فن العيش

مفهوم المعالجة الاستكشافية في علم النفس

مفهوم المعالجة الاستكشافية في علم النفس:

 

تشير المعالجة الاستكشافية في علم النفس إلى مواقف الأفراد عندما يكون دافعهم للتفكير في شيء ما منخفضًا، على سبيل المثال عندما لا يهتم الأفراد كثيرًا بنتيجة الاختبارات، وعندما تكون قدرتهم على التفكير بعناية مقيدة، على سبيل المثال عندما يتعرض الأفراد للتوتر أو ضغط الوقت في العمل أو إنجاز مهمة ضروري ومطلوبة، أي أنها طريقة سهلة وفعالة نسبيًا لإصدار الأحكام، ولكنها قد تؤدي أيضًا إلى حدوث أخطاء.

 

خلفية وتاريخ المعالجة الاستكشافية في علم النفس:

 

في السبعينيات والثمانينيات انضم باحثو الإقناع إلى علماء النفس الاجتماعي الآخرين في التركيز على العمليات المعرفية الكامنة وراء التأثيرات التي درسوها، بعبارة أخرى أرادوا أن يعرفوا ليس فقط المتغيرات التي تؤدي إلى تغيير المواقف ولكن أيضًا لماذا وكيف يحدث تغيير الموقف، ففي البداية افترضت معظم نظريات الإقناع الرئيسية أن تغيير المواقف يحدث دائمًا نتيجة للتفكير الدقيق، ويشير هذا إلى أن الرسائل التي تثير أفكارًا إيجابية حول قضية ما ستكون مقنعة، في حين أن الرسائل التي تؤدي إلى أفكار سلبية ستكون غير مقنعة.

 

في الثمانينيات تم تطوير نموذجين للإقناع ثنائي العملية تتمثل في نموذج احتمالية التفصيل الذي طوره ريتشارد بيتي وجون كاسيوبو، والنموذج الاسترشادي الاستكشافي المنهجي الذي طورته شيلي تشيكين، حيث أدركت نماذج العملية المزدوجة هذه أن التفكير المتأني والجهد في القضايا لا يحدث إلا عندما يكون الناس متحمسين وقادرين على معالجة المعلومات بهذه الطريقة المنهجية، خلافًا لذلك استنتج هؤلاء المنظرين أن تغيير المواقف سيحدث بناءً على طرق تفكير أقل أهمية وأكثر فاعلية في المعلومات.

شاهد أيضاً:   نظرية الربط التساهمي (VB Theory)

 

لوصف طريقة التفكير هذه نظرت شيلي تشيكين إلى مجال آخر من علم النفس الاجتماعي، حيث قام دانيال كانيمان وعاموس تفرسكي بتعميم مصطلح الاستدلال أو الاستكشاف في دراساتهم عن التحيزات في صنع القرار التجريبي البشري، وهنا يصف الاستدلال أو الاستكشاف قاعدة عامة جيدة التعلم وبالتالي فعالة للغاية تساعد الناس على حل مشكلة أو تكوين حكم ولكنها تؤدي إلى تحيزات أو أخطاء عند تطبيقها في ظروف خاطئة.

 

في نموذج الإقناع الاسترشادي الاستكشافي المنهجي الخاص بشيلي تشيكين تصف المعالجة الاستكشافية الاستدراكية تغيير المواقف الذي يحدث بناءً على استخدام الأشخاص لقواعد القرار المُعلمة جيدًا، والتمييز الذي تم إجراؤه في نماذج احتمالية الكشف عن مجريات الأمور والمنهجية والتوضيح بين نوعين من معالجة المعلومات أي الأسلوب المجهد والانعكاسي والمنهجي والسريع والترابطي.

 

أهمية ونتائج المعالجة الاستكشافية في علم النفس:

 

يمكن أن تؤثر المعالجة الاستكشافية في علم النفس على تغيير الموقف بطريقتين رئيسيتين تتمثل من خلال ما يلي:

 

انخفاض الدافع والقدرة في المعلومات:

 

عندما يكون الدافع والقدرة على التفكير في المعلومات منخفضين فإن المعالجة التجريبية تؤثر بشكل مباشر على تغيير الموقف، ففي مثل هذه المواقف يميل الناس إلى الاعتماد على الإشارات الاستكشافية أو الاستدلالية مثل قابلية المتصل وجاذبيته وخبرته في تكوين آرائهم وأحكامهم وغالبًا ما تكون طريقة التفكير هذه في المعلومات مفيدة جدًا وفعالة.

 

على سبيل المثال يوفر على الأشخاص الكثير من الوقت والجهد لافتراض أن الخبراء على صواب عادةً، ويسمح لهم باتخاذ قرارات أي غالبًا ما تكون جيدة حول القضايا المهمة مثل ما إذا كان يجب تناول دواء أو نوع السيارات الآمنة للقيادة، ومع ذلك فإن الخبراء ليسوا دائمًا على حق والثقة بهم يمكن أن تؤدي في بعض الأحيان إلى اتخاذ قرارات مختلفة وأفقر من تلك التي كانوا سيتخذونها لو أخذوا في الاعتبار جميع المعلومات لأنفسهم، على سبيل المثال كثيرًا ما يتم اعتماد بدع الحمية من قبل الخبراء ولكن غالبًا ما يتضح أنها زائفة أو ضارة تمامًا.

شاهد أيضاً:   ما هي نظرية الأنظمة السياسية؟

 

تحيز اتجاه المعالجة المنهجية:

 

الطريقة الثانية التي يمكن أن تؤثر بها المعالجة الاستكشافية على تغيير الموقف هي من خلال تحيز اتجاه المعالجة المنهجية التي تحدث عندما يكون الدافع والقدرة على التفكير في المعلومات مرتفعًا بدرجة كافية، بعبارة أخرى يمكن أن تؤدي هذه الارتباطات التلقائية نسبيًا التي ينشئها الأشخاص بناءً على قواعد القرار المدروسة جيدًا إلى تكوين توقعات معينة حول المعلومات التي سيواجهونها، والتي يمكن أن تؤثر على طريقة تفكيرهم في هذه المعلومات.

 

على سبيل المثال إذا علم شخص معين أن مؤسسته الجامعية تدعم زيادة الرسوم الدراسية لتحسين جودة السكن داخل الحرم الجامعي، فقد يستدعي الاستدلال إذا انضم المجموعة مما يدل بالموافقة، وإذا كان لديه الدافع والقدرة على النظر في هذه المسألة بعناية أكبر، فمن المحتمل أن يستمر في تقييم الحجج المؤيدة والمعارضة لزيادة الرسوم الدراسية.

 

ولكن توقعه الأولي استنادًا إلى المعالجة الاستكشافية بأن موقف منظمته هو الصحيح قد يؤدي إلى تحيز الطريقة التي تفكر بها في الحجج المقدمة، قد يحضر بشكل انتقائي إلى الحجج التي تؤكد موقف منظمته ويشرحها بطرق تزيد من إقناعها على سبيل المثال قد يفكر في نفسه، ولن يؤدي تحسين السكن فقط إلى تحسين حياتنا كطلاب حاليين، ولكنه سيساعد أيضًا في جذب الطلاب الجدد في المدرسة.

 

في هذه الأثناء قد يرفض الفرد الحجج ضد زيادة الرسوم الدراسية أو قد يبحث بعناية أكبر عن العيوب التي يتوقعها من هذه الحجج بناءً على استخدامها الأولي لإرشادات اتفاقية المجموعة، وبالتأكيد الرسوم الدراسية مرتفعة بالفعل، ولكن إذا كان بإمكانه أو لا يمكنه تحمل تكاليفها، يحصل على منحة دراسية، لذلك سيؤثر هذا فقط على الأشخاص الذين لديهم ما يكفي من المال للدفع على أي حال.

شاهد أيضاً:   حكم الإفطار في رمضان عمدا

 

لدراسة المعالجة الاستدراكية في علم النفس يقدم باحثو الإقناع عادةً للمشاركين بعض المعلومات حول قضية معينة مثل ما إذا كان ينبغي أن تخضع الجامعة لامتحانات شاملة، حيث يمكن للباحثين التأثير على دوافع المشاركين للتفكير في المعلومات من خلال التلاعب فيما إذا كانت المسألة ذات صلة عالية أو منخفضة، على سبيل المثال ما إذا كانت الاختبارات الشاملة ستنفذ في العام التالي أو العقد التالي.

 

يمكن أن تؤثر على قدرة المشاركين على التفكير بعناية في المعلومات من خلال التلاعب إما بالوقت المخصص للمهمة أو مقدار الإلهاء في البيئة، ويمكنهم أيضًا التلاعب بجوانب الرسالة أو الشخص الذي ينقل الرسالة، باستخدام مثل هذه الأساليب أظهر الباحثين أنه عند انخفاض الدافع والقدرة على معالجة المعلومات، يعتمد الإقناع في المقام الأول على إشارات الكشف عن مجريات الأمور.

 

على سبيل المثال يكون المشاركين أكثر إقناعًا عندما يكون المتصل جذابًا ومحبوبًا وخبيرًا، مقابل عندما لا يكون المتصل كذلك وعندما يكون هناك العديد من الحجج لصالح قضية ما بدلاً من القليل منها، وعندما يؤيد رأي إجماعي أو مجموعة اجتماعية القضية مقابل عندما لا يفعل ذلك، وعندما يكون الدافع والقدرة على المعالجة أعلى، تُظهر الأبحاث أن تلميحًا إرشاديًا مثل مصداقية المتصل يحيز اتجاه التفكير المنهجي حول الرسالة وتغيير الموقف الناتج.

 

بحيث أنه على سبيل المثال يكون المشاركين الذين يسمعون مصداقية عالية يُظهر المتصل معالجة منهجية أكثر ملاءمة لرسالة ذلك المتصل، والمزيد من التغيير في الموقف في اتجاه الرسالة، مقارنة بالمشاركين الذين يسمعون متواصلًا بمصداقية منخفضة.

 

زر الذهاب إلى الأعلى