تعليم

موضوع تعبير عن حب الوطن جاهز قصير

 

موضوع تعبير عن حب الوطن جاهز قصير

القلب مكان غالي لا يطأه إلا من كان غاليًا مستحقًا لمكانته فيه والوطن لا تقل محبته في القلوب عن محبة كل شخص عزيز وغالي بل ربما تزيد عنهم في بعض الأحيان فلا ينافسه في المحبة إنسان، مهما رأت القلوب من بلدان وصلت في التقدم والرقي عنان السماء لا تهدأ ولا يزول اضطرابها إلا بالعودة للوطن فهو الملجأ الآمن والحصن المنيع الذي نهرب إليه متى شعرنا بالخوف فيتسرب الاطمئنان للقلوب فور استنشاق هواءه العليل وهذه من الأمور صعبة التفسير فلا يمكن أن نفسر سر محبة الطفل لوالدته دونًا عن بقية محبيه، الجنة في الابتعاد عنه نار والنار في أحضانه جنة، هو حيث الأهل والأحباب والصحاب، الوطن هو المحبة الخالدة في القلوب التي لا يتخلى عنها إنسان مهما حصل.

قد يهمك أيضًا: موضوع تعبير عن شهر رمضان

عناصر موضوع تعبير قصير عن حب الوطن

يتضمن أي موضوع تعبير في مقدمته قبل التطرق لمتنه مجموعة العناصر التي ستطرح من خلاله، ومن العناصر التي يمكن مناقشتها في موضوع تعبير عن حب الوطن هي:

  • مقدمة عن حب الوطن.
  • كيف نحب الوطن.
  • حب الوطن في الإسلام.
  • ما هو الوطن.
  • واجبنا نحو الوطن.
  • مسؤولية كل مواطن تجاه الوطن.
  • كيف نساعد الوطن على التقدم.
  • خاتمة عن حب الوطن.

مقدمة موضوع قصيرة جاهزة عن حب الوطن

الوطن أرض تجمعنا وسماء تحمينا وشمس تشرق في كل صباح لتعيد الأمل لقلوبنا لتذكرنا بأن الغد أفضل، هي أجمل بقعة على وجه الأرض لا تجد نور شمسها ونسميها العليل ورائحة زهورها الذكية في أي مكان آخر، هو جنةً تجمع الأهل والأصحاب وجميع الأحباب في مكان واحد فتمأن بوجودهم وتطمأن بعصبتهم وتأنس بهم.

في سبيله نضحي بالنفيس والغالي فلا مانع لدى كل مواطن بأن يروي أرض وطنه من دمائه كي تزهر جنانه، ولا يتردد أي شخص للحظة واحدة في التضحية بحياته فشعار كل مواطن محب مخلص لوطنه هو نموت ونحيا الوطن، فإن حيينا ومات الوطن فلن يكون لوجودنا قيمة دونه.

الوطن ليس مجرد كومة من الرمال مكسوة بالعشب والأزهار وليس مجرد بنايات ضخمة تنتشر في أرجائه في كل مكان ولا يتلخص في مجموعة من البشر يحملون اسمه ويعيشون تحت سماءه وفوق أرضه، بل هو تراث يحكي لنا من القصص والبطولات ما لا تكفي الكتب لتدوينه عن مقاومة المحتلين وبطولات الأولين وقدرته على الصمود في وجه المعتدين وحمله على أرضه الأشرار والطيبين، هو أشبه بالصندوق الأسود يحوي في جعبته العديد من الحكايات التي تجسد لنا عراقته وأصالته وما مر عليه من حضارات.

اقرأ أيضًا: اذاعة مدرسية عن التلوث

ما هو الوطن وواجبنا نحوه

الوطن هو شرف المرء وعزه ومجده وكرامته فلا كرامة ولا مجد والوطن يهان ولا عز ولا شرف والوطن ذليل، الوطن هو الحصن والملجأ حيث نشعر بالأمان ونحتمي من غدر الزمان، الوطن هو الصديق الوفي والصاحب المخلص هو الأب الحكيم والأم الحنون، هو كسائنا فدونه نعرى وزادنا فدونه نجوع.

الوطن هو الكنز الذي إن فقدناه فلا قيمة لكل ما نحصل عليه في المقابل مهما كان نفيسًا فلا يوجد أغلى من الوطن، هو القصر الذي يضم الفقير والغني والمريض والصحيح والكبير والصغير وإن تهدم تشرد الجميع، هو الأم الطيبة الحنون التي تضم جميع أبنائها باختلاف ألوانهم وأنسابهم وثقافاتهم بين يديها ولا تفرق في محبتها بين أي منهم.

لذا فواجبنا نحو الوطن أن نصونه ونحميه من كل غادر وحاقد سواء كان من الخارج أو ممن ضلوا السبيل من أبنائه، علينا أن نحميه من الجهل الذي يمثل خطرًا عليه أكبر وأسوء مما قد تمثله القنابل والمتفجرات فإن قتلت الرصاصة شخص واحد فالجهل قادر على أن يقتل ألف شخص وهم أحياء، مسئولية رفعته وتقدمه ليست حكرًا على مجموعة أو فئة معينة من المواطنين كما يعتقد البعض فكل مواطن في مكان يتحمل مسئولية رفعة الوطن، فالمعلم في صفه مسئوليته تنوير عقول طلابه ليفيدوا الوطن بالعلم والمعرفة، والجندي مرابط على الحدود يتحمل مسئولية حمايته من أعداء الخارج، والشرطي مسئوليته حمايته من أعداء الداخل، وحتى الأم تتحمل مسئولية تربية أبنائها على محبة الوطن، والطفل مسئوليته تتعلق بنهله للعلم والمعرفة كي يفيد بهم الوطن.

لذا فعلى الجميع مسئولية حيث كانوا في الوطن بغض النظر عن مناصبهم وأعمارهم، فقدر الوطن مقسم بين جميع مواطنيه وإن تقاعس شخص لإحساسه بأنه لن يؤثر تسبب في انهيار الوطن بدلاً من دفعه للأمام.

قد يعجبك أيضًا: اذاعة مدرسية عن الصلاة

موضوع عن حب الوطن وتعبير الإخلاص له

قدوتنا وشفيعنا وحبيبنا محمد -صلى الله عليه وسلم- ضرب لنا أروع مثل في حب الوطن فكان يحب مكة المكرمة حبًا شديدًا فتعلم منه الجميع كيف تكون محبة الأوطان وكيف تكون مفارقتها صعبة ووقعها مؤلم على قلب الإنسان، فمما ذكر في سيرته النبوية العطرة في وداعه لمكة أحب أرض إليه أنه قال:”سمعَ النَّبيَّ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ وَهوَ واقفٌ بالحَزوَرةِ في سوقِ مَكَّةَ وَهوَ يقولُ واللَّهِ إنَّكِ لخيرُ أرضِ اللَّهِ وأحبُّ أرضِ اللَّهِ إليَّ ولولا أن أَهْلَكِ أخرَجوني منكِ ما خَرجتُ”.

لذا على كل مسلم أن يقتدي بالنبي الكريم الذي عز عليه فراق مكة التي تربى ونشأ بها، وحزن لمغادرتها ولولا أنه أخرج منها مكرهًا لما كان تركها على الإطلاق، لذا لتكن أوطاننا أحب أرض الله لقلوبنا كما كان وطن نبينا ولنعاهد انفسنا ألا نتركها إلا مكرهين وأن نعود لها مهما مرت السنين.

خاتمة موضوع تعبير عن حب الوطن

الحب فطرة لا يمكن أن يكره عليها إنسان وحب الوطن فطرة نولد جميعًا بها لكنه لا ينمو ولا يزدهر في القلوب إلا بإخلاص النية، لذا على مرء أن يضع محبة وطنه نصب عينه كي لا يقوم بأي عمل إلا ليرفع من شأنه ولا يترك أي عمل إلا خوفًا من أن يحط من قدر وطنه بين الأمم، وأن يحرص على أن يكون قدوة حسنة لغيره من المواطنين وأن يكون بارًا بوطنه كبره لأبيه ولأمه، ففي مجد الوطن وعزته كرامة ورفعة لأبنائه وفي هوانه مذلة لهم بين العباد والبلاد.

 

زر الذهاب إلى الأعلى