اللغة العربية

يتكون الحوار من ركنين هما

يتكون الحوار من ركنين هما: الحوار هو خطاب أو محادثة بين شخصين أو أكثر يسمون أطراف الحوار. تدور هذه المحادثة حول موضوع محدد يسمى موضوع الحوار. يتبادل أطراف الحوار وجهات النظر للوصول إلى الرأي أو الفكرة الصحيحة دون تعصب من أي طرف برأيه أو محاولته فرض رأيه بالقوة ، والحوار له ركيزتان سنقدمهما لكم في هذا المقال ، وسنسلط الضوء لكم من خلال سطورنا التالية في موقعي لحل سؤال يتكون الحوار من ركنين هما ، ونرفق لكم في نهاية المقال آداب الحوار.

يتكون الحوار من جزأين

الركيزتان الأساسيتان اللتان يتألف منهما الحوار هما أطراف الحوار وهم يمثلون الناس في الحوار يتبادلون الآراء والأفكار ووجهات النظر للوصول إلى هدف معين ، والجانب الآخر هو موضوع الحوار ، وهو الموضوع الذي يدور حوله الحوار وتبادل الآراء للوصول إلى هدف معين ، ومن هنا نستنتج أن الإجابة الصحيحة على سؤال يتكون الحوار من ركنين هما:

  • ركيزتا الحوار هما أطراف الحوار وموضوع الحوار.

هناك شروط وآداب للحوار على المحاور وشروط خاصة بالموضوع ، أبرزها أنه يجب إعداده مسبقاً ومعروف من قبل المحاورين.

 

آداب الحوار

للحوار آداب كبيرة ، وعلى أطراف الحوار الالتزام بها ، وإلا يتحول الحوار إلى جدال ويصبح عديم الجدوى. إليكم أهم آداب الحوار:

يجب أن يكون جميع أطراف الحوار على دراية كاملة بالموضوع الذي سيناقشونه.
أن يتحلّى جميع أطراف الحوار بالجرأة والشجاعة للاعتراف بالخطأ ، وهذا في حال تعارض رأيه مع الرأي الصحيح.
يجب أن تكون محادثة كل طرف مع الآخر مهذبة ، واختيار الكلمات السليمة ، واختبار تأثير هذه الكلمات على نفسه قبل أن يسمعها للآخرين.
يجب أن يأخذ المحاور بعين الاعتبار معتقدات وآراء ومبادئ الشخص الآخر ، وكذلك ظروفه النفسية.
يجب على جميع أطراف الحوار إدراك الحقيقة والاعتراف بالفكرة الصحيحة والإجابة الصحيحة.
يجب ألا يلجأ المحاور إلى الغضب والاعتدال في السلوك حتى يصل إلى الصواب وينتهي الحوار.
أن يتمتع جميع أطراف الحوار بمهارة التعبير عن الآراء.
يجب أن يكون المحاور مرنًا ومتجاوبًا مع التغييرات التي قد تحدث في الحوار.
يجب على المحاور الاستماع إلى الأطراف الأخرى والاستفادة من أفكارهم بما يخدم أفكاره وآرائه وموضوع الحوار.

شاهد أيضاً:   مواضع فتح همزة أن

وهكذا وصلنا إلى نهاية مقالنا لهذا اليوم والذي كان بعنوان يتكون الحوار من ركنين هما ، وبعد أن أجابنا على هذا التساؤل ، سلطنا الضوء على آداب الحوار في نهاية سطور هذا المقال.

المراجع

آداب الحوار