مال وأعمال

مفهوم اتخاذ القرارات الإدارية

اتخاذ القرارات الإدارية يعتبر من أساسيات مهام المدير، وهو أيضًا حجر الأساس للنجاح الخاص بالمؤسسة أو المنظمة الإدارية، حيث يتوقف النهوض بالمنظمات على كفاءة هيئاتها الإدارية، وقدرتهم الإدارية في ضمان نجاح تنفيذ تلك القرارات وأهميتها، وللأهمية الشديدة لتلك القرارات، سوف نوضح لكم في هذا المقال موقعي تعريف اتخاذ القرارات الإدارية، وأهميتها، والعوامل التي تؤثر في اتخاذها، وخطوات اتخاذ تلك القرارات الإدارية.

 

تعريف اتخاذ القرارات الإدارية

إن فكرة اتخاذ قرار إداري يعتمد على معرفة الشخص المكلف بذلك لماهية القرارات الإدارية وماهية اتخاذها، وهي كالتالي:

 

  • القرار الإداري: هو القرار الصادر من إدارة الهيئة أو المؤسسة بكامل إرادتها بهدف تعديل أو رفض تعديل لحق من الحقوق، أو التزام من الالتزامات الموجودة بها.
  • اتخاذ القرار الإداري: هو طريقة مدروسة لاختيار أحد الأمور التي تم اقتراحها، والذي يجب أن يكون مناسبًا لجميع عناصر المنظمة.
  • شروط اتخاذ القرار الإداري: وهناك بعض الشروط الواجب تواجدها ليتم اعتبار القرار المتخذ قرارًا إداريا صحيحًا، وهي كالتالي:
    1. أن يكون صادرًا من جهة وطنية محلية إدارية.
    2. أن يؤثر اتخاذ القرار الإداري تأثيرًا قانونياً تجاه الأفراد المخاطبين من خلاله.
    3. أن يكون هناك سبب لاتخاذه.
    4. أن يكون الهدف من اتخاذه هو تحقيق المصلحة العامة للمنظمة.
    5. أن يصدر من الشخص المختص بتلك المهمة أو الإدارة التابع لها بإرادتها المنفردة، وليس تحت إمرة جهة أخرى.

أهمية اتخاذ القرارات الإدارية

تعتبر القرارات الإدارية محطة تحول للسياسة الموجودة، حيث تؤخذ لتغيير أو تعديل قانون إداري موجود مسبقًا، ومن ذلك التغيير الناتج تأتي أهمية اتخاذ القرار الإداري، وذلك على النحو التالي:

  • الأهمية العلمية: وهي الأهمية الناتجة عن اتخاذ القرار الإداري في تطبيق السياسات العامة بالمؤسسة أو المنظمة، حيث يكون للقرار الإداري دورًا هامًا في تنفيذ المهام الإدارية المختلفة.
  • الأهمية تبعًا للقانون الإداري: وهي استخدام القرار بالصفة القانونية له.
  • الأهمية العملية: وهي الأهمية التي تظهر في مراحل اتخاذ القرار، وتكون تبعًا للآتي:
    1. المساهمة في إظهار وتوضيح سلوك المديرين المسؤولين عن طريق تحديد العوامل التي تؤثر على طريقة اتخاذهم للقرارات.
    2. تعتبر القرارات الإدارية مقياس هام لقدرة المديرين على متابعة أعمالهم الموكلة إليهم.
    3. القرارات الإدارية داعمة للغاية لمهمة رقابة النشاطات الإدارية.
شاهد أيضاً:   ما هي مكونات الميزان التجاري وكيفية حسابه؟

 

العوامل المؤثرة في اتخاذ القرار

هناك عدة عوامل تؤثر على اتخاذ القرار الإداري وتكون سببًا قويًا في فكرة اتخاذ هذا القرار، وتختلف تلك العوامل بعضها عن بعض لتنتج قرارًا إداريًا صحيحًا من جميع الاتجاهات، وتلك العوامل تنقسم إلى:

 

