الجغرافيا

معلومات عن جمهورية لوغانسك

معلومات عن جمهورية لوغانسك التي تعد من أحدث الجمهوريات في قارة أوروبا، بالرغم من أنه لم يتم الاعتراف بها رسمياً من أي دولة باستثناء روسيا، وهذه الدولة وجاراتها القريبة من الحدود الروسية، هي محور المشكلة الدولة القائمة بين روسيا وأوكرانيا، والتي كانت تلوح باحتمالية اقتراب حدوث حرب عالمية ثالثة، وفي مقالنا اليوم عبر موقعي سوف نتعرف على تاريخ جمهورية لوغانسك وحاضرها وكافة المعلومات والتفاصيل عنها.

معلومات عن جمهورية لوغانسك

جمهورية لوغانسك الشعبية هي دولة نصبت نفسها بنفسها في منطقة شرق أوكرانيا، على الحدود مع الاتحاد الروسي وجمهورية دونيتسك الشعبية وأوكرانيا نفسها التي انشقت عنها، وذلك في أعقاب حركة احتجاج الميدان الأوروبي وإقالة الرئيس فيكتور يانوكوفيتش في الثورة الأوكرانية عام 2014، واشتدت الاحتجاجات المحلية المناهضة لِماديان والمُوالية لروسيا وبلغت ذروتها بإعلان جمهورية لوغانسك الشعبية في 27 أبريل 2014م، وعقدت سلطات الجمهورية لاحقًا استفتاء في 11 مايو للسعي لشرعية الإعلان وإعلان الاستقلال في 12 مايو 2014.

تاريخ جمهورية لوغانسك

يعود تاريخ مدينة لوغانسك إلى حوالي قرنين من الزمن وتحديداً إلى عام 1795م، عندما تم إنشاء مسبك حديد حكومي هناك لتزويد البحر الأسود بالذخائر، حيث نمت المدينة مع تطوير حوض فحم Donuts في تسعينيات القرن التاسع عشر، وانتقلت المدينة في حكمها من الاتحاد السوفييتي سابقاً، وحتى أصبحت جزء من دولة أوكرانيا التي انفصلت عن روسيا بعد تفكك الاتحاد السوفييتي، وبقيت كذلك حتى اندلعت أحداث أوكرانيا عام 2014م، التي يدعمها انفصاليون تابعون للحكومة الروسية، حيث استولى الانفصاليون المؤيدون لروسيا في منطقتي دونيتسك ولوغانسك على المباني الحكومية في عام 2014 وأعلنوا هذه المناطق على أنها جمهوريات شعبية مستقلة، وقد جاءت هذه الخطوة في أعقاب ضم روسيا لشبه جزيرة القرم من أوكرانيا.

شاهد أيضاً:   كم عدد الدول الاسلامية في العالم

موقع جمهورية لوغانسك

تقع جمهورية لوغانسك، والتي تعرف أيضاً باسم لوْهانسك، في شرق دولة أوكرانيا، وذلك بالقرب من الحدود مع روسيا، وتضم هذه المنطقة كلا من الأجزاء التي تسيطر عليها كييف العاصمة الأوكرانية، وكذلك المناطق التي يسيطر عليها الانفصاليون المدعومان من روسيا، وتعتبر المنطقتان مستقلتين اقتصادياً عن أوكرانيا، حيث يعتمد اقتصَادهما على الصناعات الرئيسية التي عرفوا بها منذ نشأت المدينتان، وهي تعدين الفحم وإنتاج مواد الصلب مثل الحديد وغيرها.

تفاصيل أحداث ما قبل إعلان استقلال جمهورية لوغانسك

في 6 أبريل من عام 2014م، استولى ما يقرب من 1000 ناشط موالٍ لروسيا على مبنى إدارة أمن الدولة في مدينة لوغانسك واِحتلوه بعد احتلال مماثل في مدينتي دونيتسك وَخاركيف، حيث طالب المتظاهرون بالإفراج عن قادة الانفصاليين الذين تم اعتقالهم خلال الأسابيع السابقة، وفي 21 أبريل، تجمع عدة آلاف من المتظاهرين في تجمع شعبي في موقع مبنى الإدارة المحلية مطالبين بإنشاء حكومة شعبية، حيث طالب المتظاهرون إما بالفيدرالية أو الاندماج في روسيا، وانتخب النشطاء فاليري بولوتوف في منصب حاكم الشعب، وتم الإعلان عن استفتاءين، أحدهما في 11 مايو لتقرير ما إذا كان ينبغي للمنطقة أن تتمتع بالحكم الذاتي أو تحتفظ بترتيبها الدستوري الحالي، والثاني في 18 مايو لتقرير ما إذا كان ينبغي للمنطقة الانضمام إلى الاتحاد الروسي أو أن تصبح دولة مستقلة.

إعلان جمهورية لوغانسك الشعبية

في 27 أبريل، تجمع المتظاهرون خارج مبنى الإدارة الإقليمية للإعلان عن وجود جمهورية لوغانسك الشعبية، وطالبوا الحكومة الأوكرانية بالعفو عن جميع المتظاهرين، وتكريس اللغة الروسية كلغة رسمية، وإجراء استفتاء على وضع المنطقة، وأصدروا إنذارًا ينص على أنه إذا لم تلب كييف مطالبهم بحلول يوم 29 أبريل، فإنهم سيطلقون تمردًا جنبًا إلى جنب مع تمرد جمهورية دونيتسك الشعبية، ولم تستجب الحكومة المركزية الأوكرانية لهذا الطلب قبل الموعد المحدد، وفي 29 أبريل، اقتحم ما بين 2000 و 3000 متظاهر مرة أخرى مبنى الإدارة الإقليمية واحتلوا المبنى بأكمله.

شاهد أيضاً:   مناخ بولندا

استفتاء استقلال جمهورية لوغانسك الشعبية

في 11 مايو، أُجري استفتاء في منطقة لوغانسك لتحديد سؤال الناخبين عما إذا كانوا يؤيدون إعلان استقلال دولة جمهورية لوغانسك الشعبية، وتم تنظيم الاستفتاء من قبل اللجنة الانتخابية المركزية لجمهورية لوغانسك الشعبية برئاسة ألكسندر ماْليخين، وزعم منظمو الاستفتاء أن 96.2% صوتوا لصالح الحكم الذاتي، فيما عارضه 3.8%، في إقبال 81%، ولم يكن هناك مراقبون دوليون للمصادقة على الاستفتاء، وقد أفاد صحفيون مختلفون أن الناس صوتوا مرتين أو صوتوا لناخبين غائبين، وكانت هناك مزاعم بأن جهات اتصال في دوما الدولة الروسية أمرت الانْفصاليين في لوغانسك ودونيتسك بتزوير النتائج وإقبال الناخبين، لكن هذا محل خلاف.

استقلال جمهورية لوغانسك الشعبية

بعد نتيجة الاستفتاء، أعلن فاليري بولوتوف أن جمهورية لوغانسك الشعبية أصبحت دولة مستقلة، ودعا مجلس لوغانسك الإقليمي إلى فدرلة فورية لأوكرانيا، مؤكدًا أن الأغلبية المطلقة من الناس صوتوا لصالح الحق في اتخاذ قراراتهم الخاصة حول كيفية العيش، كما طالب المجلس بوقف فوري للنشاط العسكري الأوكراني في المنطقة والعفو عن المتظاهرين المناهضين لكييف ومنح اللغة الروسية وضع لغة رسمية، تبع ذلك اعتقال قائد جيش الجنوب الشرقي أليكسي ريلكه في 16 مايو، وفي اليوم التالي، اعتقل حرس الحدود الأوكراني فاليري بولوتوف الحاكم الانفصالي لمنطقة لوغانسك الشرقية الأوكرانية، وبعد ساعتين من الاعتقال هاجم 150-200 انفصالي مسلح نقطة تفتيش دوبجانسكي، حيث كان محتجزًا، وأدت الاشتباكات التي تلت ذلك إلى إنقاذ بولوتوف.

 

المواقف الدولية حول استقلال جمهورية لوغانسك الشعبية

بعد أن تولى الانفصاليون في منطقتي دونيتسك ولوغانسك السلطة في عام 2014، أجروا تصويتًا لإعلان الاستقلال، وحتى الآن، لم تعترف أي دولة بعرضهم، في حين أعلن بوتين يوم الاثنين بتاريخ 21 فبراير 2022م، استقلال هذه المناطق بعد اجتماعه مع مجلس الأمن الروسي، وجاء إعلانه في أعقاب نداء بالفيديو وجهه القادة الانفصاليين في المنطقة للاعتراف بالاستقلال، وقد تعرضت جمهورية لوغانسك الشعبية لانتقادات واسعة من قبل المجتمع الدولي، وتصنف أوكرانيا الجمهورية الانفصالية الحديثة على أنها منظمة إرهابية.

شاهد أيضاً:   مدينة السمارة في المغرب

وبهذا القدر نصل إلى نهاية مقالنا الذي كان بعنوان معلومات عن جمهورية لوغانسك، والذي تعرفنا من خلاله على تاريخ هذه الدولة وحاضرها ومراحل استقلالها وتفاصيل الثورة التي اندلعت بها، بما في ذلك الاستفتاء على الاستقلال والاستقلال والمواقف الدولة منه.

المراجع

What to Know About the Donetsk and Luhansk Regions
Lugansk People’s Republic

زر الذهاب إلى الأعلى