أحكام شرعية

هل للمعتكف أن يخرج من المسجد حال اعتكافه

هل للمعتكف أن يخرج من المسجد حال اعتكافه، الاعتكاف هو عبارة عن الانقطاع عن الاشتغال بالخلق، وأن يفرغ المسلم القلب من كافة أمور الدنيا، حيث إنه ينشغل بالله عز وجل وحده، وهو من تلك العبادات التي حثنا عليها الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم، وذلك لما له من فضل عظيم في الدنيا وفي الآخرة، والاعتكاف له العديد من الشروط التي يجب أن يلتزم بها المسلم، وهنا نتعرف وإياكم عبر موقعي على هل للمعتكف أن يخرج من المسجد حال اعتكافه.

 

هل للمعتكف أن يخرج من المسجد حال اعتكافه

الاعتكاف هو من ضمن تلك العبادات الدينية التي حثنا عليها الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم، والذي غالباً ما يكون في أخر عشرة أيام من شهر رمضان المبارك. وهنا نتعرف هل للمعتكف أن يخرج من المسجد حال اعتكافه؟

  • وقد تم الإجماع من قبل أهل العلم أن الخروج من المسجد يعتبر من مبطلات الاعتكاف. وذلك كون المعنى له هو  المكوث في المسجد طاعة لله سبحانه وتعالى.
  • وبناء على ذلك ينبغي على المسلم أن يترك الدنيا وما فيها من أجل التفرغ للصلاة والطاعات والعبادات، والدليل على ذلك قول عن عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا قَالَتْ : كَانَ رَسول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لا يَدْخل الْبَيْتَ إِلا لِحَاجَةِ الإِنْسَانِ إِذَا كَانَ معْتَكِفًا .
  • يقصد بالحاجة التي يسمح للمعتكف أن يخرج من أجلها من المسجد هي الغائط والبول. ويكون في حال لم يتواجد المكان المخصص في المسجد، أو التأمين لطعامه أو شرابه في حال لم يتواجد من يقدم له الطعام في هذه الفترة.
  • لكن لا يجوز للمعتكف الخروج من أجل قضاء حاجة أهله أو زيارة مريض أو تلبية دعوة أو غيرها من الأمور الدنيوية الأخرى.
شاهد أيضاً:   هل يجوز صيام العشر الاواخر من شعبان

 

ما هي مبطلات الاعتكاف

هناك العديد من تلك التساؤلات التي تطرح من قبل أبناء الأمة الإسلامية حول عبادة الاعتكاف، والتي ورد الحديث عنها في مصادر الشريعة الإسلامية، ولعل من أهم تلك الاستفسارات ما هي مبطلات الاعتكاف. والتي ورد الحديث عنها في المصادر، وهنا نتعرف عليها، وهي:

  • الجماع: حيث أنه قد تم الاتفاق بين الفقهاء أن الجماع يعتبر من مفسدات الاعتكاف، ولكن النظر بشكل مباشر إلى المرأة أي لمسها أو شيء من هذه الأمور ويكون بدون رغبة تم الاتفاق بأنه لا يعتبر من نواقض الاعتكاف.
  • ولكنه قد تم تحريم ذلك إن باشر الرجل زوجته بالشهوة، واعتقد الفقهاء أنه لا يكون باطلاً إلا إذا أُنزل، ولكن ذهب المالكيون أنه مبطل الاعتكاف في كل الأحوال.
  • الجنون والإغماء: هناك اختلاف في آراء الفقهاء حول اعتبار الجنون والإغماء مبطلين للاعتكاف، فقد ذهب الجمهور أنه يعتبر هو من الأمور الغير مبطلة للاعتكاف، وذلك كون الإغماء مثل النوم، والجنون لا يوجد له خيار آخر. كما وقال الحنفية إذا حدثا بطل الاعتكاف.
  • الردة: في حال قد ارتد المسلم فإن الاعتكاف له بطل وذلك بإجماع الأئمة. كون الردة هي من مبطلات العبادات، ومن ينكر ذلك ليس من أهل العبادة، حيث أن الإسلام يعتبر هو شرط من شروط الاعتكاف.
  • السُكر: يعتبر هو من المبطلات لهذه العبادة الدينية في حال تم أكل بغير عذر أو شرب ما يسكر. ولا يتم اعتبار العبد أنه من أهل المسجد لسُكره.
  • قطع نية الاعتكاف: هناك اختلاف في رأي الفقهاء في بطلان الاعتكاف إن نوى المسلم الخروج من الاعتكاف. حيث أن البعض قال أنها تعتبر هي باطلة لمجرد نية المقاطعة.
  • ولكن الآخرون قالوا بأن الاعتكاف باطل بنية الخروج من المسجد وبنية التردد، وهو المذهب الحنبلي.
  • ولكن قال الشافعيون أنه لا ينتقض اعتكافه بمجرد نية الخروج من المسجد.
شاهد أيضاً:   حكم الحلق والتقصير في الحج وموعده

ما هي شروط الاعتكاف

الجدير بذكره أن هناك العديد من الشروط التي ورد الحديث عنها في مصادر الشريعة الإسلامية، والتي تختص في عبادة الاعتكاف، والتي يجب على المسلم أن يلتزم بها، وفي حال لم يتم الالتزام بها فإن العبادة تبطل. وهنا نتعرف على ما هي شروط الاعتكاف، والتي هي عبارة عن ما يأتي:

  • الإسلام: يجب أن يكون المعتكف هو مسلم. حيث أنه لا يصح الاعتكاف من الكافر.
  • أيضا البلوغ والتمييز: ليس من الشروط أن يكون المعتكف هو بالغ، وإنما يجب أن يكون مميزاً، بناء على ذلك أن الاعتكاف لا يصحّ من الصبيّ غير المُميِّز.
  • لا يشترط أن يكون المعتكف هو ذكر. حيث أنه يجوز الاعتكاف من الأنثى أيضا.
  • العقل: من تلك الشروط أن يكون المعتكف عاقلاً، حيث أنه لا يصح الاعتكاف من المجنون.
  • الطهارة: من الشروط الطهارة من النفاس، والحيض. واعتبروه الفقهاء أنه هو شرط لصحّة الاعتكاف الواجب.
  • ولكن بالنسبة للطهارة من الجنابة فقد عدها كل من الحنفية والمالكية أنها تعتبر هي شرط لحل البقاء في المسجد. وليس لصحة الاعتكاف.

 

ما هو حكم الاعتكاف

حيث إن الاعتكاف هي من تلك العبادات التي يلتزم بها أبناء الأمة الإسلامية في الأواخر من شهر رمضان المبارك. حيث أنه إن نوى الشخص أن يعتكف فإنه يمكث في المسجد حتى انتهاء الليالي العشر الأخيرة من رمضان، ويغادر المسجد في الليلة الأخيرة فقط من شهر رمضان، بعد أن يتم الإعلان عن رؤية هلال شوال. وهنا نتعرف ما هو حكم الاعتكاف، وهو:

  • الجدير بذكره أن حكم الاعتكاف في الإسلام هو سنة، وهو بإجماع أهل العلم. ولكن بعض من المذاهب الفقهية يروا أنه سنة مؤكدة، والتي يتم تأديتها في العشر الأواخر من شهر رمضان.

حكم خروج المعتكف لقضاء الحاجة

من السنن أن يعتكف المسلم في المسجد في ليالي شهر رمضان المبارك إذا تيسير لذلك، سواء كان في رمضان أو غيره، ويعتبر هو الأفضل في شهر رمضان، وكما ذكرنا أن الاعتكاف له العديد من المبطلات التي يجب أن يتم تجنبها. وهنا سوف نتعرف حكم خروج المعتكف لقضاء الحاجة، وهو:

  • في حال قد خرج المسلم من أجل قضاء الحاجة، فإنه لا بأس به، وله أن يهون إذا كان أراد أن يعتكف خمسة أيام، ومن ثم يتم ترك منها إما يوماً أو يومين. وأن يكتفي بيومين أو ثلاث لا بأس؛ لأنها سنة، وليس بلازم إلا أن كان نذر.
شاهد أيضاً:   هل يجوز ذبح أنثى الخروف في عيد الأضحى

 

هل للمعتكف أن يخرج من المسجد وما هي مبطلات الإعتكاف

هناك العديد من المبطلات للاعتكاف، والتي ورد الحديث عنها في مصادر الشريعة الإسلامية، والتي يجب على المسلم أن يتجنبها. وهنا سوف نتعرف هل الخروج من المسجد لغير حاجة من مبطلات:

  • في حال خرج المسلم من معتكفه في المسجد لغير حاجة ولا ضرورة، ولا بر أمر به، أو ندب إليه. فإن هذا الأمر يعتبر هو من مبطلات الاعتكاف.
  • ومن الأدلة على ذلك عن عائشةَ رضي الله عنها قالت: (وإن كان رسول الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم لَيدخِل عليَّ رأسَه وهو في المسجِدِ، فأرَجِّله، وكان لا يدخُلُ البَيتَ إلَّا لحاجةٍ، إذا كان معتَكِفًا ).

هل للمعتكف أن يخرج من المسجد حال اعتكافه، وهو من تلك الاستفسارات التي يتكرر البحث عنها من قبل أبناء الأمة الإسلامية. لاسيما أن هذه العبادة تعتبر هي من السنن التي لمن يؤديها الأجر والثواب من الله عز وجل في الدنيا وفي الآخرة.

هل للمعتكف أن يخرج من المسجد حال اعتكافه, هل للمعتكف أن يخرج من المسجد حال اعتكافه, هل للمعتكف أن يخرج من المسجد حال اعتكافه, هل للمعتكف أن يخرج من المسجد حال اعتكافه, هل للمعتكف أن يخرج من المسجد حال اعتكافه

زر الذهاب إلى الأعلى