  • عوامل خارجية: وهي العوامل التي تمثل الضغوط المحيطة بالمؤسسة ولا تستطيع المؤسسة أو الشركة التحكم فيها، وهي كالتالي:
  • عوامل مالية تسود المجتمع بشكل عام.
    1. عوامل تنظيمية اجتماعية.
    2. التطور الذي يحدث في المؤسسة وينتج عنه اختلاف تقني يؤثر على النشاط الاقتصادي.
    3. المنافسات القائمة بين المؤسسات بشكل دائم.
    4. تحكم الأسواق في الظروف الإنتاجية القطاعية كالمورد والمستهلك.
  • عوامل داخلية: وهي العوامل الخاصة بصفات المنظمة أو المؤسسة الداخلية، وهناك العديد من تلك العوامل نوضح منها على سبيل المثال لا على سبيل الحصر:
    1. ما تقوم عليه المؤسسة من عنصر بشري ومالي.
    2. تكون درجة العلاقات التنظيمية الداخلية القائمة بين العاملين والوحدات والإدارات غير واضحة.
    3. اختلاف القرارات التي تصدر من إدارة لأخرى.
    4. الحجم الخاص بكل مؤسسة.
    5. درجة انتشار المؤسسة جغرافيًا ومدى تطبيق المركزية بها.
    6. اللوائح القانونية الخاصة بالمؤسسات.
    7. أهداف المنظمة الأساسية.
    8. عدم إلمام متخذ القرار الإداري بالمعلومات الكافية نتيجة عدم وجود نظام للمعلومات بداخل المؤسسة.
  • عوامل شخصية ونفسية: وهي تخص كل من له علاقة بالقرار الإداري المتخذ، وتنقسم إلى نوعين، وهما:
    1. عوامل شخصية: وتكون متعلقة بشكل مباشر بشخصية الشخص المكلف باتخاذ القرار الإداري، حيث يؤثر السلوك الشخصي لمتخذ القرار على قراراته بطريقة مباشرة.
    2. عوامل نفسية: وهي المتعلقة بالجو النفسي الذي يحيط بالشخص المكلف باتخاذ القرار.
    3. عوامل التغيير الزمنية: حيث تشكل الفترة الزمنية فارقًا في القرارات المتخذة، فكلما كانت مدة القرار أقل كلما كان القرار أصعب.
    4. عوامل أهمية القرار المتخذ: حيث أن الأهمية الناتجة عن القرار المتخذ تؤثر في اتخاذه، وتتمثل في:
  • عدد الأفراد الذين يخصهم القرار.
  • كلما زادت أهمية القرار احتاج المكلف به إلى وقت أطول لدراسة جميع الحلول المقترحة.
  • تكلفة القرار والنتيجة العائدة من اتخاذه.
شاهد أيضاً:   أفكار مشاريع صغيرة مربحة بالمنزل

 

أنواع القرارات الإدارية

تنقسم القرارات الإدارية إلى عدة أنواع مختلفة، وتلك الأنواع هي:

قرارات إدارية تقليدية: وتنقسم إلى نوعين، وهما:

  • قرارات تنفيذية: تتعلق بالمشكلات المتكررة في مختلف المنظمات كالغياب والتأخير.
  • قرارات تكتيكية: ويتولى أمر إصدارها الرؤساء الفنيين والمتخصصين.

قرارات إدارية غير تقليدية: وأيضًا تنقسم إلى نوعين، هما:

  • قرارات استراتيجية: وتتطلب الدراسة والبحث بشكل عميق، وأخذ جميع الاحتمالات في الاعتبار.
  • قرارات حيوية: وهي ما تستوجب إشراك من يعنيهم القرار، ليتناقشوا بشكل جماعي، للوصول للقرار الصحيح.

خطوات اتخاذ القرار

لاتخاذ القرار الإداري بشكل سليم، على المكلف به اتباع خطوات معينة، وتتمثل تلك الخطوات في الآتي:

  • تحديد المشكلة المتخذ القرار بشأنها.
  • تجميع المعلومات والبيانات اللازمة المتعلقة بالقرار.
  • تحديد الحلول المقترحة ودراستها.
  • تنفذ الإجراءات المناسبة للقرار.
  • مراجعة القرار قبل إصداره.

 

وهنا نكون قد وصلنا لنهاية المقال الذي تناولنا من خلاله معرفة اتخاذ القرارات الإدارية، كذلك وضحنا أهميتها، والعوامل التي قد تؤثر عليها، كما تحدثنا عن أنواع تلك القرارات وخطوات اتخاذها، ونتمنى أن يكون المقال مفيدًا بالقدر الكافي.

 

زر الذهاب إلى الأعلى