اسلام

هل يجوز للمرأة الصلاة بدون حجاب

هل يجوز للمرأة الصلاة بدون حجاب واحدٌ من الأسئلة الشّائعة والّتي تبحث عن إجابتها العديد النّساء المسلمات، فالصّلاة هي فرضٌ شرعيٌّ على الرّجل والمرأة، لكن قد تختلف المرأة في كيفيّة أدائها عن الرّجل نظرًا لتكوينها الخلقيّ المختلف عنه، وفي موقعي سنتعرّف على إجابة هل يجوز للمرأة الصلاة بدون حجاب أم لا يجوز كشفه.

ما حكم عدم لبس الحجاب

إنّ الحجاب من الفرائض الّتي أمر بها الله تعالى النّساء خاصّة، فأمرهنّ بستر عوراتهنّ وأجسادهنّ وعدم إبدائها أمّان غير المحارم من الرّجال، قال الله تعالى في محكم تنزيله: {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ ۚ ذَٰلِكَ أَدْنَىٰ أَن يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ ۗ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا}. وهذا أمرٌ من الله تعالى للنّساء وينبغي لهنّ السمع والطّاعة لما يأمر به الله تعالى ورسوله، وترك الحجاب ليس من سمات المسلمة الصّالحة، وتركه هو ارتكابٌ لكبيرةٍ من كبائر الذّنوب والّتي تلقى بها صاحبتها العذاب والويل في الآخرة ما لم تتب عنه، فلا يجوز للمسلمة أّلا تلبس الحجاب وأن تعصي أمر الله تعالى، بل عليها بالمبادرة إلى ذلك ابتغاءً لرضا الله تعالى، وطمعًا في رحمته وفضله وجنّته، ولها الأجر العظيم بذلك إن شاء الله تعالى.

هل يجوز للمرأة الصلاة بدون حجاب

لا يجوز للمرأة المسلمة العاقلة المكلّفة البالغة الصّلاة دون حجاب، فستر العورة رطٌ أساسيٌ في صحّة صلاة الرّجل والمرأة على حدٍّ سواء، فالرّجل يستر عورته بما كان عنده من الملابس، على المرأة ستر كامل بدنها عدا كفّيها ووجهها، فجسدها كلّه عورة، ويجب عليها ستره بما عندها من الملابس الفضفاضة الّتي لا تصف ولا تشفّ عن مفاتنها، فقد قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: “لا يقبلُ اللهُ صلاةَ حائضٍ إلا بخمارٍ”. والحائض في حديث النّبي هي المرأة المسلمة الّتي بلغت سنّ المحيض وأصبحت من المكلّفات، فإن كان غير مكلّفةٍ بعد فلا بأس إن صلّت دون حجابٍ، وفي حكم اشتراط الحجاب لصحّة الصّلاة إجماعٌ من أهل العلم المسلمين وقالوا بأنّ صلاة المرأة المكلّفة دن حجابٍ صلاةٌ فاسدةٌ غير مقبولةٍ ولو أتت بجميع شروطها وأركانها ووجباتها، وكان الإجماع أيضًا على وجوب إعادة الصّلاة بحجاب شرعيٍّ كامل.

شاهد أيضاً:   الدعوة إلى الله تعالى

 

صلاة المرأة أمام الرجال

لا بأس على المرأة المسلمة ولا حرج أن تصلّي أمام الرّجال ساءً كانوا من محارمها أم كانا من الأجانب، ولكن يجب عليها التّستّر والتحجّب عنهم بالحجاب الشّرعيّ الكامل، وإنّ أرادت أن تصلّيها واقفة فلا حرج عليها بذلك كما قال الشّيخ ابن بازٍ رحمه الله تعالى، وإن توفّر مكانٌ منعزلٌ عن الرّجال فعليها الصّلاة فيه، فذلك أفضل وأحسن لها وخيرٌ لها في صلاتها فتؤدّيها كما أمرها الله تعالى، وإنّ صلّت النّساء في المساجد فلا يجوز لها أن تصلّي في الصفوف الأماميّة للرّجال أو بجانبهم، بل مكان صلاة النّساء وراء صفوف الرّجال، والله أعلم.

حكم صلاة المرأة دون ستر قدميها

قد اختلف بعض أهل العلم في حكم ستر المرأة لقدميها في الصّلاة، فقال بعضهم أنّ القدمين عورة ويجب سترها مع سائر البدن أثناء الصّلاة، وبعضهم قال بأنّ ستر القدمين ليس واجبًا على المرأة أثناء الصّلاة، وأنّ قدميها ليستا بعورة، ولكنّ الرّاجح والأصحّ أنّ على المرأة سترهما في الصّلاة، وأنّهما تعدّان من العورة الّتي يجب سترها، ولها الأجر بسترهما بإذن الله تعالى، ساءً كانتا من العرة أم لا.

 

عورة المرأة والزي الشرعي

إنّ جسد المرأة كلّه عورةٌ من رأسها وحتّى قدميها، وواجبٌ عليها ستر عورتها هذه أمام الرّجال الأجانب، قال الله تعالى في الذّكر الحكيم: {وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُولِي الْإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاءِ وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِنْ زِينَتِهِنَّ}. وهذه الآية الكريمة دليلٌ على وجوب ستر عورة المرأة كلّها مع كفّيها ووجها، وذلك الصّحيح عند أهل العلم والمذاهب الفقهيّة الأربعة، والزيّ الشّرعي الّذي يجب أن تستر به المرأة عورتها يجب أن يكون واسعًا فضفاضًا لا يصف مفاتنها ولا يشفّ عنها، وأمّا ما يظهر من عورتها أو زينتها دون قصدٍ منها، فذلك لا حرج عليها به والله تعالى لا يكلّف العبد إلّا ما كان بوسعه.

شاهد أيضاً:   هل يجوز قراءة القران وانا مستلقي أو منسدح

هل من واجب المرأة الصلاة بالخمار

إن من واجب المرأة العاقلة المكلّفة المسلمة أن تصلّي وهي تلبس حجابها الشّرعيّ وتستر كامل بدنها عدا وجهها وكفّيها إن لم يكن يتواجد أجنبيّ، وارتدائها للحجاب الشّرعيّ أثناء الصّلاة هو شرطٌ من شروط صحّة صلاتها، وصلاتها دون خمارٍ أو حجابٍ شرعيّ فاسدةٌ وتجب عليها إعادتها.

 

هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية المقال هل يجوز للمرأة الصلاة بدون حجاب، حيث ذكرنا الحكم الشّرعيّ الصّحيح للسّؤال المطرح وتحدّثنا عن حكم الحجاب وحكم تركه وعورة المرأة ووجوب سترها.

 المراجع

هل المرأة غير المحجبة ستدخل النار
الدليل على اشتراط أن تصلي المرأة بخمار
حكم صلاة المرأة أمام الرجال
حكم صلاة المرأة كاشفة لرجليها
ما يجِبُ على المرأةِ سَترُه أمام الأجنبيِّ

هل يجوز للمرأة الصلاة بدون حجاب, هل يجوز للمرأة الصلاة بدون حجاب, هل يجوز للمرأة الصلاة بدون حجاب, هل يجوز للمرأة الصلاة بدون حجاب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى