أحكام شرعية

هل يجوز للمضحي حلق لحيته

هل يجوز للمضحي حلق لحيته أحد أبرز المائل الشرعية المتداولة بالتزامن مع دخول العشر الأوائل من ذي الحجة، وهي الأيام المباركة التي أقسم بها رب العزة والجلالة، وفي هذه الأيام المباركة سنّ في الإسلام بعض الأمور الشرعية، منها ما يتعلق بالشعر والأظافر، فما حكم أخذ شيء من الشعر للمضحي وهل يجوز حلق اللحية في العشر من ذي الحجة، هو ما سوف يحدثكم به موقعي، الذي سيعلمكم هل يجوز صبغ الشعر للمضحي ويطلعكم على حكم من اخذ من شعره وهو يريد ان يضحي.

هل يجوز للمضحي حلق لحيته

تصح الأضحية من حالق لحيته، ففعله يسقط عنه واجب التضحية؛ والأولى به أن يسارع إلى أدائها متى كان قادراً، بالمقابل نرى أنّ القبول والإثابة بالتضحية أمر غيبي وهو من الأمور إلى لا يمكن الاطلاع عليها، ولا يكلف المؤمن بالبحث عنها، وكل ما يجب عليه أن يتقي الله ويخلص له النية، فيبقى وجلاً من عدم قبول طاعاته، لأن الخوف ينفعه بالدفع نحو مزيد من الأعمال الصالحة، قال تعالى: {وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آتَوا وَّقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ أَنَّهُمْ إِلَى رَبِّهِمْ رَاجِعُونَ}، ويعتبر حلق اللحية في بعض المذاهب الإسلامية معصية؛ لأن رسول الله أمر بإعفاء اللحى وتوفيرها، قال صلى الله عليه وسلم {خالِفُوا المشْركينَ وفِّرُوا اللِّحَى وأحْفُوا الشوارِبَ}، والأضحية سنة مؤكدة لذا لا بد من الإقلاع عن حلق اللحية، لكن إتيانها لا يمنع من أداء هه السنة لوجوبها على عموم المسلمين القادرين.

 

هل يجوز للمضحي حلق شعره

المضحي الذي نوى الأضحية أو أنّه علم بغيره مضحياً عنه، يسن عليه عدم حلق شعر رأسه أو بدنه أو غيرهما، وعدم تقليم أظفاره في ليالي العشر التي أقسم بها الله تعالى، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم {إذا دَخَلَتِ العَشْرُ، وأَرادَ أحَدُكُمْ أنْ يُضَحِّيَ، فلا يَمَسَّ مِن شَعَرِهِ وبَشَرِهِ شيئًا}، وعليه لا يحرم على المسلم إتيان هذه الحركات لكنه مكروه؛ لما جاء في صحيح البخاري من حديث عائشة أم المؤمنين رضي الله تعالى حيث قالت: “كُنْتُ أَفْتِلُ قَلاَئِدَ هَدْيِ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ، فَيَبْعَثُ هَدْيَهُ إِلَى الكَعْبَةِ، فَمَا يَحْرُمُ عَلَيْهِ مِمَّا حَلَّ لِلرِّجَالِ مِنْ أَهْلِهِ، حَتَّى يَرْجِعَ النَّاسُ”؛ بحسب ما ورد في المجموع للإمام النووي.

شاهد أيضاً:   ما حكم ترك الحج مع القدرة مع الدليل

 

حكم من حلق وهو يضحي

اختلف علماء الدين في حكم قص الشعر والأظافر على ثلاثة أقوال، أبي حنيفة أفتى أن الأخذ من الشعر وتقليم الأظفار مع دخول العشر لأوائل من ذي الحجة لمن نوى التضحية مباحاً لا تحريم فيه ولا إكراه، حرام أما الإمام الشافعي قال أنّ نص حديث رسول الله تضمن كراهة الفعل دون تحريمه، في حين ذهب الإمام أحمد، وإسحق إلى تحريم الفعل وفاعله آثم.

 

متى يمتنع المضحي عن قص الشعر والاظافر

يسن على المسلم المضحي الامتناع عن قص شعره مهما كان نوعه، من شعر الرأس أو اللحية أو الصدر أو حتى الإبط والعانة منذ اللحظة التي يهل بها هلال شهر ذي الحجة، ويستمر المنع حتى يوم النحر بعد صلاة العيد مباشرةً، لكن التوقف عن المنع مشروط بتمام التضحية التي تجوز عادةً حتى آخر أيام التشريق، وهو ثابت بقول النبي الكريم {مَن رأى منكم هِلالَ ذي الحِجَّةِ فأراد أن يُضَحِّيَ فلا يأخُذْ من شعرِه وأظفارِه حتى يُضَحِّيَ}.

هكذا؛ وفي ظل اطلاعنا على النص الشرعي الذي يحدد منع قص الشعر وتقليم الأظافر، نختتم مقالنا وهو بعنوان هل يجوز للمضحي حلق لحيته، الذي تطرقنا عبره للآراء الفقهية في القضية المختلف عليها.

هل يجوز للمضحي حلق لحيته, هل يجوز للمضحي حلق لحيته, 

زر الذهاب إلى الأعلى