تعليم

من علامات الفعل الماضي

من علامات الفعل الماضي ، اللغة العربية تمتاز بدقتها اللغوية ودقة مرادفاتها ومعانيها، وكذلك علامات الإعراب الأصلية والفرعية التي تٌشكل بها الكلمات والأفعال لنطق الكلمة بطريقة صحيحة لتوضيح المعنى المقصود منها والزمن الذي وقع فيه الفعل، لذا تأتي اللغة العربية في المركز السادس عالميًا للغات الأكثر استخدامًا في العالم، بالإضافة إلي كونها لغة القرآن الكريم، كما حددت منظمة الأمم المتحدة يوم الثامن عشر من شهر ديسمبر من كل عام يومًا للاحتفال العالمي باللغة العربية
وفي مقالنا اليوم عبر موقعي سوف نعرض من علامات الفعل الماضي.

الفعل الماضي

يشير إلي وقوع الحدث في الزمن الماضي؛ حيثٌ وقت حدوثه قبل أنّ ينطق به المتحدث، مثل: علّمَ، واستخدمْنا، وعرفُوا، ومن الجدير بالذكر أنّ الفعل الماضي يمكن أنّ يُشير على وقع الحدث في الزمن الحاضر ويكون ذلك في حالة صياغة عٌقود البيع والشراء وأيضًا عقد النّكاح فعند قول: بعتُ، فهذا يعني أنّ المتحدّث يقصد إيقاع الفعل، لا الإخبار عنه.

ويأتي الفعل الماضي مرة مجرّدًا ومرة مزيدًا، يكون مجردًا في حالة جاء دون حرف زائد بحيثُ تكون جميع حروفه أصلية وهو إمّا ثلاثيّ، مثل: عَلِمَ، أو رباعيّ، مثل: دَحْرَجَ، أمّا إذا جاء في حالة المزايدة فيكون الفعل يضم أحد حروف الزيادة الموجودة في كلمة “سألتمونيها”، وأحيانًا يكون الفعل مزيد رباعياً عندما يُضاف حرف إلي حروف الفعل الأصلية مثل: أحدثَ، وحدّثَ، وحادثَ، ويأتي الفعل في حالة المزيدة خماسي عندما يزداد الفعل حرفان للحروف الأصلية مثل: تحدّث، وتحادث، وانتهى، وانجلى، واحمرّ، يأتي سداسيًا حال زيدت عليه ثلاثة أحرف، مثل: استحدثَ.

شاهد أيضاً:   طريقة تركيب التوزيعة على الاقراص الضوئية او الذاكرة المتنقلة

من علامات الفعل الماضي

من علامات الفعل الماضي، يوجد بعض العلامات اللفظيّة تدل على الفعل الماضي و الدلالة الزمنية لوقوع الحدث في الماضي من هذه العلامات ما يلي:

  • يقبل دخول تاء التأنيث الساكنة على آخره، مثل: قرأَتْ، انتهَتْ
  • يقبل دخول تاء الفاعل المتحركة على آخره، تدل على المتكلم أو المتكلمة، مثل: علمْتُ، وإمّا على مخاطَب، مثل: علمْتَ، وإمّا على مخاطبة، مثل: علمْتِ.

 

علامات بناء الفعل الماضي

يأتي الفعل الماضي دائمًا مبنًا وليس مُعرَبًا، ويعني ذلك أنّ الفعل المبنيّ الحركة في آخره تحتاج حالة واحدةً ولا تتغيّر في حالة دخول أي عوامل متحركة أخرى على آخره، وبذلك يكون الفعل الماضي لديه ثلاث علامات للبناء هي الضمة، والفتحة، والسكون.

البناء على الفتح

يأتي الفعل الماضي مبنيًا على الفتح في حالة إخفاء الحركات، أمّا إذا جاء صحيحًا في آخره بٌنيي على الفتح الظاهر، وإذا جاء معتلًا يأتي في آخره واو أو ياء، ومن حالات بناء الفعل الماضي على الفتح ما يلي:

  • إذا جاء متصلًا بشيء، مثل: غادرَ الرجل.
  • وفي حالة جاء متّصل بتاء التأنيث الساكنة، مثل: غادرَتْ سلمى.
  • إذا جاء متصل بألف الاثنين.
  • وقد يأتي مبنيًا على الفتح المُقدّر في حالتين وهما:
    • إن كان فعلاً معتلّ الآخر، مثال: مشى محمّدٌ.
    • ويأتي مبنيًا على الفتح المُقدّر في حالة حذف الألف من نهايته إذا جاء الفعل المعتلّ الآخر متصلاً بألف وتاء التأنيث الساكنة، مثال: مشَتْ سارةُ.

 

البناء على السّكون

يٌعرف الفعل الماضي مبنيًا السكون إذا جاء متصلًا بضمائر الرفع المتحرّكة الآتية:

  • تاء الفاعل وتأتي في حالتين: تاء المتكلّم (تُ) مثل: قرأْتُ كتاباً، و تاء المُخاطب (تَ) مثل: قرأْتَ كتاباً.
  • إذا جاء متصلًا ب تاء المُخاطبة (تِ) مثل: قرأْتِ كتاباً.
  • وإذا جاء متصل بضمير المتكلمين (نا) الفاعلين مثل: قرأْنا كتاباً.
شاهد أيضاً:   يسمى من يقوم بالفعل

البناء على الضمّ

يأتي الفعل الماضي مبنيًا على الضم في حالة واحدة، عندما يأت متصلًا بواو الجماعة، مثل: الموظفون غادرُوا المكان، حيثٌ يٌعرf الفعل الماضي هنا مبنيًا على الضمّ لأنًه جاء متصلًا بواو الجماعة، حيثُ غيرت واو الجماعة الحركة الأصلية للفعل من الفتح للضم، واو الجماعة موقعها من الإعراب ضمير رفع متّصل، مبنيّ في محل رفع فاعل.

 

إعراب الفعل الماضي المسند إلى الضمائر

توجد العديد من حالات إعراب الفعل الماضي إذا جاء مسند للضمائر ومن هذه الحالات ما يلي:

إسناده إلى ألف الاثنين أو تاء التأنيث السّاكنة أو أحد ضمائر النصب

يٌعرب في هذه الحالة مبنيٌّ على الفتح ولا يٌقال أنّ جاء مبنيًا لأنّه كان متصلًا بكذا، لأنّ الضمير لم يغير الحركة الأصلية للإعراب وهي الفتح، لذا يتمّ إعراب الضمير في هذه الحالة على حسب موقعة في الجملة مثال: “ذهبَتْ، قرأَا، كتبَه”، كل هذه الأفعال عند إعرابها يٌقال أنّها بٌنيت على الفتح الظّاهر على آخره، لأنّ الضمير لم يحدث تغير بالحركة الأصلية للفعل.

إسناد الفعل الماضي المعتل الآخر بالألف إلى تاء التّأنيث السّاكنة

يتمّ حذف الألف منه حتَّى لا تلتقي بالسّاكنين مع تركّ الفتحة عليها كما في “رمَتْ، قضَتْ، حنَتْ”، يُعرب الفعل الماضي في هذه الحالة مبنيًا على الفتحة المقدّرة، لأنّ الألف حذفت لمنع التقاء السّاكنين،حيثُ تمّ إسناد الفعل الماضي المعتل الآخر بالألف إلى تاء التّأنيث السّاكنة في هذه الحالة يُعرب الفعل الماضي على النحو السابق.

إسناد الفعل الماضي إلى تاء الرفع المتحرّكة أو نون النسوة أو نا الدالة على الفاعلين

هنا يٌعرب الفعل الماضي مبنيًا على السّكون لأنّه جاء متصل أمّا بتاء الرفع المتحرّكة أو نون النسوة أو نا الدّالة على الفاعلين، حيثٌ الضمير غير الحركة الأساسية للفعل عندما جاء متصلًا به ليتمّ تغير حركة البناء من الفتح للسّكون،  وذلك على نحو:

  • درسْتُ: جاء الفعل الماضي متصل بتاء الرفع المتحركة لذا فإنّه يٌعرب مبنيًا على السّكون والتاء ضمير متّصل مبني على الضّم في محل رفع فاعل.
  • درسْنا: في هذه الحالة جاء الفعل الماضي متصل بنا الدالة على الفاعلين لذا يٌعرب مبنيًا على السّكون، ونا ضمير متّصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
  • درسْنَ: فعلٌ ماضٍ مبنيٌّ على السّكون لأنّه جاء متصل بنون النسوة والنون ضمير متّصل مبني على الفتح في محل رفع فاعل.
شاهد أيضاً:   التكاثر الجنسي واللاجنسي عند النبات

وفي نهاية موضوعنا نكون قد أوضحنا حالات الفعل الماضي وكيف يأتي مبنيًا على الفتح والضمّ والسّكون كما تعرفنا على إجابة عنوان مقالنا من علامات الفعل الماضي ، وتعرفنا حالات إسناد الفعل الماضي مع الضمائر.

المراجع

الفِعْلُ : تَعْريفُ الفِعْلِ لُغَة واصْطِلاحًا
بناء الفعل الماضي
الفعل الماضي : تعريف ، إعراب ، أمثلة واضحة ومفهومة

 

من علامات الفعل الماضي, من علامات الفعل الماضي, من علامات الفعل الماضي, من علامات الفعل الماضي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى