شخصيات إسلامية

من هو النبي الذي امره الله بذبح ابنه

من هو النبي الذي امره الله بذبح ابنه، ذُكر في كتاب الله القرآن الكريم العديد من قصص الأنبياء والصالحين، وذلك ليأخذ المسلمون العظة والعبرة من قصص الأنبياء مع أقوامهم، ومن الأحداث التي تعرضوا لها، ومن خلال هذا المقال سوف يُجيب موقعي عن السؤال الخاص بالنبي الذي امره الله بذبح ابنه.

 

من هو النبي الذي امره الله بذبح ابنه

ذُكرت قصة الذبح في القرآن الكريم تحديدًا في سورة الصافات، وذلك في قوله تعالى: ” لَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ” ، إذ أمرّ الله نبيّه أن يذبح ابنه الوحيد وفلذة كبده بعد أن كبر، فما كان من نبي الله إلا أن ذهب لولده وأخبره بما أمره الله تعالى به، فما كان من هذا الولد الصالح ابن السيدة هاجر التي وكلَّت أمرها لله تعالى في السابق إلا أن يستجيب لوالده، ولأمر الله تعالى بكل حب وطواعية، وقد كان صابرًا محتسبًا، مُرضيًا لربه، وبارًا بوالده، وفي ذلك ورد في قوله تعالى: “يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ”  وبهذا يكون النبي الذي أمره الله تعالى بذبح ابنه هو:

  • سيدنا إبراهيم عليه السلام.

الحكمة من قصة الذبح

إنّ الحكمة التي أرادها الله سبحانه وتعالى من أمره لإبراهيم عليه السلام بذبح ابنه إسماعيل عليه السلام هي اختبار الله لنبيه إبراهيم، فقد رزق الله تعالى نبيه وخليله إبراهيم عليه السلام بولدٍ من هاجر هو إسماعيل عليه السلام، وقد أحبه سيدنا إبراهيم عليه السلام حبًا شديدًا وتعلق قلبه به، ولمَّا كان إبراهيم خليل الله تطلَّب ذلك ألا يكون في قلبه أحدٌ غيره، فجاء أمر الذبح، فقد رأى سيدنا إبراهيم في منامه أنّه يذبح ولده إسماعيل، والأمر الذي لا شك فيه بأنّ رؤيا الأنبياء حق، وفضلًا عن ذلك فإنّ من حكمة الله تعالى في هذا الأمر الرأفة بقلب سارة زوجة سيدنا إبراهيم، والتي اشتعلت الغيرة في قلبها بسبب حُب إبراهيم لولده إسماعيل من زوجته هاجر، وبأمر الذبح يرقّ قلب سارة على هاجر وولدها.

شاهد أيضاً:   متى توفي علي بن ابي طالب

 

الدروس المستفادة من قصة الذبح

ذُكرت قصة الذبح في القرآن الكريم، ويجدر بكل مسلم التأمل في هذه القصة العظيمة، وينهل منها الحكم والدروس التي يستفيد منها في حياته، ونُدرج في ما يأتي عدد من أبرز هذه الدروس:

  • التوجه بالدعاء لله سبحانه وتعالى وحده وعدم التوجه لأحدٍ غيره، فهو من الشرك والأعمال المذمومة.
  • الحرص على اختيار المرأة الصالحة عند الزواج؛ فهي الأم التي ستربي الأبناء على فضائل الأخلاق.
  • طلب الولد الصالح من الله تعالى، فذلك من أفضل نعم الله تعالى على العبد أن يرزقه بالولد الصالح؛ ذكرًا كان أو أنثى.
  • الحرص الدائم على توجيه الأبناء لفعل الطاعات، والابتعاد عن الذنوب والمعاصي.

بماذا  فدى الله سيدنا اسماعيل

افتدى الله سبحانه وتعالى سيدنا إسماعيل بذبحٍ عظيم، وقد ورد ذلك في قوله تعالى: ” وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ”، فحين أسرع سيدنا إبراهيم للامتثال لأمر الله تعالى، والإقدام على ذبح ولده إسماعيل ألقى إبراهيم ولده على وجهه حتى لا يراه وهو يذبحه فيشفق عليه، ووضع عند حلقه صفيحة من النحاس ليذبحه بها، وقال بسم الله وكبَّر وتشهَّد مهيِّئًا إسماعيل للذبح، فجاء أمر الله بالتوقف عن الذبح، فقد تحقق ما أراده الله تعالى من اختبار إبراهيم عليه السلام، وفي ذلك قوله تعالى: ” وَنَادَيْنَاهُ أَن يَا إِبْرَاهِيمُ قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْيَا إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ” .

 

وبهذا القدر نصل لِختام مقال، من هو النبي الذي امره الله بذبح ابنه، والذي تناول في محتواه الحديث عن النبي الذي امره الله بذبح ابنه، والحكمة من قصة الذبح، والدروس المستفادة من القصة، وما هو الشيء الذي فدى به الله تعالى سيدنا إسماعيل.

المراجع

إن إبراهيم كان أمة – (8) الأمر بذبح إسماعيل عليه السلام وفداؤه بالكبش
مِنَ الدروس المستفادة مِنْ قصة إبراهيم وإسماعيل عليهما السلام

شاهد أيضاً:   من هو لقمان الحكيم وما سبب حكمته

من هو النبي الذي امره الله بذبح ابنه, من هو النبي الذي امره الله بذبح ابنه

زر الذهاب إلى الأعلى