مرات وآيات إبطال السحر كل آية سبع مرات.
  • قمت برش المنزل بكل أنحائه بماء قرأت عليه آية الكرسي.
  • وقد عافاني الله تعالى والحمد لله من كل سحر بإذنه تعالى وببركة قراءة آيات وسور القرآن الكريم.

أعراض السحر الأسود

توجد بعض الأفعال والعلامات التي تدل على وقوع السحر الأسود، ولكن من الممكن أن لا تكون هذه العلامات من علامات السحر إلا إذا استحال العثور على سبب لها، وبالتالي يمكن إدراج أعراض السحر الأسود فيما يأتي بشكل مفصل:

  • عدم رغبة الشخص المسحور في الاستماع إلى آيات القرآن الكريم أو إلى أقوال المشايخ وجميع ما يخصّ الدين الإسلامي.
  • أعراض الشخص المسحور عن العبادات جميعها والنفور من ذكر الله تعالى، إضافة إلى استثقال الطاعات بمختلف أنواعها.
  • ظهور أعراض بدنيَّة وجسمية على الشخص المسحور كالصّداع الشديد الدائم، أو تغيّر لون البشرة وخاصّة تغيّر لون الوجه.
  • توهُّم حدوث الأشياء وعدم التثبّت من بعض الأمور، اختلاط الحُكم على الأزمان والأحداث.
  • التشتت وعدم الانتباه وضعف التركيز والذاكرة وكثرة الذهول، زيغ وشخوص البصر.
  • مشاهدة كوابيس وأحلام مُفزعة وتكرارها عند الشخص المسحور أثناء نومه وغير ذلك.
  • إصابة المسحور أحيانًا بضيق التنفس أو قد يعاني من صعوبة في التنفس أيضًا.
  • إظهار التأفُّف من الأعمال وعدم اقتناع الشخص المسحور بكل الأعمال التي يقوم بها، وعدم رضاه بذلك.
  • استعداد الشخص المسحور دائمًا للغضب واختلاق المشاكل من دون مسوغات أو أسباب أو مبررات.
  • عدم اهتمام الشخص المسحور بمظهره الشخصي الخارجي اللائق.
  • ابتعاد الرجل المسحور عن زوجته وعدم الاقتراب منها ومجامعتها.

علاج السحر الاسود بالقران

في نهاية مقال معلومات عن السحر الاسود يجب معرفة علاج السحر الاسود في القرآن، إذ يطلق في الإسلام على العلاج بالقرآن الكريم أو بالأحاديث النبوية اسم العلاج بالنَّشرة أو الرقية، وقد يستخدم البعض في هذه النشرة من أجل العلاج بعض السحر لاستخدامه على مبدأ ردّ السّحر بسحر مثله، ولكن ذلك لا يجوز في الشرع الإسلامي، وسمّيت النشرة بذلك لأنّ السحر يُنشَر ويُكشف ويزول بها، وإمَّا إذا كانت النّشرة باستخدام الرقية الشرعية وقراءة آيات من كتاب الله تعالى التي سبق ذكرها، أو بالأدوية المباحة فإنَّ ذلك يجوز في الشرع ولا حرج فيه، وقد تكون باستخدام الأدعية والرقى المشروعة والجائزة، ويكون باستخراج السحر وإبطاله إن استطاع المرء ذلك، أو العلاج بالأدوية المباحة، كما يمكن استعمال ورق السدر مع الرقية الشرعية.

دعاء إبطال السحر الأسود

سوف نذكر في مقال معلومات عن السحر الأسود عن بعض الأدعية التي تبطل السحر الأسود، حيث أنَّ السحر من الأمور التي أقر الإسلام بوجودها والتي يجب الإيمان والتصديق بها، ولكنها لا تضر إلا بإذن الله سبحانه وتعالى، إذ يجب على المسلم أن يلتزم بطاعة الله تعالى، وأن يداوم على قراءة القرآن والذكر والتسبيح والتهليل والتحميد حتى يبعد عنه وعن أهله مثل هذه الأمور المخيفة، وفيما يأتي دعاء إبطال السحر الأسود:

  • ربنا إننا ظلمنا أنفسنا بكن معنا ولا تكن علينا وأنت أعلم بحالنا، “وَاتَّبَعُوا مَا تَتْلُو الشَّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنْزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولَا إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلَا تَكْفُرْ فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ وَمَا هُمْ بِضَارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلَا يَنْفَعُهُمْ وَلَقَدْ عَلِمُوا لَمَنِ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِي الْآخِرَةِ مِنْ خَلَاقٍ وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْا بِهِ أَنْفُسَهُمْ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ”،  اللهم بهذه الكلمات أبطل عنا ما نزل بنا واحفظنا بكلماتك التي لا تضام يا رب.
  • اللهمَّ إنك تسمع دعاءنا وترى مكاننا وتعلم أسرارنا، اللهمَّ كن معنا ولا تكن علينا واحفظنا بحفظك، اللهم امحق كل سحر كتب علينا، الله نعوذ بكَ ونلجأ إليك، اللهم وأنت خير ملجأ، ما لنا سواك، احفظنا بحفظك يا الله يا ذا الجلال والإكرام.
  • اللهم يا الله يا فارج الهم وكاشف الغم، أبعد عنا العين والحسد والسحر واحفظنا بحفظك يا أكرم الأكرمين، اللهم أبطل كل سحر كتبَ لنا، وأبطل الحسد الذي حاق بنا، وأبطل كل عينٍ نظرت إلينا نظرة لا ترضاها، اللهمَّ كما حفظت رسولك الكريم صلى الله عليه وسلم من السحر، احفظنا وفكَّ كل سحر واجعل كيد من أراد بنا سوءًا في نحره، إنك خير مسؤول، اللهم إنك على كل شيء قدير يا رب العالمين.
  • ربنا إنَّك تعلم ما نخفي وما نعلن وما تخفي الصدور، أنت أعلم بنا من أنفسنا، إننا ضعفاء وفقراء إليك، اللهم من لنا إذا لم تغثنا، خلصنا من كل عين وكل حسد وكل سحر، اللهم عليك بمن أراد بنا شرًا، اللهم أبعد عنا السحر والحسد والعين واحفظنا بكلماتك التامات يا رب العالمين.

في نهاية مقال معلومات عن السحر الاسود تعرفنا على السحر الأسود وعلى حقيقة السحر الأسود في القرآن الكريم وعلى أقسام السحر في الإسلام، وعرفنا أنها سحر حقيقي وسحر تخيلي، كما تعرفنا على علاج السحر بالقرآن الكريم وعلى تجربتي مع السحر الأسود السفلي وغير ذلك.

 المراجع
سحر (إسلام)
الحذر من السحر

معلومات عن السحر الاسود, معلومات عن السحر الاسود, معلومات عن السحر الاسود, معلومات عن السحر الاسود, معلومات عن السحر الاسود, معلومات عن السحر الاسود, معلومات عن السحر الاسود, معلومات عن السحر الاسود, معلومات عن السحر الاسود, معلومات عن السحر الاسود, معلومات عن السحر الاسود, معلومات عن السحر الاسود, معلومات عن السحر الاسود, معلومات عن السحر الاسود, معلومات عن السحر الاسود, معلومات عن السحر الاسود, معلومات عن السحر الاسود, معلومات عن السحر الاسود, معلومات عن السحر الاسود

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى