طب وصحةالعناية بالجسم

مكون سحري لعلاج الالتهابات النسائية

تعاني معظم النساء من الالتهابات النسائية في وقت ما خلال حياتهنَّ، وتحدث بسبب فرط نمو الفطريات التي تعيش بشكل طبيعي في المهبل، ويؤدي هذا النمو الزائد إلى حدوث تهيج والتهاب وحكة وإفرازات مؤلمة. في كثير من الحالات، يمكن علاج الإلتهابات النسائية في المنزل بسهولة ونجاح. يتم ذلك مع المنتجات التي لا تستلزم وصفة طبية أو العلاجات البديلة. فيما يأتي، تُقدم لك، “الجميلة”، الثوم؛ المكوّن النباتي السحري الذي يتمتع بخصائص مضادة للبكتيريا والفطريات وفقاً لعدد كبير من الدراسات الحديثة.

مكون سحري لعلاج الالتهابات النسائية

الثوم عدو البكتيريا

كما سبق وذكرنا، يتمتع الثوم بخصائص ممتازة. لذا، لا بدّ من أن يشكل جزءًا مهماً من نظامك الغذائي، لا سيّما أنّه يعمل على تعزيز جهازك المناعي بفعالية. من هذا المنطلق إعلمي أنّه حليفك الأول والأخير في حال أردت أن تقضي على التهابات المهبل التي تعانين منها غالباً والتي بدأت تزعجك فعلاً. لكن أولاً من الضروري أن تتعرفي إلى الأعراض الحقيقية لهذه المشكلة:
في اليوم الأول تشعرين ببعض الحكاك.
في الأيام التالية يتفاقم الشعور بالحكاك ويليه هذا حدوث الإفرازات المهبلية الغزيرة وذات الرائحة الكريهة. إذاً، إعرفي أنّك تعانين من الإلتهابات المهبلية.
إنتبهي جيداًّ! من الأفضل أن تلجئي إلى العلاج بالثوم فور ظهور الأعراض الأولى لهذه المشكلة لكي تحصلي على النتيجة التي تريدين.

كيف تستخدمين الثوم؟

الاستخدام الخارجي:
قشّري فصّاً من الثوم بشكل جيدّ. قبل أن تخلدي إلى النوم، ضعي فصّ الثوم المقشر في المنطقة المستهدفة وانتزعيه عند استيقاظك في الصباح. واحذري، لا تضعيه لمدّة أطول لأنه قد يثير حساسية غشاء المهبل لديك.
ملاحظة: يعتبر علاج الليلة الواحدة كافياً لكي تتخلصي من الالتهابات المهبلية، لكن يمكنك أن تطبقيه ليوم إضافي أو يومين. حيلة مفيدة: مرري خيطاً رفيعاً في فص الثوم وهكذا يمكنك نزعه في الصباح بسهولة بالغة.

شاهد أيضاً:   طريقة عمل الدلكه السوداني للتبييض وتفتيح الجسم

الاستخدام الداخلي:

نعم، الطريقة الأكثر سهولة لتستخدمي الثوم من أجل القضاء على التهاباتك المهبلية هي أن تتناوليه كمكمّل غذائي: كبسولة واحدة كلّ صباح. وبالطبع، يمكنك أن تستهلكيه بشكله الطازج في حال استطعت ذلك. أما الكمية المطلوبة منه فهي 100 ملغ فقط.

الثوم… مطهواً أم طازجاً؟

إعلمي أنّ استهلاكك الثوم الطازج، أيّ غير المطهو، يعود بنتائج ممتازة على صحتك. وفي هذه الحالة، ندعوك إلى أن تضيفيه إلى أنواع السلطة التي تحبين بالرغم من أننا نعلم أنّك قد لا تحتملين مذاقه ولا رائحته.  كذلك يمكنك أن تتناولي الثوم مطهواً، لكن اعلمي أنّك لن تتخلصي من رائحته القوية في هذه الحالة فقط، بل إنّك قد تخسرين بعض الخصائص المفيدة أيضاً. إذاً، الطهو ليس الخيار المثالي.

 

مكون سحري لعلاج الالتهابات النسائية, مكون سحري لعلاج الالتهابات النسائية, مكون سحري لعلاج الالتهابات النسائية, 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى